بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي مشكلة التلوث البيئي للمياه الجوفية
المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي مشكلة التلوث البيئي للمياه الجوفية

مشكلة التلوث البيئي للمياه الجوفية

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

ان تلوث المياه الجوفية هو حدث طبيعي للتركيز العالي لمادة الزرنيخ في المستويات الاعمق للمياه الجوفية والتي اصبحت مشكلة بارزة في السنوات الاخيرة بسبب استخدام الابار الانبوبية العميقة من اجل امداد المياه لدلتا نهر الغانج مما قد يؤدي الى تسمم زرنيخي حقيقي لاعداد كبيرة من الناس

في دراسة لعام 2007 وجد ان اكثر من 137 مليون شخص في اكثر من 70 بلدا على الاغلب بتاثرون بالتسمم الزرنيخي عن طريق شرب المياه.وايضا وجد تلوث المياه الجوفية بالزرنيخ في الكثير من البلدان في جميع انحاء العالم بما في ذلك الولايات المتحدة الامريكية.

وقد تم الابلاغ عما يقارب 20 حالة تلوث للمياه الجوفية بالزرنيخ في جميع انحاء العالم ومن بين هؤلاء اربعة حوادث كبرى في آسيا بما في ذلك مواقع في تايلاند وتايوان وجمهورية الصين الشعبيةكما اثرت مشطلة التلوث البيئي على دول امريكا الجنوبية مثل الارجنتين وتشيلي وهناك العديد من المواقع في الولايات المتحدة حيث المياه الجوفية فيها تحتوي على تركيزات زرنيخية تتجاوز معيار وكالة حماية البيئة ب 10 اجزاء لكل مليار اعتمدت في عام 2001 فوفقا للفيلم الاخير الذي رصد عن طريق ِ Superfund الامريكي بعنوان  في جرعات صغيرة وجد ان الملايين من الابار تحتوي على مستويات زرنيخية غير معروفة وفي بعض المناطق للولايات المتحدة وجد ايضا اكثر من 20% من الابار التي قد تحتوي على مستويات غير امنة.

يعد الزرنيخ مادة مسرطنة فهي قد تسبب العديد من انواع السرطانات مثل سرطان الجلد والرئة والمثانة وكذلك امراض القلب والاوعية الدموية فبعض البحوث توصلت الى ان الزرنيج وان كان في اقل حالات تركيزه لايزال هناك خطر من التلوث به مما قد يؤدي الى حدوث الاسباب الرئيسية للوفاة.وبحثت دراسة اجريت لستة مناطق متجاورة في مقاطعة جنوب شرق ميتشيغان العلاقة بين مستويات الزرنيخ المعتدلة وبين 23 نتيجة لامراض تم اخيارها فشملت نتائج الامراض عدة انواع من السرطان وامراض الدورة الدموية والجهاز التنفسي ومرض السكري وامراض الكلية والكبد ولوحظت معدلات وفيات مرتفعة لجميع امراض الدورة الدموية لذلك فقد اقر الباحثون بان هناك حاجة لتكرار النتائج التي توصلوا اليها ففي دراسة اولية تبين العلاقة بين التعرض للزرنيخ الموجود في البول وبين مرض السكري من النوع الثاني وايدت النتائج الفرضية القائلة بان انخفاض مستويات التعرض للزرنيخ غير العضوي في مياه الشرب قد تلعب دورا في انتشار مرض السكري وتلوث المياه بالزرنيخ يمكن ان يعرض جهاز المناعة ايضا للخطر

معالجة المياه على نطاق ضيق يدعي Chakraborti ان نظام استخدام النباتات لا زالة الزرنيخ ARPs المثبتة في بنغلادش من قبل برنامج الامم المتحدة الانمائي ومنظمة الصحة العالمية كانت مضيعة هائلة من الاموال المستحقة للاعطال واستثمارا غير مناسب وكانت ايضا انعداما لمراقبة الجودة التي نجمت عنها مشكلة التلوث البيئي للمياه الجوفية .

ان اسهل وارخص نموذج لا زالة الزرنيخ المسبب لمشكلة التلوث البيئي للمياه الجوفية معروف باسم Sono arsenic filter وذلك عن طريق استخدام ثلاثة اباريق حيث يحتوي الاول على حديد تم تدويره ورمل وفي الثاني الكاربون الخشبي المنشط والرملِ والاسطل البلاستيكية يمكن ايضا استخدامها كحاويات مرشحة وقيل ان الالاف من هذه الانظمة قيد الاستعمال ويمكن ان تستمر لسنوات عديدة بينما تستعمل ايضا لتفادي مشكلة التخلص من النفايات السامة الصلبة في المحطات التقليدية لا زالة الزرنيخ عن طريق النباتات وعلى الرغم من هذه الرواية فان هذا المرشح لم يكن موثق من قبل اي معايير صحية مثل NSF, ANSI, WQA ولا يعمل على التخلص من النفايات السامة كاي عملية لا زالة الحديد ففي الولايات المتحدة الصغيرة تم استخدام وحدات لا زالة الزرنيخ من مياه الشرب  تحت البالوعة وهذا ما يسمى  نقطة الاستخدام من اجل المعالجة فاكثر الانواع شيوعا للعلاج المحلي هو استخدام تكنولوجيا الامتصاص الكيميائي استخدام وسائل مثل BayoxideE33, GFH, or titanium dioxide او عن طريق استخدام التناضح العكسي وتبادل الايونات واكسيد الالمنيوم النشط، لكن هذه الطريقة لا تستخدم بشكل كبير .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 20 كانون2/يناير 2012 09:55