بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية المخلفات النفطية مشاكل تصريف المخلفات النفطية في مصفى كركوك بالعراق
المشاكل البيئية المخلفات النفطية مشاكل تصريف المخلفات النفطية في مصفى كركوك بالعراق

مشاكل تصريف المخلفات النفطية في مصفى كركوك بالعراق

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

هناك عدة مشاكل في تصاريف المخلفات السائلة الخاصة بمصفى كركوك في العراق ويمكن تلخيصها بما يلي :

  1. توقف وحدة المعالجة الموجودة في المصفى منذ حوالي ٢٠٠٢ بسبب تقادمها.
  2. يتم تصريف المخلفات السائلة المحملة بالمواد الهيدروكاريونية الثقيلة الى خط التصريف الرئيسي لشركة نفط الشمال التي تقع خلف المصفى ومنها الى وادي النفط الذي يتكون من برك مملؤة بالمواد النفطية الثقيلة والخفيفة والتي تكون مصدرها من المصفى و حقول شركة نفط الشمال .
  3. وجود أكثر من نقطة تسريب للمخلفات النفطية من هذا الخط الرابط من المصفى و خزان شركة نفط الشمال بسبب التآكل وفي بعض الأحيان تكون هناك عقد ربط مفككة يتسرب منها النفط والمخلفات الأخرى .
  4. يوجد حوض تطويف بسيط لفصل المواد الهايدروكاربونية عن المياه الخارجة من الوحدات الأنتاجية والخدمية إلا ان المواد الهيدروكاربونية المفصولة لايوجد لها حوض يجمع ويتم تصريفها الى وادي النفط

هذه المشاكل مجتمعة عند مقارنتها مع الطاقة الأنتاجية للمصفى وهي ٣٠٠٠٠ برميل في اليوم نتيجة حجم التلوث الكبير الذي تعاني منه المصفى .

توجد في المصفى أجزاء من وحدة معالجة جديدة كان المفروض أنشاءها في عام ٢٠٠٣ إلا إنها توقفت بسبب الحرب . و يتطلب استكمال فقراتها من أنابيب حديدية وبولي فنيل كلورايد مع المضخات الخاصة بها والأحواض . لكي يتم تحديث المنظومة بالكامل وعدم تصريف المياه العادمة الى شركة نفط الشمال وبعدها الى وادي النفط .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 22 كانون2/يناير 2012 12:06