بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة
نظام البيئي مواضيع متفرقة

الغلاف الحيوى ( البيوسفير )

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

نستطيع ان ننظر الى عالم الحياة ، او الغلاف الحيوى كنظام فريد مترابط رغم تنوعه الذى لا حد له . وهذا التنوع لا يمكن لاحد ان ينكره ، فالصحراء والغابة نوعان من المناطق مختلفان تماما رغم انه من الصعب تحديده حدود كل منهما بشكل قطعى ، غير ان الانواع المختلفة الكثيرة للمجموعات البيولوجية التى تكون المجال الحيوى توضح وحدة المناطق وتفردها فى الخصائص الطبيعية تماما  ، فالحياة فى كل منطقة منظمة وقائمة على مبادىء واسس ثابتة .

إقرأ المزيد...

  • الزيارات: 1246
العلاقة التبادلية بين الانسان والبيئة

العلاقة التبادلية بين الانسان والبيئة



يرتبط المجتمع الانسانى ارتباطا وثيقا بعناصر البيئة الطبيعية من خلال عملية تبادلية للمواد الانتاجية او الاستهلاكية .

إقرأ المزيد...

  • الزيارات: 1108

المجال البيئى لكوكب الارض الايكوسفير

وهو المدى الذى يتميز ببعده عن الحرارة الشديدة والبرودة الشديدة والتى تحول دون الحياة ة. وهو منطقة ضيقة نسبيا فى المسافة بين الارض والكواكب التى تسبقها او تليها فى الترتيب ، وكوكب الزهرة قريب من حدودها الداخلية ، اما المريخ فقريب من حافتها الخارجية ، والاول شديد الحرارة لقربه من الشمس ، والثانى شديد البرودة لبعده عنها
وتبقى الارض بينهما فى ظروف مقبولة للانسان والنبات والحيوان والطيور والاسماك وكل سائر المخلوقات  ، فلا حرارة شديدة ولا برودة شاملة  ،  مما اعطى ارضنا تلك الحياة الزاخرة بصنوف الاحياء وانواعهم .

إقرأ المزيد...

  • الزيارات: 451

محددات البيئة الطبيعية

لو بحثنا فى العناصر او المظاهر التى يمكن بها ان نهدد البيئة الطبيعية لكان لزاما علينا ان يكون هذا التحديد من وجهة نظرنا نحن البشر ، بمعنى ان الادراك من قبل الانسان يعتبر احد محددات البيئة وعناصرها ، ولا شك ا ، عوامل بناء البيئة الطبيعية عديدة جدا ، بعضها محسوس وملموس كالهواء والارض و الكائنات الحية التى تؤخر بها الحياة متضائلة فى الحجم الى مادون الرؤية بالعين المجردة وتتعاظم فى العدد الى حد العجز عن حصرها ، ومن النبات ما ذو حجم مجهرى او فى حجم عملاق ، منفردا كان ام مبعثرا او متجمعا هائلا فى غابة عملاقة شامخة فى الهواء ، ثم الحيوانات والبكتيريا وجراثيم الامراض والطفيليات .... وغيرها .

إقرأ المزيد...

  • الزيارات: 1258

المزيد من المقالات...