بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة ملوثات الماء وأثرها على الصحة
نظام البيئي مواضيع متفرقة ملوثات الماء وأثرها على الصحة

ملوثات الماء وأثرها على الصحة

تقييم المستخدم: / 3
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

يعتبر التلوث الميكروبي أو الكيميائي للمياه من أكثر الملوثات أضرارا على صحة الإنسان.

وثبت بما لا يدعو للشك أن مياه الصرف الصحي إذا لم تعالج جيدا تسبب أمراضا خطيرة للإنسان، وخاصة إذا تسربت لمياه الشرب.

ويعتبر التلوث الميكروبي للمياه السبب في انتشار وباء "السالمونيلا" والالتهاب الكبدي في عدد من دول العالم. ومياه الصرف الصحي بها أعداد هائلة من الكائنات الدقيقة، مثل البكتريا والفيروسات والطفيليات، وبذلك تنقل العديد من الأمراض، مثل الكوليرا والتيفود وشلل الأطفال.

وتلعب الكائنات الحية الدقيقة دورا في تحولات الميثان والكبريت والفسفور والنترات، فبكتريا الميثان تنتج غاز الميثان في الظروف الهوائية واللاهوائية, وبكتريا التعفن تنتج الأمونيا التي تتأكسد إلى نترات، والتي تشكل ما يعرف باخضرار الماء، وتظهر على شكل طبقة خضراء من الأعشاب على سطح خزانات المياه والبحيرات وشواطئ البحار، وأكثر ما تكون في المياه الراكدة، وتسبب في إعاقة تسرب الأوكسجين إلى الماء، وكذا زيادة الأعشاب الخضراء إلى مرض زرقة العيون لدى الأطفال.

ومن أهم ملوثات الماء بالمواد الكيماوية:

ـ مركبات حمضية أو قلوية: تعمل كل من المركبات الحمضية أو القلوية على تغيير درجة الحموضة للماء. إن ارتفاع درجة حموضة المياه له تأثير سلبي على صحة الإنسان، كما يؤدي إلى تكون الصدأ في الأنابيب وتآكلها، أما التلوث بالقلويات يؤدي إلى تكون الأملاح، مثل كربونات وبيكربونات وهيدروكسيدات والكلوريدات.

وتسبب كربونات وبيكربونات الكالسيوم والمغنيسيوم عسر الماء، كما أن مركبات الكلوريدات والسلفات تسبب ملوحة الماء.

ـ مركبات النترات والفوسفات: تسبب هذه المركبات ظاهرة اخضرار الماء، وتتكون الأعشاب الخضراء من الطحالب وهي من عناصر الكربون والنتروجين والفسفور.

ومن الجدير بالذكر أن النترات تتحد مع الهيموجلوبين وتمنع اتحاد الأوكسجين معه مما يسبب الاختناق.

ـ المعادن الثقيلة:أكثر المعادن الثقيلة انتشارا في مياه المجاري الرصاص والزئبق، ويسبب تسرب الرصاص إلى أنابيب المياه إلى تلف الدماغ وخاصة للأطفال.

ويوجد الزئبق في الماء علي هيئة كبريتيد الزئبق، وهو غير قابل للذوبان ويتواجد علي شكل عضوي، مثل فينول ومثيل وأخطرها هو مثيل الزئبق الذي يسبب شلل الجهاز العصبي والعمى.

أما في الأسماك، فإن مثيل الزئبق يتراكم داخلها بتركيزات عالية نتيجة التلوث، وينتقل من الأسماك إلى الإنسان.

ـ الحديد والمغنيسيوم: يسبب الحديد والمغنيسيوم تغير لون الماء إلى أشبه بالصدأ، ولا يسبب ضررا إلا إذا كان بكمية كبيرة، وأكثر وجودهما في المياه الجوفية.

ـ مركبات عضوية: كثير من المركبات العضوية تسبب تلوث الماء، وأشهرها التلوث بالبترول ومشتقاته والمبيدات الحشرية والمبيدات الفطرية وغيرها من الكيماويات الصناعية.

ـ الهالوجينات: يستخدم الكلور والفلور لتعقيم المياه من الميكروبات الضارة، ولكن عند وجود مواد عضوية أو هيدروكربونات في المياه، فإنها تتفاعل مع الكلور مكونة مركبات هيدروكربونية كلورية مسرطنة.

ـ المواد المشعة: مثل الراديوم الذي يسبب السرطان، وخاصة سرطان العظام.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها