بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة مصادر الطاقة المتجددة تتهيأ لانطلاقة عالمية جديدة
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة مصادر الطاقة المتجددة تتهيأ لانطلاقة عالمية جديدة

مصادر الطاقة المتجددة تتهيأ لانطلاقة عالمية جديدة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


الطاقة الناتجة عن استخدام طواحين الهواء زادت بشكل كبير بما يسمح بتغذية ملايين المنازل بالكهرباء دون تلوث.

جاء في تقرير خاص ياتي نشره سابقا على المؤتمر الدولي لمصادر الطاقة المتجددة الشهر المقبل في بون بالمانيا ان مصادر الطاقة النظيفة تتهيا لانطلاقة عالمية ويشير التقرير الصادر عن معهد  ويرلدووتش  وهو جماعة ضغط بيئية مقرها واشنطن الى ان القدرة العالمية على انتاج طاقة من الرياح زادت من بضعة آلاف ميجاوات في عام 1990 الى اكثر من 40 الف ميجاوات في عام 2003 وهو ما يكفي لتغذية 19 مليون بيت في بلدان متقدمة بالكهرباء. وتبلغ قيمة المبيعات من طاقة الرياح اكثر من 9 مليارات دولار في العام ويعمل في مجال توليد الطاقة من الرياح اكثر من مائة الف فرد في العالم.

وارتفع انتاج الطاقة الشمسية من بضع مئات ميجاوات في العالم عام 1990 الى اكثر من ثلاثة آلاف ميجاوات العام الماضي وفقا لما جاء في تقرير ويرلدووتش  توجيه مسار الطاقة المتجددة في القرن 21 .
ويشير التقرير الى ان  الاسواق العالمية لمصادر الطاقة المتجددة لا تعدو ان تكون في مستهل توسع جذري بدا من مستويات منخفضة نسبيا ياتي صدور تقرير ويرلدووتش قبل مؤتمر  الطاقة المتجددة 2004  وهو مؤتمر لمنظمات حكومية تنظمه الحكومة الالمانية في سياق تنفيذ توصيات القمة العالمية بشان التنمية المستدامة في جوهانسبرج عام .2002

من المتوقع حضور اكثر من الف شخص هذا المؤتمر وبينهم وزراء حكوميون من جميع ارجاء العالم ومسئولون من وكالات الامم المتحدة ومنظمات دولية اخرى وممثلون عن جماعات الصناعة وجماعات غير حكومية. وقال كريس فلافين رئيس ويرلدووتش ان المقصود من المؤتمر ان يكون بمثابة  خيمة كبيرة  تضم جميع الاطراف المعنية اعتبر تقرير ويرلدووتش المانيا واليابان نموذجين للنجاح في الاخذ بما يوصف بمصادر الطاقة النظيفة جاء في التقرير انه منذ اوائل التسعينيات من القرن العشرين حققت المانيا واليابان نجاحات جوهرية في مجال الطاقة المتجددة وهما يتصدران العالم الان في استخدام طاقة الريح والطاقة الشمسية على التتابع وتثبت المانيا واليابان وبلدان اخرى ان التغيير ممكن حقا ويمكن ان يحدث بسرعة كما نقل موقع ميدل ايست اونلاين.

وتتفق البلدان في التزامات طويلة الاجل بالتقدم بالطاقة المتجددة وبسياسات فعالة ومستمرة وباستغلال دعم يجري تخفيضه على نحو متدرج وبتاكيد على اهمية خدمات البحث والتطوير الحكومية وكذا على اهمية اختراق الاسواق وتملك المانيا والدنمارك واسبانيا معا 59 في المائة من انتاج طاقة الريح في العالم وما يشكل قوة دفع رئيسة لهذه النسبة قوانين الاسعار الهادفة الى تامين اسواق باسعار عند ادنى حد ممكن لمنتجي الطاقة المتجددة في البلدان الثلاثة.

ويشير تقرير ويرلدووتش الى ان معظم اجمالي الزيادة في طاقة الريح والطاقة الشمسية في العقد الماضي تركز في ستة بلدان فقط. واظهرت الدراسة انه بخلاف اسواق النفط والفحم لا ينم تميز البلدان الستة وهي الدنمارك والمانيا والهند واليابان واسبانيا والولايات المتحدة في مجال مصادر الطاقة المتجددة عن تميز في الجغرافيا ووفرة الموارد ولقد اخذت هذه البلدان بسياسات لتشجيع الانتاج والطلب على السواء وتشير ويرلدووتش الى ان الاستثمارات العامة في البحث والتطوير مهمة ايضا لكن لا يمكن بغير فتح اسواق ان يتقدم التطوير التكنولوجي والتعليم والاقتصاديات المتوازنة باتجاه تحقيق المزيد من الانجازات في مجال الطاقة المتجددة والتقليل من تكاليفها.

وفي بعض البلدان ادى عدم تناغم السياسات الى تقويض جهود تنمية مصادر الطاقة المتجددة. وظهرت المشكلة في بلدان متباينة التكوين مثل الهندو الدنمارك والولايات المتحدة ورغم التحمس لمصادر الطاقة المتجددة في كثير من المحليات الامريكية فان هناك تباينا فسيفسائيا في القواعد والحوافز في شتى ارجاء الولايات الخمسين. واصبحت الائتمانات الضريبية والاجراءات المماثلة اهدافا تتقلب بتقلب السياسات والميزانيات وهو ما وصفته ويرلدووتش بـ النهج المتردد نحو مصادر الطاقة المتجددة  الذي حد من نمو صناعات طاقة الريح والطاقة الشمسية في الولايات المتحدة قالت جانيت سوين واضعة تقرير ويرلدووتش امام مؤتمر عقد الاربعاء الماضي في واشنطن حول الطاقة المتجددة ان  لكل بلد وضعا مختلفا ومن ثم فانه ليس هناك نموذج واحد يناسب الجميع .

في كاليفورنيا راسمة الاتجاهات واكبر الولايات الامريكية سكانا جعل حاكمها ارنولد شوارزنيجر من الدعوة الى قضية الطاقة الشمسية قضية انتخابية في حملته التي قادته الى منصبه هذا العام الماضي. وقد اجازت اريزونا وكاليفورنيا ونيفادا ونيويورك وتكساس قوانين قوية تدعم الطاقة المتجددة وعلى المستوى الاتحادي شارك قرابة النصف من اعضاء الكونجرس في مؤتمر حزبي بشان الطاقة المتجددة والكفاية وقال راندي سويشر رئيس الرابطة الامريكية لطاقة الرياح في منتدى برعاية المنظمة بشان الطاقة المتجددة الاربعاء الماضي ان  الولايات المتحدة عملاق نائم حقا ويوشك على تحقيق فتح كبير ومن العوامل التي تعرقل نمو الطاقة الشمسية وطاقة الريح الاستمرار في دعم مصادر الطاقة المنافسة.

تقدر ويرلدووتش ان الدعم المقدم للوقود الاحفوري والطاقة النووية من قبل الحكومات في العالم لا يقل عن 250 مليار دولار. وقد اجرت بعض البلدان تخفيضات كبيرة في دعمها الطاقة التقليدية لكن مثل هذا الدعم مازال  اكبر بمراحل من الدعم المقدم للطاقة المتجددة. وعلى نحو مماثل انفق البنك الدولي 26.5 مليار دولار في العقد الماضي على مشاريع الوقود الاحفوري في الدول النامية مقابل نحو 1.5 مليار دولار لمشروعات كفاية الطاقة والطاقة المتجددة. ولربما كان للطاقة المتجددة مستقبل عظيم في المناطق الشديدة الفقر والمعزولة في العالم. والمناطق النائية في البلدان النامية والتي مازالت تنتظر حصولها على شبكات توزيع كهرباء تقليدية هي الاماكن المناسبة لتطبيق تكنولوجيا طاقة الرياح والطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء على نطاق محدود اذا توفرت السبل امام تدبير تكاليف تركيب الانشاءات الخاصة بهذه الطاقة وكتبت ويرلدووتش  الخلايا الشمسية هي افضل الخيارات الممكنة لتوفير خدمات الطاقة الحديثة لمئات الملايين من البشر في البلدان النامية .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 19 كانون2/يناير 2012 14:51