بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة قنفد البحر يدرك الضوء بأقدامه
نظام البيئي مواضيع متفرقة قنفد البحر يدرك الضوء بأقدامه

قنفد البحر يدرك الضوء بأقدامه

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

لقد علمت مصادرنا في موقع بيئة أن قنفد البحر يدرك الضوء بأقدامه وأنه يمتلك مجموعات مختلفة من الخلايا الضوئية في أقدامه الكثيرة الموجودة بين أشواكه.


وكانت النتائج التي نشرها الباحثون في مجلة "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم، أن قنفد البحر يتعرف على الضوء وأن ذلك يلعب دوراً جوهرياً في سلوكه، حيث تختفي بعض أنواع قنفد البحر على سبيل المثال عندما يقع عليها الضوء أو عندما يحل الظل على جسمها.

ولم يستطع العلماء رغم هذا السلوك العثور  على بنية تشبه العين لدى قنفد البحر، مما جعل بعض العلماء يرجح أن يكون جميع جلد قنفد البحر حساسا للضوء.

ونجح فريق من الباحثين الدوليين من جامعة بون بألمانيا في التدليل على امتلاك قنفد البحر شيئاً يشبه العيون، حيث عثروا في المجموع الوراثي لأحد فصائل قنفد البحر على أثنين من الجينات لا غنى عنهما في إدراك الضوء ثم تبين لهم فيما بعد أن هذين الجينين نشيطان في أثنين من الخلايا الحساسة للضوء وأن هذه الخلايا موجودة أسفل نهاية الخيوط الصغيرة التي تتحرك بدخول الماء إليها والموجودة بين أشواك قنفد البحر وتساعده على الحركة وتعتبر بمثابة أقدامه .
وقد أكدت دراسات أخرى أن قنفد البحر يستطيع من خلال هيكله الخارجي معرفة المصدر الذي يأتي منه الضوء. ولأن الهيكل العظمي لقنفد البحر نفاذ للضوء فإن الظل يسقط على الخلايا الضوئية من الزاوية الأخرى التي يأتي منها الضوء وهو ما يساعد قنفد البحر في تقدير مصدر الضوء.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها