بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية يكشف القمر الاصطناعي بلانك عن وجود سحب غاز وضبابة من الموجات الصغرية في درب التبانة
الارض والفضاء أبحاث علمية يكشف القمر الاصطناعي بلانك عن وجود سحب غاز وضبابة من الموجات الصغرية في درب التبانة

يكشف القمر الاصطناعي بلانك عن وجود سحب غاز وضبابة من الموجات الصغرية في درب التبانة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

يكشف القمر الاصطناعي  بلانك  عن  وجود سحب غاز وضبابة من الموجات الصغرية في درب التبانة
كشف القمر الاصطناعي  بلانك وجود سحب من الغازات الباردة كانت مجهولة حتى الان في مجرتنا وضبابة غامضة من الموجات الصغرية مايكرويف في وسط درب التبانة على ما اعلنت وكالة الفضاء الاوروبية هذه النتائج غير المتوقعة لمهمة بلانك الذي اطلق العام 2009 لتحليل الاشعاع الاحفوري الذي تركه الانفجار الكبير قبل اكثر من 13 مليار سنة تعرض هذا الاسبوع خلال مؤتمر دولي ينظم في بولونيا في ايطاليا على ما اعلنت الوكالة الاوروبية في بيان.

والاكتشافات التي توصل اليها القمر الاصطناعي تتضمن خصوصا اول مسح لاحادي اكسيد الكربون في درب التبانة واحادي اكسيد الكربون هو احد مكونات سحب الغازات الباردة وهي خزان للمادة يمكنها ان تولد نجمات تنتشر في درب التبانة وفي مجرات مجاورة لها هذه السحب تحوي خصوصا جزئيات الهيدروجين التي يصعب رصدها خلافا لاحادي اكسيد الكربون الذي يتشكل في ظل الظروف ذاتها والذي يستخدمه علماء الفلك ك مؤشر  الى وجود الهيدروجين.

والبحث عن احادي اكسيد الكربون من خلال تلسكوبات منصوبة على الارض عمل يتطلب مجهودا هائلا ويركز العلماء تاليا على اجزاء محدودة من المجرة حيث يشتبهون بوجوده ويوضح جوناتان اومون من معهد فيزياء الفلك الفضائي  المركز الوطني للبحث العلمي جامعة باريس سود 11 اهمية بلانك تكمن في ان بامكانه تحليل السماء برمتها الامر الذي يسمح برصد كل تركزات الغاز الجزيئي حيث لا نتوقع ان نعثر عليه ورصد القمر قرب وسط درب التبانة  ضبابة غامضة من الموجات الصغرية التي تتحدى حتى الان اي تفسير.

وهذه الضبابة تشبه الاشعاع الذي يطلق عليه اسم سينكروترون وهو شكل من اشكال الطاقة التي تنتجها الالكترونات عندما تمر في حقول مغنطيسية بعدما تكون تسارعت جراء انفجار سوبرنوفا لكن الغريب ان اشعاع سينكروتون المرتبط بهذه الضبابة المجرية  من الموجات الصغرية له مميزات مختلفة عن الانبعاثات المسجلة في مناطق اخرى من مجرتنا على ما تفيد وكالة الفضاء الاوروبية.

وقد تم التقدم بنظريات مختلفة لتفسير اصله ومن بينها سوبرنوفا ناشطة جدا ورياح مجرية او حتى انحلال جزئيات من المادة السوداء الا ان ايا من هذه النظريات لم يثبت واطلق بلانك في 14 ايار مايو 2009 واجرى خمسة مسوحات كاملة للسماء وقام بقياس تقلبات الحرارة بدقة كبيرة جدا في الاشعاع الاحفوري الذي بات باردا جدا الان  270 درجة مئوية تحت الصفر بشكل وسطي  والذي يغمر العالم كله وهذه التقلبات من شانها ان تكشف عن وضع الكون بعد 380 الف سنة على الانفجار الكبير الا ان علماء الفلك بحاجة اولا الى تحليل الاشارات  الامامية كتلك الصادرة عن مجرتنا والتي تشوش عمليات المراقبة التي يقومون بها.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13