بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي وزارة البيئة الفلسطينية خائفة من اغراق إسرائيل لقطاع غزة بمياه الامطار
نظام البيئي وزارة البيئة الفلسطينية خائفة من اغراق إسرائيل لقطاع غزة بمياه الامطار

وزارة البيئة الفلسطينية خائفة من اغراق إسرائيل لقطاع غزة بمياه الامطار

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

وزارة البيئة الفلسطينية خائفة من اغراق إسرائيل لقطاع غزة بمياه الامطار اعربت وزارة البيئة الفلسطينية فى حكومة غزة عن مخاوفها من اقدام الاحتلال الإسرائيلى على اغراق القطاع بالمياه بواسطة فتح سدود وادى غزة بشكل مفاجئ لتصريف مياه الامطار الشديدة كما حدث العام الماضى وفى نفس التوقيت.

وحملت وزارة البيئة الفلسطينية فى بيان اليوم الاحتلال الاسرائيلى المسئولية الكاملة عن ذلك مشددة ان الاحتلال تعمد العام الماضى افتعال كارثة بيئية ومائية وتدمير الحياة الزراعية فى مناطق بوسط قطاع غزة بفتح السدود دون انذار مسبق واوضح فايز الشيخ المسئول فى غزة ان هذه السدود تقع تحت السيطرة الاسرائيلية التامة وتقع شرقي غزة واضاف انه فى العام الماضى فوجئنا بقيام إسرائيل بفتح هذه السدود وادت إلى خسائر وصلت الى ملايين الدولارات ونخشى هذا العام ان يكرر ذلك خاصة فى ظل الامطار الشديدة والمتواصلة التى تشهدها الضفة والقطاع حاليا.

وأشارت وزارة البيئة الفلسطينية الى ان خسائر القطاع الزراعى المباشرة وغير المباشرة بلغت ملايين الدولارات جراء فيضان وادى غزة العام الماضي شملت تخريب مئات الدونمات الدونم الف متر مربع من الاراضى الزراعية اضافة الى نفوق مئات الحيوانات وتدمير أكثر من 1000خلية نحل بخلاف الاضرار التى حلت بالتربة والمياه الجوفية.

تحتل المياه موقعا هاما من الاستراتيجية الإسرائيلية وقد عبر عن ذلك الكثير من القادة الصهاينة أمثال ثيودور هرتزل في أعقاب مؤتمر بازل  وحاييم وايزمان في رسالته لرئيس وزراء بريطانيا وبن جوريون  ومناحيم بيجن عام 1987 22 ومنذ احتلال اسرائيل للاراضي الفلسطينية اصدرت سلطات الاحتلال العسكري مجموعة من الاوامر العسكرية فرضت بموجبها سيطرتها الكاملة على المياه الفلسطينية ومنعت الفلسطينيين من حرية التصرف في مواردهم المائية ويتبين هذا العدوان بشكل كبير في كمية المياه المقدمة للفلسطينيين في اتفاقية أوسلو فقد اعطت الاتفاقية السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية 127.4 مليون متر3 أي ما نسبته 18.7% من مجموع كميات المياه التي قدرتها الاتفاقية بـ 679 مليون متر3 وتذهب 552 مليون متر مكعب الى اسرائيل وفي قطاع غزة فتستخدم اسرائيل كميات كبيرة من مياهه فيما هو يعاني أصلا من نقصان مياه الخزان
الجوفي .

و اوضحت وزارة البيئة الفلسطينية ان اسرائيل تسيطر على 86.5% من المياه الفلسطينية الامر الذي أوجد خللا واضحا في معدلات استهلاك الفرد الفلسطيني مقارنة بمعدلات الاستهلاك الفردي الاسرائيلي إذ بلغ معدل استهلاك الفرد الفلسطيني السنوي 93 متراً مكعبا 25 في حين ان استهلاك الفرد الاسرائيلي وصل إلى 344 متر مكعب وفي الوقت الذي منعت فيه اسرائيل المواطنين الفلسطينيين من حفر الآبارلاستخراج المياه للأغراض المختلفة قامت بحفر أكثر من 300 بئر بالقرب من الخط الاخضر لاستنزاف مياه الحوض الغربي كما قامت بحفر 51 بئرا في مستوطناتها في الضفة الغربية.

اضافة إلى ذلك فإنها لم تعمل طوال فترة احتلالها على تطوير البنية التحتية الخاصة بقطاع المياه اذ مازالت نسبة 38.5% من التجمعات السكانية في الضفة الغربية و19.5% من التجمعات السكانية في قطاع غزة محرومة من شبكات مياه عامة لذلك يعتمد المواطنون الفلسطينيون على مصادر بديلة مثل الاعتماد على آبار الجمع وشراء صهاريج المياه لسد حاجاتهم .

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: السبت, 14 كانون2/يناير 2012 12:19