بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي أحداث بيئية وزير البيئة في العراق يطمئن على البيئة
نظام البيئي أحداث بيئية وزير البيئة في العراق يطمئن على البيئة

وزير البيئة في العراق يطمئن على البيئة

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


وزير البيئة في العراق يطمئن على البيئة

اعتبر وزير البيئة المهندس سركون صليوة ان التلوث في بيئة العراق لم يصل بعد الى المستوى الذي يسمى كارثيا مشددا امكانية السيطرة عليه رغم ان المشاكل البيئية فيه كبيرة الا أن حل هذه المشكلة ممكن اذا ما وجد الاهتمام من قبل باقي المسؤوليين الحكوميين بهذا الجانب المهم مشيرا الى ما يتركه المجال الصناعي والنشاط اليومي للمواطن في حياته اليومية وما ينتج عنها من مخلفات لها التأثير السلبي على البيئة وامكانية تدوير هذه المخلفات اذا ما تم التخطيط لها بالشكل الصحيح, مؤكدا ان الاهتمام بالبيئة وتحسينها ضمن الخطط والبرامج المستقبلية للوزارة لجعل واقع البيئة العراقي صحي ونظيف .

و صرح وزير البيئة العراقي جهود الوزارة في التخلص من تلوث مياه شط العرب نتيجة الغوارق اول المهام التي قمنام بها هي العودة الى منظمة بروبني المعنية بحماية مياه الخليج العربي من التلوث البيئي والتي تشمل جميع الدول التي لها حدود مع شواطئ الخليج العربي والعراق كان من المؤسيين لهذه المؤسسة وقد عاد بداية هذا العام اليها بعد عملية تفاوض مع اعضائها حول تخفيف المستحقات المترتبة على تقصير العراق تجاه هذه المنظمة لتخلفه من دفع الالتزامات المادية عليه خلال السنوات السابقة حيث  أن المعالجات لتلوث مياه شط العرب موجودة رغم انها ليست جذرية لان المعالجات الجذرية تكون برفع الغوارق العراقية الموجودة في شط العرب ومياه الخليج العربي, كذلك وجود برنامج لرفع تلك الغوارق.

ان العديد من الاراضي العراقية تعد غير صالحة لنشاط الانسان بسبب الخطر الذي يهدد حياته لانتشار تلك الالغام في مساحات شاسعة تمنع استغلالها كأراضي زراعية أو غيرها حيث  دخل العراق باتفاقية اوتاوا التي تحرم زرع الالغام مشيرا الى أن العراق يحتوي العديد من المقذوفات غير المنفلقة التي تعد خطرا يهدد حياة الانسان يضاف الى خطر الالغام التي زرعت خلال الحروب التي خاضها النظام السابق مع دول الجوار فالعراق يحتاج الى امكانات كبيرة لغلق هذا الملف المهم وعدد مزيلي الالغام الموجودين في العراق حاليا يصل الى نسبة لا تزيد عن 10% من الواجب توفره لتنظيف الاراضي العراقية من الالغام خلال فترة السنوات الثمان القادمة لاعلان العراق بلدا خال من الالغام واطلاق اراضيه, مؤكدا وجود خطة لتكثيف الجهود للوصول الى هذا الهدف قبل عام 2011.

و يقول وزير البيئة العراقي ان مياه البزل الايرانية اصبحت تهدد الاراضي الزراعية في البصرة وايضا تعد اهم الملوثات للارض والبيئة العراقية  فكان دور الوزارة  رقابي علمي لتقديم النصح والارشاد والتوعية بطرق علمية للحد من المخاطر المحتملة على البيئة وما لها من تأثيرات على الانسان والكائنات الحية, وللوزارة ايضا  دور قانوني لمعالجة بعض المسائل أذا ما كان هناك خلل في أحدى المواقع وبناءا عليه تتم المعالجة الفنية من قبل صاحب العمل الذي تسبب في التلوث البيئي وموضوع صب مياه البزل الايرانية في الاراضي العراقية وما تسببه من اتلاف للاراضي العراقية هو أيضا من اختصاص وزارة الموارد المائية ووزارة الزراعة ومحافظة البصرة وقد يستدعي هذا الامر تدخل وزارة الخارجية العراقية للتفاوض مع الجانب الايراني, و تدخل وزارة البيئة على جميع المستويات في هذا الموضوع وتشكيل لجان فنية فيها مشاركة وفد من وزارة البيئة و لهذه المياه التأثير السلبي على الاراضي الزراعية في المنطقة ومياه شط العرب عوضا عن تأثيرها السلبي على مياه الخليج العربي.

تحدثت وسائل الاعلام عن نية الجانب الايراني بناء مفاعل نووي قرب الحدود العراقية الا ترون ان هذا الامر الخطير سيسبب كوارث بيئية كبيرة للعراق ان بناء أي مفاعل يجب أن يكون وفق ضوابط علمية ودولية من اختيار الاماكن التي تبنى عليها مثل هذه المفاعلات وعن بعدها من المناطق المأهولة بالسكان ومدى قربها من حدود الدول المجاورة لها.

وماذا عن التلوث الناتج عن النشاطات الصناعية والصحية والذي تتسبب به بعض الوزارات كوزارة الصناعة بمنشئاتها الصناعية ووزارة الصحة
هذا النوع من التلوث ناتج عن وجود منشئات تعمل بالتكنلوجيا القديمة ولها نتائج سلبية على البيئة وهناك حاجة لما تنتجه هذه المصانع بشكل يومي وأن اغلاقها سيؤثرعلى اقتصاد البلد وحاجات المواطن, وأن هذا الموضوع هو وطني يحتاج للدراسة والتخطيط والتأني في علاجه وأنه يحتاج الى الوقت الكافي.

بعض المناطق لوثت بمخلفات الحرب الامريكية في مناطق عديدة من العراق ووجود النشاط الاشعاعي فيها نتيجة وجود انقاض الاليات العسكرية المدمرة بالاسلحة الامريكية و النشاط الاشعاعي يوجد في الحديد الذي الذي تعرض الى تلك القذائف وليس في الارض التي كانت تنتشر فيها تلك الانقاض وأن جميع المخلفات الحديدية التي تدعى سكراب سواء كان من من الاليات العسكرية المدمرة او مصانع الاسلحة المفككة ومنشئات التصنيع العسكري السابق ذات النشاط الذري تم جمعه وحصره في مواقع حجر في الصحراء بعيدا عن المناطق الزراعية وبعيدة كذلك عن المياه الجوفية و أن بعض المواقع التي كانت فيها تلك المصانع هي مناطق صناعية مخصصة للمنشئات العسكرية السابقة ولا يوجد فيها زراعة.

هل هناك تعاون بين  وزارة البيئة ووزارة العلوم والتكنلوجيا في معالجة المناطق ذات النشاط الاشعاعي و هما وزارتنا  تتعاون مع وزارة العلوم والتكنولوجيا في هذا المجال حيث أن فحص وتحديد المناطق ذات النشاط الاشعاعي وحصرها هو من تخصص وزارة البيئة وأن معالجة تلك المناطق هو من تخصص وزارة العلوم والتكنلوجيا ومن ثم اطلاق الموقع بعد تقييم تلك المعالجة واعلانه خال من النشاط الاشعاعي يكون من اختصاص وزارة البيئة.

و تحدث وزير البيئة العراقي عن المخلفات اليومية الناتجة في المدن بشكل يومي عن النشاط الحيوي اليومي للسكان وما تحتاجه من توفير مناطق لطمرها بشكل علمي الا يؤثر على البيئة توجد العديد من المشاكل بهذا الخصوص في المحافظات والاقضية واولى المدن التي عالجت هذا الامر هي محافظة كركروك حيث انها اوجدت مكانا للطمر الصحي ينطبق والمواصفات العالمية لهذه المناطق عكس ما كان عليه في محافظة نينوى حيث انها كانت تستخدم أحدى المناطق للطمر غير الصحي حيث أنه كان قريب من المناطق المأهولة بالسكان والذي أغلق بمتابعة مديرية بيئة االمحافظة مع مجلس المحافظة, حيث أن المديريات التابعة لوزارة البيئة في المحافظات ترصد أغلب المناطق التي تحتاج الى معالجة وهذه المعالجة تحتاج الى وقت حيث أن من الصعوبات التي تواجههم هي ايجاد المكان البديل في حال اغلاق مناطق الطمر غير الصحية حيث ان اختيار مناطق الطمر الصحي يكون بمواصفات علمية معينة وليس اختيارا عشوائيا.

ومن أهم الخطط المستقبلية للوزارة برعاية الوزير هو اغلاق ملفي الالغام والتلوث الاشعاعي في العراق ومن ثم النفايات البلدية الناتجة من الاستهلاك البشري وأيجاد مناطق الطمر الصحي حيث يمكن  استغلال هذه المخلفات وتدوير البعض منها كما يحدث في بعض الدول المتقدمة والتخلص من كونها مصدرا لتلوث البيئة فضلا عن امكانية استغلال الغازات الناتجة عن الصناعات الاستخراجية للنفط واستخدامها لانتاج الطاقة الكهربائية.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها