بيئة، الموسوعة البيئية

معالجة تلوث الهواء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

معالجة تلوث الهواء
وفيما يتعلق بمعالجة تلوث الهواء فإن وضع قوانين تجبر المصانع على تخصيص جزء من أرباحها للإصلاح البيئي ودعم الجمعيات الأهلية للمحافظة على البيئة ذلك مجمل قانون الهواء النظيف المعمول به في أمريكا أما في بلادنا العزيزة فالمصدر الرئيسي لتلوث البيئة السيارات والمصانع حيث تنفث الغازات الكربونية والأبخرة الدخانية والملوثات الكيميائية الضارة بالصحة العامة، حيث إن الغازات لا تتبخر في الغلاف الجوي وتبقى عالقة ويزداد ضررها باستمرار ويصل معدل انبعاث أكاسيد النيتروجين إلى 2,82 جرام لكل سيارة ومعدل انبعاث الكربون إلى 1,6 جرام في الكيلومتر الواحد للسيارة الجديدة وكلما كانت السيارة قديمة فإن نسبة ما تنفثه من تلوث يزيد بنسبة أكبر.

بفعل الإجراءات الإلزامية الصادرة في قانون معالجة تلوث الهواء و قانون الإنتاج النظيف وسلسلة من القوانين والتشريعات على المستويين الوطني والمحلى، انفرجت حالة  التلوث الصناعي وتلوث البيئة الحضرية إلى حد ما  ففي عام 2000، حققت 16 مقاطعة ومنطقة ذاتية الحكم وبلدية مركزية كافة الأهداف التي حددتها الدولة للتحكم في  12 مادة ملوثة رئيسية، منها ثاني أكسيد الكبريت والدخان والغبار ووصل 7ر97٪ من 238 ألف مؤسسة ملوثة صناعيا في أنحاء البلاد إلى المعيار المطلوب لصرف الفضلات الصناعية وحتى الآن ألغيت أو أغلقت 84 ألف مؤسسة صغيرة شديدة التلوث من 15 نوعا من المؤسسات كما تمت تصفية مجموعة من مناجم الفحم الصغيرة  ومصانع الحديد والصلب الصغيرة ومصانع الإسمنت الصغيرة ومصانع الزجاج الصغيرة والمحطات الكهرحرارية الصغيرة وهي متخلفة تكنولوجيا ومسرفة للثروات ورديئة النوعية وملوثة للبيئة ولا تتماشى مع ظروف إنتاج الأمن.

إعداد الأستاذ الدكتور  ماجدة خطاب لأستاذ بكلية الزراعة جامعة القاهرة حول معاحة تلوث الهواء

  • الوعى الذاتي لدى الشخص بأن التلوث ما هو إلا كارثة تحتاج إلى جهد إيجابي منه لأنها تنذر بفنائه.
  • وقف تراخيص مزاولة النشاط الصناعي الذي يدمر البيئة.
  • تهجير الصناعات الملوثة للبيئة بعيدًا عن أماكن تمركز البشر بخطة زمنية محددة.
  • تطوير أساليب مكافحة تلوث الهواء، فالحل لا يكمن في مزيد من الارتفاع في أطوال المداخن، لأنه لا يمنع التلوث بل ينقله إلى أماكن أبعد.
  • تطوير وسائل التخلص من القمامة والنقابات، وخاصة تلك العمليات التي تتضمن الحرق في الهواء الطلق، والذي يزيد من التلوث.
  • القيام بعمليات التشجير على نطاق واسع للتخلص من ملوثات الهواء وامتصاصها.
  • الكشف الدوري على السيارات، لأن عوادمها من أحد العوامل الرئيسية المسببة للتلوث.
  • استخدام الغاز الطبيعي كأحد مصادر الطاقة البديلة عن مصادر الطاقة الحرارية، والذي لا يخرج معه كميات كبيرة من الرصاص والكبريت.
  • معالجة التلوث النفطي، بإضافة بعض المذيبات الكيماوية التي تعمل على ترسيب النفط في قاع المحيطات أو البحار في حالة تسربه، بالإضافة إلى وضع القواعد
  • الصارمة بعدم إلقاء السفن مخلفات نفطية أو كيميائية في مياه البحار.
  • إقامة المحميات البحرية، والمحمية مشتقة من كلمة الحماية الطبيعية التي تفرض حظرًا على بعض البقاع التي تشمل على كائنات بحرية نادرة، مهددة  بالانقراض، أو مجموعات من الأنواع التي ينحصر تواجدها في بيئات معينة.
  • اللجوء إلى استخدام المبيدات العضوية التي لا يحتوي تركيبها على المواد الكيميائية

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 23 شباط/فبراير 2012 11:21