بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مفهوم البيئة الاجتماعية
نظام البيئي مفهوم البيئة الاجتماعية

مفهوم البيئة الاجتماعية

تقييم المستخدم: / 13
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

و من مفهوم البيئة الاجتماعية نرى ان الشارع بوصفه بيئة تربوية اجتماعية معينة يمكن ان يكون له اثر مخلد على الانسان لا يستطيع ان ينفك عنه احيانا قال الشيخ سلمان اننا اذا نظرنا الى البيئة فاننا سنجد انه حتى البيئة الجغرافية اي المناخ او الحرارة او الجفاف او بيئة الصحراء الاجتماعية لها تاثير كبير على الانسان

حيث يعبرون عنها أحيانا بالبيئة القاسية مشيرا الى انه وان كان في هذا التعبير تحفظ لكن البيئة القاسية الاجتاماعية ربما تجعل الانسان اقل عاطفة الا انها احيانا ربما تجعله اكثر إبداعا لانه يشعر بالتحديات فربما يبدع او يبتكر اشياء كثيرة.

واضاف فضيلته ان هذه البيئة الاجتماعية ربما تكون قاسية وكريمة في الوقت نفسه وعلى سبيل المثال فان البيئة ربما تكون قاسية وتجف فيها العاطفة نوعا ما ولكنها في نفس الوقت بيئة اجتماعية معطاءة فلا يحتاج الانسان الى ان يبحث عن الرزق حيث يجد ان الوان الرزق موجودة من حوله من النفط او الخيرات.

و من مفهوم البيئة الاجتماعية انها بيئة الابداع و بين الدكتور العودة ان قدرة الانسان على الابداع ربما في البيئة القاسية وذلك لان بعض الآباء يكون عندهم قسوة في التربية وتعود الابن على الكذب وعدم الثقة بالنفس وكذلك الامر اذا كانت البيئة السياسية الاجتماعية فيها نوع من الشدة او من القسوة التي تجعل الانسان لا يعبر عن نفسه مشيرا إلى ان هذا فرق أحيانا ما بين العالم الغربي والعالم الثالث لافتا الى ان البيئة السياسية والاجتماعية والداخلية والخارجية فيها تراكم ولذلك فنحن لا نستطيع ان نقول انها بيئة سياسية وان المسئولية هي مسؤولية الحاكم فقط.

وتابع فضيلته ان توظيف الحاكم او الرئيس لكل الشعراء والمبدعين والرسامين والنحاتين والتجار من اجل الحديث عنه يؤثر تاثيرا سلبيا في عدم تعبير الناس عن انفسهم بشكل صحيح بينما إذا كانت البيئة ايا كانت سياسية او اجتماعية تشجع الانسان على ان يعبر عن نفسه وان يتحدث عن انطباعاته بعيدا عن النفاق والتزلف وبعيدا عن ان يكون الانسان مزدوجا وعنده وجهان وجه يتحدث به امام الناس والوجه الآخر يعبر به عن نفسه او في مجالسه الخاصة فإنها في هذه الحالة سوف تكون بيئة للابداع.

وذكر الشيخ سلمان ان الانسان نفسه مؤثر في البيئة ومتأثر بها وعلى سبيل المثال فإن الانسان نشأ عادة عند الانهار ومساقط المياه وهذه مصادر الحضارات في العالم كله كما تجدها في العراق واليمن وفي اماكن شتى من العالم لكن هذا الانسان وهو انسان واحد استطاع هذا جانب يذكر بقدر من الثناء ان يعيش في الصحراء والجبال وفي اطراف الارض وفي المناطق شديدة البرودة بل في مناطق تصل الى الدرجة الجليدية حيث استطاع الانسان ان يتكيف مع كل هذه الاشياء لافتا إلى أن تكيف الإنسان مع البيئات المختلفة هو شيء إيجابي ولفت فضيلته إلى أن النجاح الحقيقي هو ذلك النجاح الذي يستطيع الإنسان ان يحقق فيه ما يريد في كل الظروف وليس فقط في ظرف خاص حتى لو تغيرت عليه الظروف فان الانسان ربما تكون لديه القدرة على ان يحقق النجاح وبالتالي يدرك الانسان ان نجاحه ليس من عنده هو فقط ولكن البيئة والظروف التي حوله لها تأثير في النجاح تأثير وتاثر واردف الدكتور العودة لقد قال الله سبحانه وتعالى عن قارون قَال انما اوتيته على علمٍ عندي حيث نسب النجاح إلى نفسه مشيرا الى انه على الانسان الا يشعر بان النجاح الذي يحققه من عمله هو فقط وان يدرك ان من حوله من والدين واهل وزوجة واولاد واصدقاء بل حتى من خصوم ساعدوه على تحقيق النجاح.

واكد فضيلته ان الانسان يؤثر في البيئة ويتاثر بها من حوله سواء في مشاعره او في اساطيره التي يتناقلها الناس والتحديات والابداع والمشاعر بل حتى في عادات البيئة او الارض حيث ربما يتعود الانسان على ان يكون زارعا او صيادا او راعيا او صانعا فالعادات تختلف بين هذه المجتمعات بعضها وبعض بل ان الانسان يتاثر من حيث شكل الجسم وقوته البنية وطريقة اللفظ بالكلام وغيرها اشياء كثيرة جدا يتاثر فيها الانسان بالبيئة من حوله اعمق الناس اثرا و تعقيبا على مداخلة تقول ان اعمق الناس اثرا هو من يستطيع ان يؤثر في بيئات مغلقة اصبحت التراكمات فيها ولها فعل الزمن قال الشيخ سلمان ان الناس احيانا اذا نجحوا ينسبون النجاح لانفسهم واذا فشلوا نسبوا فشلهم الى البيئة مشيرا الى ان هذا من طبيعة الانسان لانه لا يريد أن يواجه نفسه لافتا إلى أن هناك فرقا بين الانسان الواعي والانسان المتخلف واضاف فضيلته ان الانسان الواعي ربما عنده مقاييس صحيحة للنجاح والفشل ويدري ان النجاح والفشل ليس شيئا دائما وعلى سبيل المثال فإن الذي نجح في حفر قناة السويس فشل في حفر قناة بنما ولذلك ينبغي ان ندرك ان هناك معايير صحيحة للفشل والنجاح والا نعتمد سياسة الهروب من مواجهة التبعات.

واوضح الدكتور العودة ان هناك اشخاصا قد يكونون اساتذة جامعات او اطباء او تجارا كبارا حيث تجد ان الواحد منهم اذا نجح تحدث بكثير من الاطراء لذاته وتكلم عن سيرته الذاتية بحبور ضخم وكأنه يريد ان يقول ان النجاح راجع له هو ذاته فيتكلم عن الصبر الذي صبره وتضحياته واصراره والصعوبات التي واجهها ولذلك يكون حريصا على ان يذكر بداياته وكيف انها كانت بدايات ضعيفة جدا وان النهاية كانت ضخمة جدا حتى يبين الفارق الكبير ما بين البداية المحرقة والنهاية المشرقة.

واشار فضيلته الى انه يكون للانسان فضل اذا كان كذلك ولكن البيئة من حوله ينبغي ان يكون لها اثر في هذا النجاح حتى لو كان اثرا عكسيا فالبيئة هي التي تصنع التحدي في بعض الاحيان وعلى سبيل المثال فإن الابن الذي نشأ في بيت والده مدمن مخدرات وتحول هذا الابن إلى مهندس ناجح ستجده يقول إنه شعر بمسؤوليته في البيت عن الام والبنات والاسرة ولذلك فان هذا التحدي حفزه إلى أن ينجح في عمله مما يشير الى ان البيئة في كثير من الاحيان تكون محفزة ودافعة للنجاح.

واردف الشيخ سلمان انه ليس من العدل ان نتحدث دائما عن البيئة بقدر من العيب او الازدراء او التنقص او ان البيئة ليس فيها فائدة وامل مشيرا إلى أننا لو نظرنا الى تجارب العالم في الهند او الصين او فنلندا أو غيرها وقارنا حال التخلف بحال التقدم لوجدنا ان هناك قدرا كبيرا من التحدي والامل وتابع فضيلته ان الإنسان ربما اذا قرا حال التخلف الذي كانت عليه هذه المجتمعات ربما ظن انه لا امل في النجاح ولكن بقدرة الله سبحانه وتعالى ثم بجهود رجالها ومخلصيها واصرارهم حققت هذه المجتمعات قدرا من التفوق .

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: السبت, 14 كانون2/يناير 2012 12:21