بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة عن بحث جيولوجي مدن قوم لوط فى وادى عسال
نظام البيئي مواضيع متفرقة عن بحث جيولوجي مدن قوم لوط فى وادى عسال

عن بحث جيولوجي مدن قوم لوط فى وادى عسال

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

عن بحث جيولوجي مدن قوم لوط فى وادى عسال

 

لقد قدر خبراء جيولوجيون اردنيون وجود مدن قوم النبى لوط عليه السلام فى شرق الحوض الجنوبى للبحر الميت الذي يقع الى55 كيلومترا غرب عمان وبالتحديد فى وادى عسال الذى لا يبتعد كثيرا عن كهف النبى لوط عليه السلام.

 

واستند هؤلاء الخبراء فى دراسة حديثة لهم نشرت يوم الاربعاء الى عدة عوامل وشواهد منها ان منطقة وادى عسال شهدت عبر التاريخ القديم حركة تصدعات وزلازل اضافة الى وجود المياه العذبة فى منطقة وادى عسال مما يشير الى امكانية تواجد تجمعات سكانية قديمة فيها والعديد من المواد النفطية فى منطقة وادى عسال .

واكد الخبراء انه وبحسب علم الجيولوجيا يوجد فى منطقة وادى عسال فالقا ارضيا يمتد من الشمال الشرقى الى الجنوب الغربى ويقطع البحر الميت وان حركة التصدعات عملت على كسر القشرة الارضية فى المنطقة الى جزئين وهو ما قد يشير الى ان هذا الموقع هو المفترض لتواجد المدن الضائعة فى منطقة البحر الميت.

وقالوا انه وبحسب ما ورد في القران في الاية التى تقول وجعلنا عاليها سافلها. تؤكد ان العقاب الربانى على قوم النبى لوط جاء مدمرا كالزلزال وجعل اعالى المدن فى الاسفل  والتى بالاسفل بالاعلى وهو يشبه الخسف فى المنطقة وعمل على شق الارض الى جزئين الفارق بينهما وجود مسافة فاصلة تتراوح ما بين 600 - 700 متر وهو ما يسمى الرمية العليا اى الشق الاول والاعلى يبتعد عن الاخر بمعدل 700 متر وهو ما يشير الى حدوث خسف او زلزال فى منطقة وادى عسال .

واوضح الجيولوجيون انه بناء على دراسة طبيعة الصخور فى منطقة وادى عسال في البحر الميت فقد تبين وجود صخور فى نفس الموقع متقلبة حيث ان بعض الصخور التى يفترض ان تكون بالاسفل موجودة فى اعلى الموقع والمفترض ان تكون بالاعلى موجودة فى الاسفل  كما ان وجود المياه العذبة فى المنطقة قد يسمح بتواجد تجمعات سكانية قديمة فى الموقع  فضلا عن ان كهف النبى لوط عليه السلام لا يبتعد كثيرا عن الموقع مقارنة بباقى المواقع الاخرى فى منطقة البحر الميت.

يشار الى ان قضية البحث عن المدن الضائعة لقوم النبى لوط عليه السلام مازالت تنال الاهتمام الكبير من كافة الاوساط والفعاليات بالاردن وذلك فى ضوء اقتراب الموعد المحدد للمباشرة باعمال البحث فى شهر اكتوبر المقبل بالاتفاق مع الجانب والوفد الروسى الذى تبرع بتحمل كافة الاعباء المالية واللوجستية وتوفير المعدات والاجهزة المخصصة للبحث.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها