بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية ناسا تتطلع لدعم سيارات الأجرة الفضائية
الارض والفضاء أبحاث علمية ناسا تتطلع لدعم سيارات الأجرة الفضائية

ناسا تتطلع لدعم سيارات الأجرة الفضائية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تطمئن الوكالة الوطنية للفضاء ناسا بأنّها ستدعم سيارات الأجرة الفضائية التجارية ، كما تحذّر في الوقت نفسه من أن الكونغرس قد يعيق الجهود الرامية إلى تعزيز تنمية هذه المركبات.
وخلال صناعة الحدث 19 أغسطس بمقرّ ناسا ، قال مسؤولو الوكالة أنّ 35 شركة استجابت لطلب تقديم عروض 21 أيار في إشارة إلى مبادرة الطاقم التجارية التي اقترحها الرئيس الأمريكي باراك أوباما لاستثمار 5.8 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وقال ملك أليستر أحد أفراد طاقم ناسا أمام حشد أغلبيّته من المديرين التنفيذيين الذين حضروا المنتدى: "نعتقد أننا يمكن أن الصندوق ما يصل إلى أربعة مقدمي مع 5.8 مليار دولار. هذا سيكون تحدياً لبرنامج وكالة ناسا على حد سواء والقطاع الخاص ، وإذا كان شخص ما يتعثر على طول الطريق فإننا نأمل أن نجد جهات الأخرى داعمة يمكن الاعتماد عليها".

فمحامو الفضاء التجاري ، بما في ذلك الشركات التي تهدف إلى بناء سيارات الأجرة الفضاء الخاص وقاذفات ناسا ، لا يزالون متفائلين على الرغم من سلسلة من الانتكاسات التشريعية في مجلس النواب ومجلس الشيوخ ، التي قلصت رغبة   أوباما طاقم في طرح مشروع القانون على الكونغرس ، وأحيت عناصر برنامج أوباما القمري محدد الذي يسعى إلى أن تخلّى عنها.

وأضاف أليستر: "بالطبع ، هناك الكثير من النقاش في العاصمة الأميركية واشنطن وجميع أنحاء الدولة حول هذا البرنامج في المستقبل. نحن ذاهبون إلى تعديل ذلك إذا لزم الامر".

وأشار أليستر أنّه في حال قرّرت ناسا الاستثمار المال في الطاقم التجاري بما يقرب من 6 مليارات دولار المطلوبة ، وسوف يتمّ الاضطرار إلى إعادة تقييم خططها.

وشدّد أليستر: "مع ذلك ، فإنّ التنافس جانب أساسي من الاستراتيجية الموضوعة. انا أنا لا أريد أن أقول بالضبط ما سنفعله ، ولكن علينا أن نجهد في المنافسة ، لأنّها تشكل دافعاً قوياً للغاية".

فماك أليستر وغيره من المخططين في الوكالة الوطنية يمضون قدماً مع الطاقم التجاري برغم المستقبل المجهول الهويّة.

خلال هذا الحدث ، فإنّ مسؤولو ناسا من مركز كنيدي للفضاء في فلوريدا ومركز جونسون للفضاء في ولاية تكساس تعهّدوا للعمل عن كثب مع الصناعة لتحديد الاحتياجات البشرية الضرورية لرواد الوكالة الذي سيركبون في المركبات التجارية ، كما قالوا بأنّهم يعتمدوا نهجا للإشراف تنميتها ، مثل الكثير من الوكالات.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13