بيئة، الموسوعة البيئية

غرائب الطبيعة و الكائنات الحية وجود ثعبان براسين لم يعد خيالا
غرائب الطبيعة و الكائنات الحية وجود ثعبان براسين لم يعد خيالا

وجود ثعبان براسين لم يعد خيالا

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

ربما اسطورة الوحوش براسين لم تعد كذلك فقد اصبحت الآن حقيقة، ولها اساس في الواقع. هناك ثعابين براسين نادرة ولم يسمع بها من قبل. وقد عثر على واحدة مؤخرا في اسبانيا اعطت للعلماء
فرصة لدراسة تاثر الزوج على وضع قدرتها على الصسد والتعقب.

اكتشف هذا الثعبان في اسبانيا،  بالقرب من قرية باينوسو، يبلغ شهرين من العمر وهو غير سام. طوله حوالي ثمانية بوصات اي 20 سم
حياة معظم الثعابين براسين صعبة جدا ومربكة. وفي حالة وجود راسين يتقاسمان الجسم كله، لا يكون كل راس على علم حتى من وجود الآخر. كل راس يعيش حياة الفرد وكاننه ثعبان واحد لا يتقاسم جسمه مع ثعبان آخر. ولذلك فهي غالبا ما تكون الحالة صعبة وخاصة عندما لا يكون هناك فريسة لكي يتغذيان عليها فاي من الراسين سوف ياكل الراس الآخر كفريسة وغالبا ما يؤدي الى وضع خطير. ويجوز ان يعثرا على فريسة واحدة ولكن راس واحد سوف ينجح في اكلها. وهذا قد يؤدي الى معارك، وفي اسوا الحالات قد تؤدي الى ان يهاجم راس الآخر. منذ ان اعتمدت الافاعي على الرائحة للصيد، فقد رائحة  تؤدي رائحة الفريسة ايضا الى معارك بينهما.
غير انماط التغذية، راسا الافعى يجدان صعوبات في ابسط المهام، مثل تحديد اي اتجاه للذهاب. بما ان لديهم ادمغة منفصلة، فمن المحتمل جدا ان ادمغتهما سوف تعطيهما اوامر اتجاهين مختلفين. في مثل هذه الحالة سيسحب راس راسه الآخر وهو يكون الاكثر المهيمنة.
الوضع اخطر من ذلك، عندما يواجه الثعبان براسين هجوم. في حالة وقوع هجوم، الغرائز والحواس تقودك اما الى الهروب بسرعة او القيام بهجوم مضاد، ولكن الافعى براسين قد تختلط الامور بينهما. فقد يرغب واحد في الفرار، وربما الثاني يريد الهجوم. لذلك فهذا النوع من الافاعي سهل الاصطياد.
ولكن في الاسر، ربما يعيش الثعبان براسين لمدة 20 عاما او اكثر

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 23:23