بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة هيئة البيئة تدعم الحياة البرية للصحراء
نظام البيئي مواضيع متفرقة هيئة البيئة تدعم الحياة البرية للصحراء

هيئة البيئة تدعم الحياة البرية للصحراء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


لقد علمت مصادرنا في موقع بيئة ان هيئة البيئة في أبوظبي تشارك في معرض الصيد والفروسية 2011 بجناح مميز من ناحية تخصيص مساحة أكبر تعد بمثابة مجمع للعديد من الجهات البيئية العاملة في الامارة مثل مستشفى الصقور ونادي صقاري الامارات و غيرها من الجهات.


وخلال تصريحات صحافية بالمعرض، كشفت رزان المبارك الامين العام لهيئة البيئة أمس أن الهيئة تعد لافتتاح معرض حول جزيرة بوطينة على كورنيش أبوظبي في نهاية سبتمبر الجاري يكون بمثابة مجسم مصغر للجزيرة بكل ما فيها من تنوع بيولوجي وتجسد الحيوانات والنباتات في الجزيرة مع صور وافلام وثائقية عن الجزيرة بهدف تعريف الجمهور الجزيرة المرشحة لتكون واحدة من عجائب الطبيعة السبع.

ونظرا لان الجزيرة تعتبر محمية طبيعية يحظر على الجمهور زيارتها فاننا ارتأينا ان ننقل الجزيرة الى كورنيش أبوظبي من خلال نموذج مصغر ومجسم للجزيرة لتوعية الناس بالمحميات الطبيعية الموجودة في الامارات ومساعدتهم الناس على التقرب أكثر والتواصل مع تلك الكنوز الطبيعية التي تحتضنها الدولة.

وأشارت المبارك الى ان المعرض سيضم كاونتر للتصويت للجزيرة وفريقا متخصصا للرد على استفسارات الجمهور وان المعرض سيستمر حتى ما قبل الاعلان النهائي عن الفائز في مسابقة عجائب الطبيعة السبع.

كما ان الهيئة تسلط  الضوء على برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور، الذي أطلق أكثر من 1000 صقر إلى الحياة البرية منذ بدايته في عام 1995. وسوف يستعرض الفريق حملة "الإمارات خالية من الأكياس البلاستيكية! التي تسلط الضوء على الأسباب التي تدفع إمارة أبوظبي للتخلص التدريجي من الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل، وكيف تؤدي هذه الأكياس بحوالي نصف إجمالي نفوق الجمال في دولة الإمارات كل عام.

وقد احتفلت الإمارات  في وقت سابق من العام بتسجيل الصقارة كتراث حي ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية لدى اليونسكو.

وقالت المبارك: ان أهم أولوياتنا في الهيئة هو العمل على إشراك الجمهور والجهات المعنية لرفع مستوى الوعي لديهم حول مدى حاجتنا لحماية التنوع البيولوجي - Biodiversity لدينا وضمان نمط حياة مستدام. ويوفر لنا المعرض الدولي للصيد والفروسية بأبوظبي منبراً للتفاعل مع المجتمع وتسليط الضوء على ضرورة المحافظة على بيئتنا والأنواع الأصلية فيها بهدف حماية تراثنا الطبيعي للأجيال الحالية والمستقبلية".

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها