بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة قلق يسيطر على منظمات البيئة البريطانية بسبب التسرب الثاني للنفط في بحر الشمال
نظام البيئي مواضيع متفرقة قلق يسيطر على منظمات البيئة البريطانية بسبب التسرب الثاني للنفط في بحر الشمال

قلق يسيطر على منظمات البيئة البريطانية بسبب التسرب الثاني للنفط في بحر الشمال

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

قلق يسيطر على منظمات البيئة البريطانية بسبب التسرب الثاني للنفط في بحر الشمال

 

تواجه بريطانيا ازمة بيئية جديدة من بين اسوء الازمات التي ضربت المنطقة منذ عقود بعد تسرب في احدى منصات استخراج النفط وسط بحر الشمال للمرة الثانية حيث تسرب 216 طنا من النفط في منصة غانت الفا التي تبعد عن مدينة ابردين الساحلية مسافة 112 ميلا.

 

 

وقال كبير مهندسي تلك المنصة التابعة لشركة شل الاميركية غلين كايلي ان التسرب النفطي الاول كان اخطر من التسرب النفطي الثاني الذي يعتبر تحديا يجب التغلب عليه. واكدت شركة شل على ان التسرب النفطي مايزال مستمرا بعد تسرب النفط باكثر من 360 لترا من النفظ يوميا في مياه البحر مقارنة بالاف اللترات التي تسربت في الحادثة الاولى.

واضاف غلين في تعليقه على تلك الازمة البيئية انه في التسرب النفطي الاول كانت مهمتهم ايقاف مصدر التسرب النفطي على تلك المنصة والتي تمت بنجاح الان واكد ايضا على ان الوضع تحت السيطرة بعد التسرب النفطي الثاني على الرغم من تعقيده بعض الشيء من اجل ازالة البقعة الناتجة عنه.

وقال ان ذلك التسرب النفطي مستمر بمعدل برميلين من النفط يوميا وهو ما يشكل صعوبة في الوصول الى مصدر التسرب النفطي على المنصة بسبب صغر الكمية الناتجة واضاف غلين ان التسرب النفطي الثاني اكتشف عن طريق الصدفة من خلال المروحية التي تنقل العاملين على المنصة. وامتدت بقعة النفط المتسرب على سطح البحر على مساحة 25 كيلومترا مربعا.

وعلى الجانب الاخر اكدت شركة شل ان مساحة البقعة تضاءلت. كما اكد غلين على ان حالة الطقس في تلك المنطقة ستساعد البحر على تشتيت تلك البقعة. واكدت منظمة الطاقة والتغيرات البيئية ان الاحصائيات الخاصة بها تدل على ان هذا التسرب النفطي يعتبر الاسوا منذ عقود سابقة حيث ان اخر احصائية لها تقول انه خلال العام 2009 تسربت كمية تقدر بـ 50 طنا من النفط في بحر الشمال وهو الكمية القليلة بالنسبة لتلك التي تسربت اخيرا.

واوضح غلين ان شركة شل تحاول جاهدة الحفاظ على البيئة ومنع حدوث اي كوارث بيئية ومع اي مشكلة مماثلة تتحرك الشركة بشكل سريع من اجل حلها. وتاتي هذه التصريحات بعد ان اعربت العديد من المنظمات البيئية عن قلقها على البيئة في تلك المنطقة. وعلى الفور نشرت شركة شل العديد من السفن للتاكد من سلامة الحياة البيئية في تلك المنطفة المصابة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها