بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية هل القمر الأساسي مثل الأرض
الارض والفضاء أبحاث علمية هل القمر الأساسي مثل الأرض

هل القمر الأساسي مثل الأرض

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تقنيات رصد الزلازل للدولة من أحدث تطبق على بيانات أبولو-ايرا تشير لنا ان القمر له نواة مماثلة لكوكب الأرض.

الكشف عن تفاصيل حول جوهر القمر أمر بالغ الأهمية لوضع نماذج دقيقة لتكوين القمر. ويلقي الضوء على تطور البيانات من دينامو القمر، عملية طبيعية القمر التي لدينا قد أثارت وحافظت بها على مجال مغناطيسي قوي.

النتائج التي توصل إليها الفريق تشير إلى ان القمر يمتلك الصلابة، والنواة الداخلية الغنية بالحديد مع دائرة نصفية قطرها 150 كيلومتر تقريبا من الوسائل، في المقام الأول الأساسي الخارجي السائل الحديد مع دائرة نصفية قطرها  205 كيلومتر تقريبا. حيث أنه يختلف عن الأرض هي طبقة الحدود المنصهرة جزئيا حول جوهر تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من نصف قطرها 300 كيلومتر.

وتشير الأبحاث الأساسية يحتوي على نسبة ضئيلة من العناصر الخفيفة مثل الكبريت، مرددا بحث جديد الزلازل على الأرض التي تشير إلى وجود العناصر الخفيفة، مثل الكبريت والأوكسجين، في الطبقة الأساسية في جميع أنحاء  منطقتنا.

واستخدم الباحثون بيانات واسعة النطاق التي تم جمعها خلال بعثات القمر أبولو الحقبة. وتألفت سلبية أبولو الزلزالي تجربة أربعة أجهزة قياس الزلازل المنتشرة بين عامي 1969 و 1972، والتي سجلت نشاطا زلزاليا مستمرا حتى القمر 1977 - في وقت متأخر.

واضاف "اننا تطبق منهجيات مجربة وحقيقية من الزلازل الأرضية على هذه البيانات إرث مجموعة لتقديم كشف لأول مرة مباشرة لجوهر القمر"، وقال رينيه ويبر، كبير الباحثين والعلماء في وكالة ناسا الفضائية في مركز مارشال للرحلات الفضائية في هانتسفيل (الاباما

بالإضافة إلى ويبر، وتألف فريق من العلماء من  مارشال، جامعة ولاية أريزونا، وجامعة كاليفورنيا في سانتا كروز، ومعهد غلوب بنية الجسم دو باريس في فرنسا. وتنشر النتائج في طبعة الانترنت من مجلة ساينس العلمية.

الفريق حلل أيضا التسجيلات الزلزالية القمرية أبولو باستخدام معالجة مجموعة والتقنيات التي تحدد وتميز مصادر إشارة من القمر والزلازل النشاط الزلزالي الأخرى. حدد الباحثون كيف وأين مرت الموجات الزلزالية أو انعكست على يد عناصر من الداخلية للقمر، مما يدل على تكوين حالة من واجهات الطبقة على أعماق متفاوتة.

على الرغم من صور الأقمار الصناعية المتطورة بعثات الى القمر قدمت مساهمات كبيرة في دراسة التاريخ والتضاريس، وظلت الداخلية العميقة من الأرض الساتلية الامر الطبيعي الوحيد  للتكهنات والتخمينات منذ عهد أبولو.

الباحثون في السابق قد استدلوا على وجود الأساسية، استنادا إلى تقديرات غير المباشرة لخصائص للقمر الداخلي، ولكن العديد اختلفوا حول حالته، وتكوين دائرة نصف قطرها.

وكان من القيود الأساسية لدراسات سابقة الزلزالية القمر غسل من "الضجيج" الناجم عن تداخل اشارات مرارا الارتداد قبالة هياكل في قشرة القمر مجزأة. للتخفيف من هذا التحدي،  ويبر وفريق عمل خاص تسمى نهج تسجيل الزلزال التكديس، أو تقسيم الإشارات الرقمية.

التكديس تحسن نسبة إشارة إلى الضوضاء وتمكين الباحثين إلى أكثر وضوحا تتبع مسار وسلوك كل إشارة فريدة من نوعها حيث مرت الداخلية القمري.

"نأمل في مواصلة العمل مع البيانات السيزمية أبولو إلى مزيد من صقل تقديراتنا من الخصائص الأساسية وتميز إشارات القمر بأوضح شكل ممكن للمساعدة في تفسير البيانات التي تم إرجاعها من البعثات المقبلة"، وقال ويبر.

سيكون المستقبل بعثات ناسا مساعدة على جمع بيانات أكثر تفصيلا. استرداد الجاذبية ومختبر الداخلية، أو منظمة الكأس المقدسة، هي مهمة اكتشاف ناسا تستعد لإطلاق فئة من هذا العام. وتتألف البعثة من المركبة الفضائية التوأم الذي سيدخل جنبا إلى جنب مدارات حول القمر منذ عدة أشهر لقياس حقل الجاذبية  في تفاصيل لم يسبق لها مثيل.

وستقوم البعثة أيضا بالإجابة عن أسئلة قديمة قمر الأرض وتوفير العلماء على فهم أفضل  للقمر الصناعي من القشرة إلى النواة، وكشف عن التراكيب تحت السطحية، وبشكل غير مباشر، تاريخها الحرارية.

كانت وكالة ناسا وغيرها من وكالات الفضاء دراسة المفاهيم لاقامة الشبكة الدولية القمرية، مجموعة من محطات الرصد الآلي الجيوفيزيائية على سطح القمر، كجزء من الجهود الرامية إلى تنسيق البعثات الدولية خلال العقد المقبل.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13