بيئة، الموسوعة البيئية

عن القطب الشمالي

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

عن القطب الشمالي

يعد القطب الشمالي هو أعلى نقطة بالكرة الأرضية على محور دورانها ويقع في المحيط المتجمد الشمالي تستقبل منطقة القطب الشمالي أقل ما يمكن من أشعة الشمس فهي ثاني أبرد منطقة في الكرة الأرضية تغطيها طبقة سميكة من الثلج على مدار السنة قرب هذه المنطقة يقع القطب المغناطيسي الشمالي للكرة الأرضية حيث تتجه إبرة البوصلة إلى هذه المنطقة والاتجاه فالقطب الشمالي المغناطيسي يقع عند خط عرض 73 درجة شمالا وخط طول 100 درجة غربا والقطب الجنوبي يقع عند حوالي خط عرض 70 درجة جنوبا وخط طول 148 درجة شرقا هناك نجم يدل على الشمال يعرف بالنجم القطبي يسترشد به البحارة والمسافرون على اتجاه الشمال كما استخدم البحارة جهاز للقياس والحسابات الفلكية يعرف بالإسطرلاب وهو جهاز اخترعه المسلمون.

أما يتعلق بإنكماش القطب الشمالي فهو النقصان في حجم المنطقة القطبية الشمالية بسبب تغير المناخ، وذلك بسبب ارتفاع درجة الحرارة العامة وتقول التقديرات الأخيرة أن المحيط المتجمد الشمالي من المحتمل أنه سيكون خاليا من الجليد ما بين عامي 2059 إلى 2078 بسبب ارتفاع درجة الحرارة العامة، وهو مؤشر لتغير المناخ يقول العلماء أن هناك احتمال لإطلاق غاز الميثان من المنطقة القطبية الشمالية.

القطب الشمالي هو ثاني أبرد مكان في العام والسبب في كونه أقل برودة من القطب الجنوبي هو أن معظمه بحر وماء البحر مالح ويجمد على درجة أدنى من الماء العذب  ومياه المحيط القطبي متحركة تحت جليد الشتاء ولا تتجمد بل تظل متحركة  والماء البارد يحتوي على أكسجين وثاني أكسيد الكربون أكثر مما يحويه الماء العذب ومع أن القطب الشمالي شديد البرودة إلا أنه مصدر غني للغذاء فالعوالق النباتية تعيش على الأكسجين وثاني أكسيد الكربون الموجود في الماء وهذا يعني غذاء وفيرا للعوالق الحيوانية العوالق النباتية تعيش على الأكسجين وثاني أكسيد الكربون الموجود في الماء وهذا يعني غذاء وفيرا للعوالق الحيوانية هي أساس حياة المحيط لأنها غذاء الأسماك وثدييات المحيط القطبي ضخمة وكثيرة العدد الفقم يقتات بالسمك والدب القطبي يقتات بالفقم والسمك وأعظم الثدييات قاطبة الحيتان تعتمد كليا على العوالق في غذائها وثمة فرق كبير بين الصيف والشتاء في المحيط القطبي ففي الصيف تشرق الشمس بإستمرار على المحيط فيتاح بذلك للعوالق النباتية أن تقوم بالتخليق الضوئي على مدى 24 ساعة يوميا لذلك تنمو وتتكاثر بسرعة وهكذا تفعل العوالق الحيوانية التي تقتات بها عندها فإن جميع الحيوانات التي تتغذى بالعوالق تجد غذاء وفيرا فأسماك المياه الباردة والأخطبوط والفقم والحيتان ودببة القطب الشمالي تستطيع أن تأكل بقدر ما تشاء

من بين المظاهر الاكثر غرائبية في العالم تظهر تلك الاشكال المتوهجة للحياة تحت الماء وهذه المرة نتوقف امام حيوانات غريبة تتشابه كثيرا وتخيلاتنا عن الكائنات في الكواكب الاخرى انها مخلوقات هلامية شفافة تبدو مثل اجرام سماوية نابضة او كرات لحم ذات مجسات وتعيش في مياه واحد من اكثر البحار النائية والقاحلة على كوكب الارض وتحديدا على عمق 130 قدما تحت طبقات الجليد في البحر الابيض في القطب الشمالي الروسي في درجات برودة تقترب تماما من درجة التجمد وعلى الرغم من تلك البيئة القاسية قرر قائد الغطاسين في محطة البحر الابيض البيولوجية الكسندر سيمينوف البالغ من العمر 25 عاما من موسكو ان يخوض المغامرة ويغوص في اعماق البحر المتجمد في سعيه لتوثيق حياة هذا النوع من الكائنات غير العادية.

واستخدم سيمينوف  في القطب الشمالي ضوءا قويا ليسلطه على هذه الكائنات الغير العادية ليسجل كيف تبدو بالضبط اجسامها المثيرة للدهشة واوضح سيمينوف ان معظم هذه الكائنات غير العادية شفافة تماما اذ تعيش في عمود من الماء وتحتاج ان تكون غير مرئية تماما للحيوانات التي قد تفترسها وعندما تفترس الكائنات غير العادية غذاءها عليها استخدام شفافيتها كعنصر للمباغتة واضاف سيمينوف التوهج الظاهر في صوري ناتج من الضوء المتناثر داخل اجسادها والذي يتشتت على اجزاء الجسم الخارجية.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 22 شباط/فبراير 2012 10:24