بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة قلق المسافة لدى المستهلكين يودي بمبيعات السيارات الكهربائية الى الضمور
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة قلق المسافة لدى المستهلكين يودي بمبيعات السيارات الكهربائية الى الضمور

قلق المسافة لدى المستهلكين يودي بمبيعات السيارات الكهربائية الى الضمور

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

قلق المسافة لدى المستهلكين يودي بمبيعات السيارات الكهربائية الى الضمور

تواجه احدث السيارات الكهربائية بداية عرجاء حيث تباطأ تقدمها بسبب الاسعار المرتفعة وصعوبات الامدادات خلال اول عام كامل لهما على صعيد المبيعات باعت سيارة ليف من انتاج شركة نيسان اليابانية وسيارة فولت شيفروليه من انتاج شركة جنرال موتورز الامريكية وهما سيارتا اول جيل يعمل بالبطاريات القابلة


لاعادة الشحن ارقاما اقل مما توقعته هاتان الشركتان الصانعتان للسيارات حيث بلغت مبيعاتهما معا نحو ثلاثين الف سيارة  حصلت سيارة فولت التي سارعت جنرال موتورز الى انتاجها من خلال التطوير في عملية شبهتها بطلقة القمر ضربة في اعقاب اشتعال البطاريات بعد ساعات او ايام من اختبارات اصطدامات قاسية.

تبين هذه الشركة الامريكية الصانعة للسيارات انها سيطرت على الخطر حيث يعود ذلك جزئيا الى اجراء يتم بموجبه نزع الطاقة عن السيارات المحطمة ولكن حتى قبل ان تظهر المشكلة الى حيز الضوء اعترفت شركة جنرال موتورز بأنها لن تحقق هدفها ببيع عشرة آلاف سيارة من طراز فولت في عام 2011 او عام 2012.

لاكن سيارة شركة نيسان من طراز ليف فشهدت ضرب مبيعاتها اولا بسبب الصعوبات المتعلقة بالتوزيع ثم الزلزال واعصار سونامي اللذين ضربا اليابان وباعت هذه السيارة عشرين الف وحدة حتى تشرين الثاني نوفمبر اي اقل بقليل من التوقعات كما يقول اندي بالمر رئيس تخطيط الاستراتيجية في شركة نيسان.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 23 شباط/فبراير 2012 14:41