بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية مرحلة جديدة في استكشاف الفضاء
الارض والفضاء أبحاث علمية مرحلة جديدة في استكشاف الفضاء

مرحلة جديدة في استكشاف الفضاء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 

مرحلة جديدة في استكشاف الفضاء
تجهز روسيا نفسها لمرحلة جديدة في مجال استكشاف الفضاء، ويلزم لذلك ليس فقط مراكب فضائية من الجيل الجديد بل وقواعد إطلاق لها متطورة. ويجري التخطيط في هذا المجال لتحقيق 90% من عدد إطلاق الصواريخ والمركبات إلى الفضاء من الأراضي الروسية بحدود العام2020.

مثلت قاعد بايكانور المبنية أيام الإتحاد السوفياتي  لفترة طويلة المركز الأساسي لإطلاق الصواريخ في البلاد.ولكن مع حصول كازاخستان  التي تقع على أراضيها القاعدة  في العام 1991 على استقلالها ، صارت روسيا  حسب أليكسندر أليكساندروف ، رجل الفضاء ومستشار الرئيس الروسي العلمي تدفع 165 مليون دولار سنويا كتكاليف استئجار وعناية بمحتويات هذه القاعدة التاريخية

مسألة مهمة بالنسبة لنا أن يكون لدينا قاعدة إطلاق خاصة للتخلص من أعباء استئجار قاعدة بايكانور الكازاخية. وكما أن المسافة الطويلة تجعل عملية نقل التقنيات والحفاظ على البنى التحتية هناك مكلفة.ويستوجب ذلك أيضا إبقاء عدد لابأس به من الناس هناك للقيام بمهمات بين عمليات الإطلاق وللعناية بالمباني والتجهيزات تبنى قاعدة الإطلاق الروسية الجديدة فوستوشني  في مقاطعة أمور الواقعة شرق البلاد قرب الصين. يتضمن مشروع المجمع أقامة ساحتي إطلاق ومركز تدريب ومراقبة طبية لرواد الفضاء ، إضافة إلى مصنعين للهيدروجين والأوكسجين. بالإجمال سيتكون المجمع من حوالي 1500 منشأة عالية التقنية. من المقرر أن يتم تجهيز ساحة الإطلاق الأولى والبدء بإطلاق الصواريخ منها في 2015. وحسب الخطط الأولية سيجري اعتبارا من العام 2020  تنفيذ حوالي نصف عمليات الإطلاق من قاعدة فوستوشني .

ستحل حتى ذلك الوقت مكان مركبات  سويوز  المركبة الآهلة العائدة  روس ، المهيئة للتحليق ليس فقط في مدار الأرض ولكن في مدار القمر أيضاً. قُدم هذا المشروع في معرض طيران الفضاء ماكس 2011.سيتألف طاقم مركبة الجيل الجديد من 6 أشخاص وليس من 3 كما هو الحال الآن في مركبات  سويوز . سيحملون معهم إلى الفضاء 500 كيلوغراما من التزويدات حسب إيغير ليسسوف محلل مجلة  أنباء الفضاء بما أن الموضوع يتطرق لصاروخ جديد صار من الضروري الحديث عن بناء مجمع إطلاق جديد. وبما أن تحقيق ذلك في قاعدة بايكانور غير منطقي ، صارت المهمة الملحة تطبيق هذا المشروع على أراضي روسيا ، بالشكل الذي يؤمن طيران هذه السفينة إلى المحطة الفضائية الدولية.

تبنى بالقرب من ساحات الإطلاق في فوستوشني  مدينة تتسع ل35 ألف ساكن.وحسب المعماريين فإنه سيزور هذه المنطقة سياح ليس فقط من روسيا وإنما من دول العالم الأخرى.لهذا يجري تصميم فوستوشني لتكون قاعدة إطلاق فضائية فريدة من نوعها.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13