بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء مشاهدات الفضاء هابل يلتقط الصور الأولى لإصطدام الكويكبات
الارض والفضاء مشاهدات الفضاء هابل يلتقط الصور الأولى لإصطدام الكويكبات

هابل يلتقط الصور الأولى لإصطدام الكويكبات

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

(X)استطاع تلسكوب هابل الفضائي التابع اناسا من التقاط أول اصطدام للكويكب المشتبه به. تظهر الصور تظهر كائن غريب على شكل في يناير ، بدأ علماء

الفلك باستخدام هابل لتعقب الكائن لمدة خمسة أشهر. وظنوا أنهم قد شهد اصطدام كويكب جديد، ولكنهم استغربوا أن التصادم وقع في أوائل عام 2009

 

"كنا نتوقع مجال الحطام تتوسع بشكل كبير، مثل الشظايا المنتشرة من قنبلة يدوية" ، وقال عالم الفلك ديفيد جيويت من جامعة كاليفورنيا في لوس انجليس، وهو قائد ملاحظات هابل. واضاف "لكن ما حدث كان العكس تماما. وجدنا ان الهدف هو توسيع جدا ، وببطء شديد

وكانت وجوه غريبة ، يطلق عليها اسم أ 2 ب/ 2010 وجدت تطوف حول حزام الكويكبات، خزان من الملايين من الهيئات الصخرية بين مداري المريخ والمشتري. ويقدر العلماء ان الكويكبات الصغيرة الحجم تصطدم ببعضها البعض مرة واحدة في السنة. عندما تصطدم الكائنات، فإنها تضخ الغبار في الفضاء بين الكواكب. ولكن حتى الآن، يعتمد العلماء على نماذج لوضع التكهنات حول وتيرة هذه الاصطدامات وكمية الغبار الناتج.

التقاط اصطدام الكويكبات أمر صعب بسبب التأثيرات الكبيرة النادرة بينما الصغيرة منها، مثل تلك التي أنتجت  أ 2 ب/ 2010 ، باهتة للغاية. الكويكبان اللذان شكلا  أ 2 ب/ 2010  غير معروفان قبل الاصطدام لأنهما كانا ضعيفان وصغيران جدا حتى تتم ملاحظتهما. وكان الاصطدام نفسه غير قابلة للرصد بسبب موقع الكويكبات.

بعد حوالي 10 أو 11 شهرا، في يناير 2010 ، بحوث لينكولن القريبة من الأرض (لينيار) رصدت برنامج لمسح المذنب، مثل التي تنتجها الاصطدام. لكن هابل يقدم أدلة قاطعة تثبت أنه شيئا غريبا  أبعد من إطلاق الغازات تحدث من المذنب.


إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 16:13