بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء مشاهدات الفضاء مذنب يلينين سيمر على مقربة من كوكب الارض في منتصف ليلة 18/10
الارض والفضاء مشاهدات الفضاء مذنب يلينين سيمر على مقربة من كوكب الارض في منتصف ليلة 18/10

مذنب يلينين سيمر على مقربة من كوكب الارض في منتصف ليلة 18/10

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

ان بقايا مذنب يلينين الشهير ستتعاقب مع كوكبنا في الساعة 23.51، في منتصف ليلة 18/تشرين الاول القادمة على ادنى بعد يعادل 0.23 وحدة فلكية  34.9 مليون كيلومتر .


ورغم ذلك ربما سيتعذر على الفلكيين مشاهدة اي شيء من المكان الذي من المفروض رؤوية مذنب يلينين منه  , فقد تحول هذا الجرم السماوي الى فتات حطام، من الصعب مشاهدته حتى بتلسكوب كبير.

و دون يومانز، مدير برنامج الوكالة الوطنية الامريكية للطيران والفضاء للرقابة على الاجرام التي تقترب من الارض، قال ان  الزملاء يواجهون صعوبات كبيرة في البحث عن مذنب يلينين ، ولربما، زال بشكل نهائي .

مذنب يلينين والذي اكتشفه عالم الفلك الروسي ليونيد يلينين في ديسمبر/كانون الاول 2010، هو اول مذنب  روسي  على مدى الـ20 سنة الاخيرة، لان اخر الاكتشافات السابقة من هذا النوع كانت في عامي 1989 و1990 وتعود لعلماء في تلك الفترة.

و مذنب يلينين قد حظي بشهرة واسعة غير متوقعة بين انصار  تعويذة الامر المحتوم  والمبشرين بنهاية الكون عام 2012، فقد تكهنوا انه باقترابه من الارض ستحل كارثة شاملة، ويدل على هذا اسمه، اذ يعني  Ele  على حد الزعم  extinction level event   كارثة دمار شامل  و nin   Nibiru in November   المقصود به الكوكب الخرافي نيبيرو، الذي يؤدي اقترابه من الارض على حد الزعم الى كارثة .

و اكتشف  انصار الامر المحتوم في صور مذنب يلينين حتى  مركبات فضائية ، مختبئة وراء مذنب يلينين.

وقد سجل هواة الفلك، الذين يرصدون مذنب يلينين ، في نهاية اغسطس ، تدني سطوع نواته بشكل ملموس، مما دل على بدء تفتت الجرم السماوي ,وبعد اجتيازه الحضيض، اقرب نقطة في مداره الى الشمس في نهاية سبتمبر ، لم يظهر في صور مرصد SOHO الشمسي الفضائي ,وخلص العلماء الى استنتاج تفتت المذنب.

ووجد العالم يلينين نفسه في اطار رصده، في مكان المذنب على اثر بقعة خفيفة ,وان بقايا مذنب يلينين ستقترب من الارض من جديد في المرة القادمة بعد 12 الف سنة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 15:52