بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء كواكب ناسا تلتقط صوراً لإندلاع امتداد شمسي ضخم
الارض والفضاء كواكب ناسا تلتقط صوراً لإندلاع امتداد شمسي ضخم

ناسا تلتقط صوراً لإندلاع امتداد شمسي ضخم

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

ناسا تلتقط صوراً لإندلاع امتداد شمسي ضخم

استطاع مرصد التحركات الشمسية  المعروف اختصاراً باسم -إس دي أو- واللذي يتبع لوكالة الفضاء الأميركية ناسا، أخيراً من التقاط صور اندلاع امتداد شمسي ضخم

نجمت عنه سحب هائلة وممتدة من البلازما المشحونة كهربياً من الشمس, وإن ألسنة اللهب لهذا الاندلاع قد انفجرت من الشمس ثم تم تحجيمها بواسطة القوى المغناطيسية وأدت إلى تضييق نطاقها, و هذا اللهب فقد التماسك حيث اندفع إلى الفضاء الخارجي بعيداً عن نطاق الشمس.

وهذة الظاهرة يطلق عليها العلماء البروز الشمسي، ينطلق من خلالها هذا اللهيب الناجم عن الطفح في شكل حركات ملتوية ومستديرة, وأشار علماء ناسا إن هذه العملية استغرقت حوالي خمس ساعات،  بحيث كانت تلسكوبات المرصد تراقب نشاط الشمس في نطاق الأشعة فوق البنفسجية للطيف الضوئية, هذا جاء خلال خروج هذا البروز من الشمس وتمدده  حتى صار في حالة عدم استقرار, إن خيوط البلازما الشمسية المتوهجة فقدت تماسكها بالأساس لدرجة أن جسيماتها انطلقت بعيداً عن الشمس, و فسّر علماء المرصد هذه الظاهرة بالقول ان -البروز الشمسي هو عبارة عن سحب ممتدة من البلازما تحوم فوق سطح الشمس ، تتقيد حركتها نتيجة قوى مغناطيسية-. و الشمس حالياً تبلغ منتصف مرحلة نشطة من دورة جوية تصل مدتها إلى أحد عشر عاماً، بحيث أنها أطلقت سلسلة من الفوران العملاق واللهيب خلال الأشهر القليلة الماضية, وتقوم أجهزة الرصد التابعة لمرصد الديناميكيات الشمسية وغيرها من المراصد بالمراقبة عن كثب نشاط الشمس.

في الفترة الأخيرة  أطلقت الشمس وهجها الثاني خلال العام الحالي، وهو من فئة  إكس   متجهاً ناحية الأرض  وهو أقوى أنواع الوهج الشمسي على الإطلاق, أما الوهج من فئة  سي  فيعتبر أضعفها  فيما يعد الوهج  إم  في الفئة المتوسطة لكنه ما زال يعتبر قوياً.

في ذات الوقت، فإن الصور ثلاثية الأبعاد التي تم التقاطها للشمس تظهر إنذاراً مبكراً حول حدوث طقس فضائي كارثي, فمن خلال المسبارين التوأم  ستيريو  التابعين لـ  ناسا   يمكن للوكالة الآن التقاط صور ثلاثية الأبعاد بما يوفر حماية متزايدة ضد العواصف الشمسية, صرحت  ليكا غوهاثورتا   العالمة في برنامج  ستيريو  في بيان صحافي: -باستخدام بيانات كتلك التي أرسلها المسباران  يمكننا الآن التحليق حول الشمس لمعرفة ما يجري في الأفق  دون الحاجة إلى ترك مكاتبنا, وإنني أتوقع تطورات عظيمة في الفيزياء النظرية حول الشمس وفي التنبؤات الجوية .

يقول  بيل مورتاغ:  كبير باحثي الأرصاد الجوية بمركز تنبؤات الطقس في  بولدر  بولاية كولورادو:  لن تفاجئنا المناطق النشطة البعيدة بعد الآن, بفضل تلسكوبات ستيريو، سوف تكون في مطال البحث , وتقول ناسا إنها تخطط لعرض أفلام عالية الوضوح حول هذا الكشف خلال الأشهر المقبلة.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 00:33