بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية مدينة فضائية ارضية لتنشيط السياحة في مصر
الارض والفضاء أبحاث علمية مدينة فضائية ارضية لتنشيط السياحة في مصر

مدينة فضائية ارضية لتنشيط السياحة في مصر

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

مدينة فضائية ارضية لتنشيط السياحة في مصر

حلم بانشاء قطعة من الفضاء على الارض ياتى اليها الملايين من جميع انحاء العالم  يشعر من يدخلها انه انتقل بالفعل الى عالم الفضاء هو المهندس المعمارى محمد الاسناوى الذى بدا حلمه هذا منذ ثلاث سنوات.

يقول الاسناوى مشروع المدينة الفضائية بدا من فكرة تحويل التليسكوب الذى يستخدم فى رؤية الكواكب والنجوم الى مبنى على الارض  بحيث يرتفع عن الارض بمقدار 60 دورا وقمت بتقسيمه الى اقسام متعددة منها قسم البحث والمتحف والفنادق وغيرها ومن المخطط ان اضع داخل قسم المتحف مجموعة من الصخور الحقيقية من على سطح الفضاء وذلك عن طريق التواصل مع الوكالات والشركات الاجنبية التى استطاعت ان تصل الى الفضاء وقامت بعمل ابحاث على صخور لا يتم استغلالها حاليا.

ويؤكد الاسناوى ان الهدف من المشروع هو تنشيط السياحة المصرية لان هناك ملايين من البشر حول العالم يتمنون الصعود الى الفضاء لرؤيته وعندما يتواجد عالم الفضاء على الارض سوف ياتى اليه الملايين من جميع انحاء العالم مضيفا بقوله قمت بتنفيذ فكرة قيام مبنى يقوم بعمل التليسكوب فى مشروع التخرج الخاص بدراستى  وحصلت فيه على درجة الامتياز حيث بدات احلامى فى تحقيق المدينة ترتفع فاستكملت بعد الثورة باقى رسومات المشروع.

ويتابع الاسناوى الحديث عن حلمه قائلا بعد محاولات دامت سنة تقريبا استطعت الوصول الى المكان الذى يمكن ان يقام عليه المشروع، وهو جزيرة صغيرة فى الغردقة تحيطها المياه من جميع الاطراف لا يتم استغلالها وهكذا تم تحقيق اكبر شرط فى هذا المكان المتميز بصفاء سمائه معظم شهور السنة مما يتيح لنا رؤية الكواكب والنجوم بكل سهولة ودقة اما عن تصميم المبنى يقول الاسناوى فهو مقاوم للتغيرات الجوية التى يمكن ان تحدث مثل الفيضانات والزلازل وذلك لانه مصمم على شكل هرمى بحيث تكون قاعدته ثقيلة وكلما ارتفعت عن الارض خف وزنه ووجه المهندس محمد الاسناوى دعوة الى الدكتور احمد زويل للنظر الى هذا المشروع وتبنى تنفيذه داخل مدينته التكنولوجية.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13