بيئة، الموسوعة البيئية

غرائب صور مميزة مغارة مبعاج

مغارة مبعاج

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

لبنان يزخر بجمال الطبيعة وغرائبها ولعلّ ابرز مناظره الخلاّبة المغارة التي تقع في علمات (قضاء جبيل) بجوار دير القديسة تريزا وتسمّى "مغارة مبعاج".

و"مبعاج" تعني تدفّق المياه في الادب العربي ، وهي ايضاً الارض المقدّسة في اللغات القديمة.

تبعد مغارة مبعاج عن مدينة جبيل عشرين كيلومتراً وعن بيروت 55 كيلومتراً.

يعود اكتشاف المغارة العجيبة الى عام 1938 عندما اكتشفها الفرنسيون حيث ساروا فيها عدّة كيلومترات. وهناك دهشوا من جمال ما شاهدوا في تلك المغارة: برك كثيرة وبحيرات متنوعة لا تستطيع ان تعبرها بدون زوارق او قوارب مطاطية.

واشار الرحّالة الفرنسي بروس كوند الى كثرة التماثيل المكوّنة من الرواسب المائية و الصاعدات الكلسية والهابطات المختلفة الاحجام والتي تتوزّع في انحاء المغارة بشكل يسحر الالباب.

تمتدّ المغارة على مسافة تصل الى 220 متراً دون الانفاق.

لا تستطيع الاّ ان تسبّح الخالق عند دخولك الى المغارة من جمال ما سترى . فخلال تجوّلك فيها ، لا بدّ لك الاّ ان تلاحظ النوازل في ارجاء المغارة والتي تشكّل الوحول المتعددة اللون مع الصخور البركانية السوداء، فتتمازج الالوان مع بعضها مخلفة لوحات فنية يشدّ انتباه الزوار اليها.

عندما تخطو داخل المغارة ، تتناهى الى سمعك صدى العراقة المنقوشة في كل حجر وصخر. فالمياه المتدفقة من كل حدب فيها ، والتضاريس الغريبة والمدهشة تجعلك تشعر وكانّك في مركز جمال وابداع.

ومما يلفت النظر انّه بحلول فصل الشتاء تتحوّل المغارة الى نهر يصبّ في بلدة الفيدار، المحاذية لمدينة جبيل. وفي المغارة ايضاً قاعات وممرات وارتفاعات تصل اليها عبر درج  يقدّر طوله بـ 40 متراً. كما ان هواءها منعش وصحي.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 00:37