بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة مشكلات بيئية معاصرة
نظام البيئي مواضيع متفرقة مشكلات بيئية معاصرة

مشكلات بيئية معاصرة

تقييم المستخدم: / 5
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

مشكلات بيئية معاصرة

إن قضية البيئة من القضايا الأساسية التي باتت تفرض نفسها على الصعيد الإنساني، إذ أن التزايد المستمر لعدد سكان الأرض، وما يرافقه من نزوع دائم للمجتمع نحو البحث عن حياة أفضل للشعوب والاستنـزاف المتزايد للموارد الطبيعية في غياب الوعي العام من  مشكلات بيئية معاصرة ، وفضلاً عن تجاهل أو غياب القوانين والشرائع التي تنظم العلاقة بين الإنسان والطبيعة

كل ذلك حمّل البيئة أعباء كبيرة وسبب مشكلات بيئية معاصرة ، تخل بالتوازن الذي يسمح للنظام الطبيعي بتجديد نفسه ضمن دورة الحياة الطبيعية، وما نراه اليوم من مشكلات بيئية معاصرة ما هي إلا نتاج للعلاقات السابقة. ومما لاشك فيه أن الإنسان هو العامل الأساسي والمصدر الرئيسي لتلوث البيئة - Pollution of the environment مشكلات بيئية معاصرة  ولقد زادت قدرة الإنسان علي تلويث البيئة بدرجة أكبر من قدرة الطبيعة علي التنقية فصارت عناصر البيئة الأساسية  الماء والهواء والتربة تحمل الكثير من الملوثات. وهذا أمر طبيعي حدث بعد قيام الثورة الصناعية ثم الثورة التكنولوجية الحديثة فازدادت نسبة الغازات السامة في عناصر البيئة الأساسية وفي المقابل حدث اجتثاث لكثير من الغابات والأماكن الزراعية فلم تجد هذه الملوثات طريقا للخلاص فحدث تفاعل بين هذه الغازات مع عناصر البيئة المختلفة  فأصابتها بأمراضها الحالية  وكانت سبب في مشكلات بيئية معاصرة .

وقد تنبّه بعض العلماء إلى خطورة هذا الأمر، وأخذوا يطالبون بوضع قوانين وسياسات بيئية تهدف إلى الحدّ من مظاهر التلوّث والعمل على إيجاد بيئة سليمة والحد من مشكلات بيئية معاصرة . وقد تبلورت تلك الدعوات في ستينات القرن الميلادي الماضي وتقرر إقامة مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة الإنسانية، وحدّد عام 1972م، موعداً لعقده في العاصمة السويدية استوكهولم وفعلا عقد المؤتمر الدولي الأول حول البيئة الإنسانية في 5- 6- 1972 وأقرت فيه عدة قوانين وتشريعات عدة وأتفق علي أن يعتبر ذلك اليوم من كل عام يوما عالميا للبيئة. كما صدقت الجمعية العامة في اليوم نفسه علي قرار تأسيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

ويعقد يوم البيئة العالمي هذا العام 2010 تحت شعار   أنواع كثيرة كوكب واحد مستقبل واحد  وهو فرصة للتأكيد على أهمية التنوع البيولوجي - Biodiversity لرفاهية الإنسان ، وأيضا يعكس أهمية الحفاظ على التنوع البيولوجي - Biodiversity والتشجيع على مضاعفة الجهود للحد من معدل فقدان التنوع البيولوجي - Biodiversity   والحد من مشكلات بيئية معاصرة . وأجريت الاحتفالات الدولية الرئيسية بيوم البيئة العالمي 2010 في رواندا.

كذلك يأتي يوم البيئة العالمي هذا العام في ظل مواجهة كارثتين بيئيتين كبيرتين هما بركان أيسلندا  وتسرب وانتشار بقعة النفط في خليج المكسيك.

حيث سببت ثورة احد البراكين في أيسلندا في توقف حركة الملاحة في عدد من مطارات أوروبا وترتب على ذلك تعطل حركة الملاحة الجوية والتي كانت تشمل رحلات بين مدن العالم كله وبين المدن الأوروبية مما سبب حركة ارتباك شديدة في عدد من مطارات العالم. ذلك بالإضافة إلي إغلاق المجال الجوي البريطاني والبلجيكي والهولندي بالإضافة لأجزاء من المجال الجوي الألماني والفرنسي والدانمركي والفنلندي. وقامت الشركات الأمريكية بإلغاء نحو 280 رحلة في يوم واحد من أصل 337 رحلة يومية للركاب والبضائع التي تصل الولايات المتحدة الأمريكية بأوروبا.

وعلاوة على مشاكل الطيران حذرت منظمة الصحة العالمية من أن الرماد البركاني قد يفاقم حالة المصابين بأمراض في الجهاز التنفسي. حيث أن درجة الخطورة تتوقف علي حجم الجسيمات المنطلقة من البركان فإذا كان حجمها أقل من 10 ميكرونات  واحد بالألف من الملليمتر  تكون شديدة الخطورة لأنه باستطاعتها اختراق الأجزاء العميقة من الرئتين. وأظهرت تحاليل عينة من الرماد البركاني الأيسلندي أن حوالي 25% من هذه الجسيمات دون 10 ميكرونات ومن هنا يتضح الأثر البالغ لهذه الجسيمات علي صحة الإنسان.

وحذرت منظمة الصحة العالمية الذين يعانون من الربو وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والتهابات الشعب الرئوية من أنهم قد يكونون أكثر عرضة للأذى من غيرهم وهذه من مشكلات بيئية معاصرة إذا تبين أن الرماد في الطبقات السفلى من الغلاف الجوي يحتوي على نسبة عالية ومركزة من هذه الجسيمات

فضلا علي أن الغازات الناتجة عن البركان تحتوي على نسبة عالية من بخار الماء بالإضافة إلى الكبريت والنيتروجين والكلور والهيدروجين وان بخار الماء يرتفع إلى أعلى وعندما يبرد يتكاثف ويسقط على شكل أمطار هذه الأمطار عادة ما تكون حمضية ولها تأثير سيء جدا على البيئة وتؤدي إلى تدمير التربة التي تحتاج لاستصلاحها فيما بعد سنوات طويلة.

ولعل المشكلة البيئية الثانية هي حدوث كارثة التلوث النفطي في خليج المكسيك والتي نجمت عن انفجار حفار بحري للتنقيب عن النفط تابع لشركة  بريتش بترولييم  البريطانية العملاقة في خليج المكسيك حيث أعقبها تسرب كبير للبترول والتي أثارت هذه البقعة النفطية المخاوف من تلوث بحري واسع في الولايات المتحدة حيث لم يستبعد أن تشكل هذه البقعة واحدة من اكبر بقع الزيت الأسود في التاريخ

وأعلنت المجموعة النفطية البريطانية أن الكمية المتسربة تبلغ 159 ألف لتر من النفط الخام في اليوم. وتحتوي المنصة التي يطلق عليها اسم Deepwater Horizon وتملكها شركة بريتش بتروليوم  على 2.6 مليون لتر من النفط وكانت تستخرج قرابة 1.27 مليون لتر في اليوم قبل الحادث. وحدث التسرب علي عمق 5 آلاف قدم تحت مياه المحيط قبالة ساحل ولاية لويزيانا الأمريكية


فإذا علمنا أن دولة مثل الولايات المتحدة الأمريكية والتي تستهلك كميات هائلة من الأسماك وثمار البحر بصفة عامة يأتي 40% من هذا الاستهلاك من ولاية لويزيانا التي لحق بها الضرر من جراء هذه البقعة النفطية ولعلنا نتخيل حجم الضرر الواقع جراء هذه البقعة النفطية وهذه من مشكلات بيئية معاصرة . وهذا بلا شك يعطي مؤشر علي أهمية الحفاظ علي البيئة وأن أي ضرر يقع في مكان ما حتما سيصل تأثيره إلي أماكن أخري وسيؤثر علي الكثير من مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية وغيرها


فالكارثة البيئية في لويزيانا تسببت أيضا في كارثة أخرى اجتماعية ،ضحاياها صيادو الأسماك وعائلاتهم الذين لحق بهم الضرر الفادح جراء هذه البقعة النفطية وعدم تمكنهم من صيد الأسماك ومزاولة أعمالهم. كما أن ما يجعل وقع الكارثة خطرا هو أن حادثة التسرب تزامنت مع موسم التكاثر ووضع البيض مما يجعل الأضرار البيئية تنعكس على الجيل الجديد من تلك الكائنات الحية

كما تسببت هذه البقعة النفطية في كارثة بيئية على الحياة الحيوانية والنباتية في المساحة الممتدة بين سواحل ولايتي لويزيانا وفلوريدا مما يهدد ما بين 400 و 600 نوع من الكائنات الحية في تلك المنطقة  حسب إحصائيات وكالة البيئة الأمريكية  وهذه من مشكلات بيئية معاصرة . بل وأكثر من ذلك إن النشء الجديد لتلك الكائنات الحية سيكون ضعيف البنية مما يؤثر في تناسله في الموسم المقبل.

أيضا لا يقف الأمر عند ذلك الحد بل إن وجود أربع محميات طبيعية في المنطقة المعنية سيهدد آلافا من طيور الزقزاقيات وهي رتبة من الطيور متوسطة الحجم تعيش قرب البحار وتتغذى على اللافقاريات، تنقسم إلى نحو 350 نوع وتنقسم إلى 3 رتيبات   والبجع البني  الذي يحمل رمزاً خاصاً لولاية لويزيانا وقد خرج من قائمة الأنواع المعرضة لخطر الانقراض العام الماضي فقط  وسط محاولات لإعادة إكثار أعداده إلى سابق عهدها. وتعتبر بقعة النفط هذه نكسة كبيرة لهذه الجهود إذ لن تجد تلك الطيور الأسماك التي تتغذى عليها عادة وان هاجرت فستترك وراءها صغارا لا تقوى على الطيران وسيكون مصيرها الموت جوعا  وهذه من مشكلات بيئية معاصرة . كذلك فإن السلاحف البحرية النادرة الموجودة في الخليج قد تتعرض لخطر الفناء وحتي لو تمكنت من الرحيل فإنها لن تجد النباتات اللازمة لتغذيتها

يتضح من العرض السابق كيف أن أي خلل في البيئة سواء كانت كوارث طبيعية أو بفعل الإنسان يمتد أثرها إلي أماكن وكائنات قد تكون بعيدة عن مصدر الكارثة نفسها محدثة بذلك كثير من الآثار السلبية والتي قد تمتد آثارها لعدة سنوات


إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها