بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي أحداث بيئية و يكشف عدنان جودة البيئة ان المعايير الدولية المتعلقة بابراج الخلوي لا تزال حبر على ورق
نظام البيئي أحداث بيئية و يكشف عدنان جودة البيئة ان المعايير الدولية المتعلقة بابراج الخلوي لا تزال حبر على ورق

و يكشف عدنان جودة البيئة ان المعايير الدولية المتعلقة بابراج الخلوي لا تزال حبر على ورق

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


و يكشف عدنان جودة البيئة ان المعايير الدولية المتعلقة بابراج الخلوي لا تزال حبر على ورق

وزارة الصحة تطالب الشركات الفلسطينية بالالتزام بالقانون حيث اكد عدنان جودة البيئة مدير دائرة الاشعاع في سلطة جودة البيئة غياب المتابعة والفحص القياسي للابراج من قبل سلطة جودة البيئة الفلسطينية حيث قال في هذا الصدد ان سلطة البيئة لا تقوم بمتابعة التزام الشركات بالمعايير الدولية وذلك بسبب عدم توفر جهاز القياس لديها واعترف د. جودة خلال مجلة عين على البيئة التي ينتجها و يبثها تلفزيون وطن و يقدمها و يعدها الاعلامي نزار حبش بدعم من اليونسكو و بالتعاون مع مركز العمل التنموي معا بانه في ظل فوضى القياسات وغياب جهاز لسلطة البيئة فانه لا يستطيع الجزم بان الشركات الفلسطينية الخلوية تلتزم بالمعايير المتفق عليها و اضاف جودة ان المعايير صارت حبرا على ورق و موضوعة في الرفوف و لا ضمان على عمل الشركات سوى حسن النوايا مهددا بالاستقالة من منصبة من جهته المهندس ابراهيم عطية مدير دائرة صحة البيئة في وزارة الصحة قال ان موضوع الابراج و تأثيرها على صحة الجمهور هو موضوع حساس على المستوى العالمي في ظل تضارب كبير في الدراسات و التصريحات حول اثارها على صحة الجمهور و اضاف عطية ان موقف منظمة الصحة العالمية لا يجزم تماما بأن هذه الابراج غير ضارة على صحة المواطن و في الوقت ذاته لا يجزم تماما بانها ضارة و هذا الموقف تتبناه وزارة الصحة الفلسطينية .

و اكد عطية ان منظمة الصحة العالمية تعد بمزيد من الدراسات للتحقق اكثر حول اثر الابراج على صحة المواطنين و طالب عطية الشركات الفلسطينية جوال و الوطنية الالتزام بالقانون الفلسطيني موضحا ان الشركات تلتزم بالامور الفنية اكثر من القانونية و تحديدا عند تركيب الابراج و تناولت المجلة في حلقتها السادسة دراسات امريكية و اوروبية و عربية تؤكد الاثر السلبي لابراج الخلوي على صحة الانسان و من بين هذه الاثار مرض السرطان و اكتئاب و قلق و عدم توازن في سلوكيات الانسان و تحديدا اثناء النوم .

وردا على ما سبق فان شركة جوال عارضت المعلومات التي تتحدث عن اضرار لابراج الاتصالات و اكدت التزامها بمعايير منظمة الصحة العالمية و حصولها على شهادة الايزو للحفاظ على البيئة خمس مرات حيث اكد د. خالد حجه مدير دائرة التخطيط في شركة جوال للمجلة البيئية على وجود قياس او تعليمة 4:50 واط من قبل منظمة الصحة العالمية و كل شركة تلتزم بهذا القياس لابراجها تضمن عدم وجود اي خطر اشعاعي لهذه الابراج على صحة المواطن موضحا ان جوال تلتزم بهذه المعاييراما عن رد شركة الوطنية موبايل فقد اعتذرت الشركة عن مقابلة مراسل المجلة و ذلك نظرا لانشغالها وفقا لما جاء على لسان دائرة العلاقات العامة في الوطنية موبايل .

و في اطار الاحتجاجات الشعبية على موضوع الابراج تناولت المجلة حي الشرفة في مدينة البيرة حيث العديد من الابراج في منطقة لا تتعدى مساحتها الهوائية اربعمئة متر مربع  وهذا ما استدعى سكان المنطقة الى تقديم عريضة لرئيس بلدية البيرة جمال الطويل تطالبه بالعمل على ازالة هذه الابراج لكن هذه العريضة لا زالت تدور في حلقة مفرغة بين العديد من الاطرف المعنية لهذه اللحظة .

كما سلطت المجلة الضوء على العامل النفسي للمواطنين و الطلبة في الكليات الفلسطينية حيث ان هذا العامل هو الاكثر تاثيرا على صحة الطلبة بكلية فلسطين التقنية في مدينة رام الله بسبب وجود ابراج الخلوي بينهم بحسب تأكيدات الادارة و الطالبات على حد سواء و هذا ما نوه عليه عدنان جودة البيئة هذا و تناولت المجلة ايضا برج التقوية لاحد شركات الهاتف النقال في قرية فرخة بمحافظة سلفيت و الذي يبعد امتار قليلية عن صفوف طلبة مدرسة بنات فرخة الثانوية  و يقع ايضا على حاووز المياه المركزي في هذه القرية رغم كل اعتراض الاهالي .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها