بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية ناسا تقدم تفسير البقع الشمسية مفقود
الارض والفضاء أبحاث علمية ناسا تقدم تفسير البقع الشمسية مفقود

ناسا تقدم تفسير البقع الشمسية مفقود

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 

 

ناسا سوف تستضيف دائرة تلفزيونية مغلقة في وسائل الاعلام نهار الخميس 3 مارس الساعة 1 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة ، لمناقشة النموذج الأول للكمبيوتر الذي يشرح خلال الفترة الأخيرة تراجع النشاط الشمسي خلال دورة الشمس التي استمرت 11 عاما. ومؤخرا كان الحد الأدنى للطاقة الشمسية، وهي فترة تميزت بأدنى تردد من البقع الشمسية والعواصف الشمسية ، وانتهت في 2008 وقد لوحظ العمق في ما يقرب من 100 عاما.

المتحدثون عبر الهاتف :

* ريتشارد فيشر، مدير شعبة الفيزياء الشمسية و بعثة العلوم المديرية، مقر ناسا ، واشنطن

* ديبياندو ناندي، أستاذ مساعد في المعهد الهندي لعلوم التربية والبحث ، وكلكتا، الهند

* اندريس مونيوز خاراميو، وزيارة زميل أبحاث، مركز هارفارد سميثونيان للفيزياء الفلكية في كامبريدج، ماساشوستس

* ديلوريس كنيب، عالم زائر، جامعة كولورادو في بولدر

 

يمكن للطقس في الفضاء أن تحدث دمارا في أداة التوجه في العالم .
واشنطن(اف ب) 20 فبراير وكما يقول الخبراء أن العاصفة الجيومغنطيسية الفضائية التي اثارها انفجار الطاقة الشمسية كالتي اندلعت الثلاثاء لتتجه نحو الأرض لضربها مرة أخرى ويمكن أن تحدث دمارا في جميع أنحاء العالم. المجتمع المعاصر هو أكثر عرضة للطقس الفضائي بسبب اعتمادنا على أنظمة الأقمار الصناعية لأجهزة الكمبيوتر مزامنة، والملاحة الجوية، وشبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية والأجهزة الإلكترونية الأخرى.

وقال الخبراء السبت في الجمعية الأميركية لتقدم العلوم في الاجتماع السنوي أن عاصفة الطاقة الشمسية القوية يمكن أن تعطل هذه التكنولوجيات وتحرق الأقمار الصناعية ، وأسواق البورصة وتسبب تحطم انقطاعات الكهرباء لأسابيع أو لأشهر.
وسيكون الوضع فقط للحصول على مزيد من الماسة لأن الدورة الشمسية تتجه نحو فترة من النشاط أكثر كثافة في السنوات الـ 11 المقبلة.

وقال المدير المسؤول عن الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي جين لوبكانكو هذه ليست مسألة إذا كانت المسألة بسيطة.
وقالت: "آخر مرة كان لدينا دورة شمسية قصوى ، 10 سنين تقريبا ، كان العالم مختلفا جدا من حيث المكان. الخليوي هي الآن في كل مكان، وكانوا بالتأكيد حولنا لكننا لم نعتمد عليها بالنسبة لأشياء مختلفة".

اعترف الخبراء أن حاليا، القليل الذي يمكن القيام به لتوقع مثل هذه العاصفة، ناهيك عن درع الشبكة الكهربائية في العالم التي تفعل أي شيء آخر بقطع الكهرباء لبعض المناطق المعرضة للخطر حتى يمر.

وقال ستيفان
ليخنر ان جذر الضعف في العالم في العصر الحديث هو أنظمة تحديد المواقع العالمية، أو أجهزة تحديد المواقع ، والتي توفر مساعدة الملاحة ولكن أيضا بمثابة مزامنات الوقت لشبكات الكمبيوتر والمعدات الالكترونية.

وقال ليخنر: "نظام تحديد المواقع ساهم وخلق تبعية جديدة"، مشيرا إلى أن تأثير التكنولوجيا يمتد الى الفضاء والدفاع، والبث الرقمي، والخدمات المالية والوكالات الحكومية.

حكومات العالم تسرع في العمل على استراتيجيات للتعاون وتبادل المعلومات قبل العاصفة المتوقعة المقبلة، على الرغم من المتنبئين الذين اعترفوا بأنهم ليسوا متأكدين من أن ذلك سيحدث.

وقال في وكالة الفضاء الاوروبية جحا بيكا لونتاما: "في الواقع لا يمكننا معرفة ما إذا كان هناك ستكون عاصفة كبيرة لستة أشهر من الآن ، ولكن يمكننا ان نخبركم متى تتهيأ الشروط للعاصفة".
يوم الثلاثاء في 01:56 بتوقيت جرينتش انفجار ضخم للطاقة الشمسية، والأقوى في حوالي خمس سنوات، وجهت سيلا من جزيئات مشحونة بالبلازما كانت تندفع نحو الأرض بسرعة 560 ميلا (900 كيلومترا) في الثانية الواحدة.


العواصف الفضائية ليست جديدة. وأول توهج شمسي رئيسي سجله البريطاني الفلكي ريتشارد كارينغتون في عام 1859.

وقد لوحظت آخر العواصف المغنطيسية الأرضية الشمسية في العقود الأخيرة. وقالت ناسا ان احد التوهج الشمسي الضخم في عام 1972 قطع الاتصالات الهاتفية لمسافات طويلة في ولاية إلينوي من الغرب الاوسط.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13