بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية مبادرة لأكاديمية الفضاء للشباب لتدريب الشباب دون 18 عاما في وكالة ناسا
الارض والفضاء أبحاث علمية مبادرة لأكاديمية الفضاء للشباب لتدريب الشباب دون 18 عاما في وكالة ناسا

مبادرة لأكاديمية الفضاء للشباب لتدريب الشباب دون 18 عاما في وكالة ناسا

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 لأكاديمية الفضاء للشباب لتدريب الشباب دون 18 عاما في وكالة ناسا

أعلنت مؤسسة تطوير مشاريع الشباب العرب عن البدء بأول برنامج للتدريب الفضائي ينفذ لدى وكالة ناسا تحت اسم مشروع سبيس إيد فنتشرز الذي يستهدف طلابا دوليين من مختلف الجنسيات بأعمار تتراوح بين 12 و 18عاما  وقال حسين الأنصاري نائب رئيس المؤسسة رئيس المشروع انه من المقرر افتتاح أكاديمية الفضاء التي تعتمد على التدريب الذي تقدمه وكالة ناسا خلال عطلة الفصل الدراسي الربيعي في الفترة من 31 مارس إلى 7 إبريل كما انها ستقدم أيضا محاضرات صيفية متنوعة تبدأ مع نهاية شهر يونيو.

ووصف المبادرة بانها خطوة جديدة ومثيرة تتخذها المؤسسة بهدف توفير الخبرات الأكاديمية في علوم الفضاء للشباب المهتم بتعلم النواحي العلمية والهندسية والتقنية التطبيقية المرتبطة بالفضاء في المدارس الثانوية ومرحلة ما قبل الجامعة وتم تحديد أسعار المشاركة في البرنامج بـ 16 ألف درهم للطالب لمدة سبعة أيام وذلك عبر مؤسسة تطوير مشاريع الشباب العرب على البريد الإلكتروني او على هاتف رقم 6690-421-04 .

وتعتبر مؤسسة الاستشارات التعليمية التي تأسست في الإمارات عام 2007 مؤسسة رائدة غير ربحية وتشتهر ببرامجها التعليمية الفريدة بالتعاون مع وكالة الفضاء والطيران الأمريكية  ناسا  وستكون ريم كتيت زميلة وكالة الفضاء والطيران الأمريكية  ناسا  وشركة مبادلة لصناعة الطيران لعام 2010 برفقة الطلاب إلى وكالة ناسا لحضور التدريب الافتتاحي.

وقد عبرت ريم عن فخرها ضمن رابطة خريجي وكالة ناسا برؤية هذا المشروع يمتد إلى جيل الشباب مؤكدة ان هذا الإستثمار يواكب رؤية الإمارات على المدى الطويل في تطوير القوى العاملة ويعزز اتجاه مسارات الطلبة المستقبلية ومواصلة أحلامهم في هذه المرحلة المبكرة من حياتهم وقالت ان هذه المجموعة المتميزة من المشاركين المبدعين ستتعلم وتمر بتجربة فريدة من نوعها في مجال العلاقات والتعاون الدولي كما مرت هي من قبل بتجربة تعتز بها وكانت كتيت شاركت في العمل في قطاع نظام الاستخبارات بمركز أبحاث ناسا إيمز حيث ساعدت في إدخال التقنيات الحديثة في بناية ناسا  الصديقة للبيئة  .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13