بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء تكنولوجيا محركات خارقة ترفع سرعة الانسان الى 12 مرة من سرعة الصوت
الارض والفضاء تكنولوجيا محركات خارقة ترفع سرعة الانسان الى 12 مرة من سرعة الصوت

محركات خارقة ترفع سرعة الانسان الى 12 مرة من سرعة الصوت

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

محركات خارقة ترفع سرعة الانسان الى 12 مرة من سرعة الصوت

الى ان يصل الانسان الى سرعة الضوء التي قد تؤهله لغزو العوالم الاخرى من المجرات يمكن لسرعة عالية تتجاوز سرعة الصوت ان تحدث ثورة في عالم الفضاء والنقل الجوي وبدلا من التقنيات التي تحاول رفع سرعة المركبة الفضائية عن طريق هندسة الشكل والديناميكية الهوائية ويعول العلماء الالمان والاستراليون على محركات جديدة يمكن ان تحدث الثورة المنتظرة في عالم الفضاء ويتحدث علماء البلدين عن محركات جديدة او لنقل عن نظام تشغيل جديد يمكن ان يرفع سرعة المركبات الفضائية الى 15 ماخ اي 15 مرة سرعة الصوت.

وكالة الفضاء الالمانيةDLR قالت قبل فترة قصيرة انها نجحت وبالتعاون مع علماء استراليين في تجربة نظام تشغيل جديد يمكن ان يقلص المسافات الفضائية الشاسعة بفضل سرعته الخارقة وتم تزويد المركبات الفضائية الاسترالية من نوع سكرام سبيس بهذا النوع الجديد من المحركات المصغرة واطلق العلماء على هذه المحركات اسم سكرام جيت Super Sonic Combustion Ramjets بالنظر لتوافقها مع انظمة مركبات الفضاء الاسترالية المصغرة التي تحمل اسما مقاربا وذكر رئيس المشروع كلاوس هانمان من وكالة الفضاء الالمانية ان انظمة تشغيل سكرام جيت لا تحتوي على اجزاء متحركة كما هي الحال في المحركات النفاثة التقليدية وهذا يمنحها متانة اكبر امام عوامل الاحتكاك كما انها تستمد ما تحتاجه من الاوكسجين من جو الارض وتتخلى من ثمة عن خزانات الاوكسجين التقليدية التي تزود بها الصواريخ التقليدية وهذا يقلل وزنها مرة اخرى وعليه فهي قادرة على بلوغ سرعة 15 ماخ بالتدريج دون ان تتاثر خارجيا.

ومن المنتظر ان يجري في مارس آذار 2013 اذا تم التحقق من كافة النتائج ايجابيا اطلاق اول مركبة تجريبية مصغرة تسمى بسكرام سبيس 1 تعمل بنظام التشغيل الجديد وهي مركبة طولها 180 سم ويرفعها الى مسافة 340 كم فوق سطح الارض صاروخان ينفصلان عنها عند خروجها من منطقة الجاذبية وتعود المركبة لاحقا الى الارض بفضل نظام التشغيل الجديد سكرام جيت الذي ينطلق بها الى جو الارض بسرعة 8 ماخ او 8600 كم في الساعة.

وقد بدات التجارب في استراليا في مختبرات جامعة كوينزلاند ثم تمت المواصلة في مختبرات وكالة الفضاء الالمانية في مدينة غوتنغن لعدم وجود بعض التجهيزات المختبرية في استراليا ففي غوتنغن تمكن العلماء من تجربة المحركات الجديدة في قنوات هوائية خاصة هي الافضل على المستوى العالمي حسب راي هاينمان في غوتنغن اجريت التجارب داخل قناة هوائية متينة طولها 62 مترا واستخدم العلماء غاز الهيليوم كوقود لتشغيل المحرك ويقول هاينمان ان القناة تحولت باكملها الى مضخة هوائية هائلة فاصيب غلافها الخارجي بالعطب بسبب ضغط المحرك السريع سكرام جيت ثم ان الهواء داخل القناة ارتفعت حرارته الى 3 آلاف درجة مئوية لكن المركبة انطلقت بسرعة بالغة وصلت الى 8 ماخ (900 كم/ساعة).

واضاف هاينمان ان ما حدث في مختبرات غوتنغن يشبه ما يحدث في تقنيات الفضاء عند اطلاق الصواريخ الناقلة للمركبات الفضائية على بعد 30 كم عن سطح الارض وهذا ما يعبر عن متانة وصلاحية القناة التي اجريت فيها التجربة ويجري الآن التاكد من المعطيات كما ستجري محاكاة العملية مجددا على الكومبيوتر بهدف التاكد من النتائج قبل منح الضوء الاخضر لاطلاق مركبة سكرام جيت من استراليا روسل بويس من جامعة كوينزلاند قال ان بلاده تعول كثيرا على برنامج سكرام سبيس في تطوير برنامجها الفضائي وسيجري اطلاق مركبة سكرام جيت1 في مارس 2013 من قاعدة ووميرا الاسترالية وتعود الى الارض لتسقط في الصحراء الاسترالية ايضا ومن المتوقع ان تشتعل المركبة في الفضاء وتتحطم قبل بلوغ الارض لكن العلماء يكونون حينها قد سجلوا كل شيء عن المحرك، الذي هو قلب هذه التجربة بالطبع ومن المؤمل ان يتوصل العلماء الى تفاصيل رقمية اكبر عن المحرك من خلال عدة تجارب اخرى يجري خلالها بالتدريج وخطوة خطوة الانتقال من سرعة 5 الى 15 ماخ.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها