بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية محطة الفضاء الدولية مستعدّة لاستضافة ساعة ذرية أكثر دقة
الارض والفضاء أبحاث علمية محطة الفضاء الدولية مستعدّة لاستضافة ساعة ذرية أكثر دقة

محطة الفضاء الدولية مستعدّة لاستضافة ساعة ذرية أكثر دقة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 

نيويورك:  أكدّت محطة الفضاء الدولية أنها ستستضيف قريباً العدّاد الأكثر دقة الذي أرسل مسبقاً إلى الفضاء ، والذي يمكن أن يساعد على كشف التغييرات في ثوابت الطبيعة الأساسية.

ووفقاً لـ "نيو ساينتيست' ، سوف يسمح العدّاد لتزامن أقضل للساعات ولإجراء امتحان للفيزياء.

في الواقع ، سيتم بناء طاقم الساعة الذريّة الفضائية بواسطة إي أيه دي أس (المجموعة الصناعية الجوية والفضائية في أوروبا) وسينطلق إلى محطة الفضاء في 2014 وذلك حسب إعلان وكالة الفضاء الأوروبية.
وسوف تتبع الوقت من خلال قياس تردد الموجات الدقيقة تمتصه ذرات السيزيوم.

على سطح الأرض ، يقتصر دقة الساعات السيزيوم على الجاذبية. ولإبطاء الذرات ، يتمّ تبريدها باستخدام الليزر ، ثم تتقاذف صعوداً إلى منطقة تجويفية حيث تجرى عليها القياسات بهدف تحديد تواتر دقيق لإشعاعات الموجات التي تمتصها وتطلقها.

جون بريستاج من مختبر ناسا لدفع النفاث بكاليفورنيا قال: " في الجاذبية الصغيرة ، تتوانى الذرات في التجويف لتسمح بقياسات دقيقة على فترة أطول".

وأضاف بأنّ آسيس ينبغي أن يكون على الأقل 100 مرة مضبطة تماماً كالساعات المستندة على نظام التوضع العالمي الجي بي أس.

باستخدام محطة الفضاء كنقطة مرجعية مشتركة ، يمكن أنأن تكون  الساعات الذرية الأرضية أكثر دقة بالمقارنة مع بعضها البعض.

من جهة أخرى ، يقول العلماء بأنّ الاختلافات بين الساعات الذرية يمكن أن تكشف ما إذا كان أشعّة ألفا الفيزيائية التي تحكم القوّة الكهرومغناطيسية هي غير ثابتة على أيّة حال.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13