بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء بعثات فضائية وكالة الفضاء الأوروبية تخطّط لبعثة قمرية جديدة
الارض والفضاء بعثات فضائية وكالة الفضاء الأوروبية تخطّط لبعثة قمرية جديدة

وكالة الفضاء الأوروبية تخطّط لبعثة قمرية جديدة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

يبدو أن وكالة الفضاء الأوروبية جادة في خططها الرامية لبناء مركبة فضائية قادرة على الهبوط في القطب الجنوبي للقمر. هذه المهمة تحتاج إلى تلبية بعض المتطلبات المعقدة للغاية.

فالمناطق الجنوبية من القمر هي المكان الأكثر احتمالا لوصول مهمة  فضائية مستقبلية ، نظراً لكونها تحتوي على العديد من الحفر.

بالعودة إلى عام 2009 ، اندفع مسبار إلكروس في إحدى هذه الحفر ، خلال دقائق بعد أن قامت كوكبة القنطور (سانتوروس) الفلكية بفعل الشيء نفسه. وكشفت التأثير وجود كميات كبيرة من الجليد هناك.
وقادت التحقيقات اللاحقة إلى نتيجة مفادها بأنّ سطح القمر مليء بالماء الكثير ، وهذا أتى بخطط أخرى لااستكشاف القمر.

وتهتم وكالة الفضاء الأوروبية أيضاً في إجراء مهمة على سطح القمر ، وتأسيس وجود لها هناك. ولكنها بحاجة إلى  مركبة فضائية.

فالهبوط في المستقبل بحاجة إلى تحديد الدقة في استهداف بقعة الأرض ، بالنظر إلى أن سطح القمر الجنوبي مليء بالصخور والمرتفعات العالية.

فحتى أكثر المركبات الفضائية مرونةً يمكن أن تُدمّر في حال هبطت على مسافة متر واحد إذا كانت الأرض حتى  بعيداً عن الوجهة المحددة. ونظراً لهذه المتطلبات ، فإنّ وكالة الفضاء الأوروبية تريد في البداية اختبار نموذج ، قبل ارسال مركبة فضائية فعلية.

فأحد الأشياء الذي تريد الوكالة  الحفاظ عليه في طريقة العرض عند تصميم المركبة الفضائية هو أنه يجب أن تكون الاخيرة قادرة على الهبوط على القمر بصورة مستقلة ، مع قليل من عدم المراقبة لا من الأرض ولا من رواد الفضاء.

وقال مسؤولون بالوكالة الأوروبية في بيان صحفي أمس الخميس: "إنّ المهمة الأولى لزيارة القسم الجنوبي للقمر شكّلت اليوم خطوة هامة إلى الأمام عندما تم التوقيع على دراسة إضافية مع شركة الدفاع الطيران والفضاء الأوروبية (إيادز) أستريوم في برلين بألمانيا".

 

وقالت سيمونيتا دي بيبو: "نحن نعد أنفسنا للانضمام إلى الولايات المتحدة وروسيا واليابان فيما يخصّ اتخاذ القرار بشان استخدام المحطة الفضائية الدولية لمدة 10 سنوات وما بعدها ، ونحن بصدد إعداد الخطوات المقبلة كما نعمل على وضع أوروبا على مستوى كفاءاتها وقدراتها في إطار الإستطلاع الشامل". 

وكمديرة لقسم الرحلات الفضائية المأهولة بوكالة الفضاء الأوروبية ، وقّعت دي بيبو اتّفاقاً جديداً للتعاون مع إيداز عن طريق ممثّلها مايكل منكنغ.

وأضافت دي بيبو: "مع وجود قوي وناجح في المدار المنخفض ، يبدو القمر الهدف القادم على طريقنا المشترك إلى وجهات أخرى".

وأوضح منكنغ الذي يشغل منصب نائب الرئيس الأول للأنظمة المدارية واكتشاف الفضاء في الشركة قائلاً: "إن القدرات المثبتة لنقل المركبات الآلية كدليل التكنولوجيا هي ممثل لمهارات وخبرات أستريوم المهارات والخبرات في إجراءات أوتوماتيكيّة".

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 23:28