بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي الانسان والبيئة كتاب الانسان و تلوث البيئة - الصفحة الثانية
نظام البيئي الانسان والبيئة كتاب الانسان و تلوث البيئة - الصفحة الثانية

كتاب الانسان و تلوث البيئة - الصفحة الثانية

تقييم المستخدم: / 6
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الفصل الأول

البيئة و الملوثات
يعيش الإنسان فوق سطح الأرض فى نطاق ثلاث منظومات، هى المحيط الأحيائى الذى يتألف من الجو واليابسة، والمياه وما يعيش فيها من كائنات حية، والمحيط التقني الذي يتألف مما شيده الإنسان من مدن وقرى ومصانع ومزارع، والمحيط الاجتماعي الذي يتألف مما يعتقده الإنسان من أديان وما يسنه من قوانين وتشريعات، وما يؤمن به من تقاليد وأعراف . ويؤدي أى إخلال بهذا التوازن بين تلك النظومات إلى خفض نوعية البيئة وتدهورها وظهور المشكلات بها .


وبقصد بالبيئة الوسط الذي يعيش فيه الإنسان ويمارس أنشطته الإنتاجية والاجتماعية، وهى خزان الوارد الطبيعية المتجددة مثل حقول الزراعة ومصايد الأسماك، والموارد الطبيعية غير المتجددة مثل مناجم المعادن وآبار النفط . وتتحدد علاقة الإنسان بالبيئة فى دائرتين ، فهى إطار للحياة يجب عليه أن يحافظ عليه وبصونه من التلوث والتدهور، وهى مصدر للثروات الطبيعية يجب عليه أن يرشد استغلاله ويعظم عطاءه، مع عدم إغفال حقوق الأجيال المتعاقبة من البشر فيه .

وفى الوقت الحالي تعاني البيئة في مختلف أنحاء العالم، ولاسيما في الدول النامية، من عدة مشكلات أصبح البعض منها ملحا ويتطلب الحل العاجل . فقد أدت زيادة السكان في مختلف الدول إلى كثافة الاستغلال غير الرشيد للموارد الطبيعية، بما يفوق قدرتها على العطاء في أكثر الأحيان، مما نشأ عنه العديد من مشكلات تلوث وتدهور البيئة .


مصادر التلوث
يقصد بالتلوث بث طاقة أو مادة في البيئة، بكميات كبيرة في غير المكان والوقت المناسبين، مما يضر بصحة الإنسان ويحد من الاستخدامات المشروعة للبيئة . ويؤدي التلوث، في أغلب الأحيان، إلى تغير غير مرغوب في الصفات الفيزيائية أو الكيميائية أو الأحيائية للبيئة . وعلى الرغم من أن هناك تلوثا طبيعيا ينشأ من ثورة البراكين وحرائق الغابات وغيرها، فإن أكثر ما تعاني منه البيئة في الوقت الحالي هو التلوث الناشئ عن فعل الإنسان مثل تلوث المياه السطحية والجوفية والتربة والهواء والغذاء .


التلوث بالطاقة
ينشأ التلوث بالطاقة عن مصادر فيزيائية مختلفة . ويعتبر التلوث بالمواد المشعة، الذي قد يسبب تغيرات كبيرة في أجسام الكائنات الحية، أهم مصادر التلوث بالطاقة . وعلى الرغم من أن خلايا الكائنات الحية تحتوي، بصورة طبيعية، على كميات ضئيلة من المواد المشعة، فإن تعرضها للتلوث الإشعاعى يزيد من تركيز العناصر المشعة في الخلايا والأنسجة الحية، مما يؤدي إلى حدوث خلل في العمليات الأحيائية التي تسري بها الحياة . وفى القرن العشرين، زاد تعرض الناس للإشعاع من مصادر مختلفة . وكان أول تلك الصادر استخدام الأشعة السينية في تشخيص الأمراض وعلاجها . وقد جرى ذلك قبل توفير سبل الوقاية والآمان لمن يستخدم أويتعرض لهذه الأشعة . ومنذ عام 1945 وحتى الآن، أدى تفجير الأسلحة النووية إلى تسرب كميات كبيرة من المواد المشعة إلى البيئة . ومؤخرا زادت حوادث بعض المفاعلات الذرية .



 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 25 كانون2/يناير 2012 12:56