بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء كواكب كوكب من الالماس احدث اكتشاف علمي
الارض والفضاء كواكب كوكب من الالماس احدث اكتشاف علمي

كوكب من الالماس احدث اكتشاف علمي

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

كوكب من الالماس احدث اكتشاف علمي

 

جرم في الفضاء اعلنوا عن اكتشافه قبل ايام  مع ان العثور عليه تم حقيقة قبل عام درسوه خلاله وحللوه وخرجوا باستنتاج يسيل اللعاب  الكوكب المكتشف يحتوي على تريليونات من قراريط الالماس  لان ترابه وصخوره  حتى جباله  لا بد ان تكون في معظمها ترسبات من الماس خام  بل اغلى الالماس ثمنا وهو الوردي اللون واطلق العلماء اسم WASP-12b على الكوكب الذي اعلنوا  الاربعاء الماضي  عن اكتشافه وقالوا انهم تعرفوا الى وجوده بمنظار  سبايتزر  التابع لوكالة الفضاء الامريكية  ناسا  وهو منظار يستخدم الاشعة تحت الحمراء لرصد الظواهر الفلكية وتحليلها  وذكروا انه اغنى كوكب بالكربون يتم اكتشافه  وهو اكبر من المشترى  وقريب من نجمه 40 مرة اكثر من قرب الارض من الشمس.

ولانه قريب الى هذه الدرجة من الشمس  فان سرعة دورانه هائلة الى درجة يتم معها الدورة حولها مرة كل يوم  اي ان السنة فيه مدتها 24 ساعة  لذلك فالحياة المعروفة مستحيلة عليه  وشمسه تلسعه بلهب وبشظى لا يطاق وتجعل حرارته مرتفعة تزيد على 4200 درجة مئوية  اي انه كالمرجل ينصهر فيه الفولاذ ويذوب الى حمم كما ان قربه من شمسه يجعله اسير جاذبيتها بالكامل تقريبا، فتلتقط الشمس بجاذبيتها الكثير مما فيه من محتوياته الغازية  سارقة من مواده الكربونية كل لحظة  ما يكفي لانتاج ملايين القراريط الماسية لتضمها الى هالتها قبل ان تصهرها بالشظى والسنة اللهب والنار جاعلة المشهد يبدو لمن يراه  كما في رسم تخيلي اعدته  ناسا  الامريكية  كانجذابات من الغاز عملاقة وبيضاوية حول الكوكب الذي تؤكد الدراسة انه لا بد ان يكون متوهجاً بلون برتقالي ولامعا كما حبة الماس وردية ورئيسة في العقود والخواتم.

ويقع الكوكب في  مجموعة الاعنة  المعروفة باسم Auriga باللاتينية وهي تجمع شهير منذ زمن بعيد لعلماء الفلك ومكون من 6 شموس مركزها الفلكي الى اليسار من  مجموعة الصياد  المعروفة ايضا باسم الجبار  حيث يبدو نجمها الرئيس  كابيللا واضحا كاكبرها واشدها لمعانا لمن يراه بالعين المجردة وقت الصفاء السماوي على الارض.

وثبت من دراسة الكوكب انه اغنى الكواكب المكتشفة حتى الآن بالكربون  المعروف بانه العنصر الذي يتحول الى الماس متى تعاملت معه حرارة عالية الدرجة اي انه بعكس الارض المكون بعض جوها ومعظم قشرتها من الاوكسجين والسيليكون المتوافرين في الرمال وصخور النار  لذلك فالجرافيت والالماس الخام هما على ذلك الكوكب كما التراب والجبال والصخور تماما على الارض  بحسب ما يمكن استنتاجه من الدراسة وقالوا ان النجم الماسي  قريب  نسبيا ويقع في مجرة درب التبانة بعيدا 17 سنة ضوئية عن الارض  وانه يتكون بكامله من الكربون والاوكسجين المتبلور لذلك ظهر لهم في صور التقطها منظار هابل على شكل ماسة كبيرة خضراء مائلة الى الزرقة وهو يلمع في الفضاء البعيد كما الدرة تماما.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 00:15