بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية تصحر ظاهرة التصحر فى الكويت تعود للظروف المناخية القاسية والموقع الجغرافي
المشاكل البيئية تصحر ظاهرة التصحر فى الكويت تعود للظروف المناخية القاسية والموقع الجغرافي

ظاهرة التصحر فى الكويت تعود للظروف المناخية القاسية والموقع الجغرافي

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

ظاهرة التصحر فى الكويت تعود للظروف المناخية القاسية والموقع الجغرافي

تشهد البيئة البرية فى دولة الكويت ظاهرة التصحر والمتمثلة بتدهور الاراضي وفقدانها القدرة الانتاجية والكساء الخضري وانخفاض خصوبة التربة وتملحها وتصلبها وزيادة معدلات انجرافها.

وذكر التقرير الذي اعدته مديرة ادارة التربة والاراضي القاحلة بالهيئة العامة للبيئة ابتسام العبيد والذي صدر مؤخرا ان مظاهر التصحر تشمل ايضا انتشار المسطحات الرملية الزاحفة والكثبان الرملية وتكدس الاتربة والرمال على المنشات الحيوية فى البيئة الصحراوية. وعزا التقرير التصحر في الكويت الى اسباب طبيعية واخرى بشرية مشيرا الى ان الطبيعية تتمثل فى الظروف المناخية القاسية وفقر البيئة من حيث نوعية التربة وندرة المياه السطحية والجوفية اما البشرية فتنتج عن الانشطة والاستخدامات البشرية لموارد البيئة الصحراوية مما يؤدي الى حدوث خلل فى الاتزان البيئي الطبيعي. واكد ان الاسباب الطبيعية تشمل الجفاف وعدم انتظام معدل هطول الامطار مما يتسبب فى تفكك التربة وموت ما عليها من غطاء نباتي وبالتالي ارتفاع درجة حرارتها موضحا ان الكويت تعرضت لفترات من الجفاف حيث يقل معدل سقوط الامطار عن المعدل 110 ملليمتر العام وذلك لسنوات متتالية وبعد هذه الفترات تكون الامطار اعلى من المعدلات الطبيعية مما يزيد معدلات الانجراف المائي للتربة.

اما الاسباب البشرية فاوضح التقرير ان الزيادة المطردة فى عدد السكان وزيادة الكثافة السكانية والانشطة المصاحبة ادت الى زيادة الضغط على الموارد الطبيعية فى البيئة. واشار الى ان تلك الانشطة تشمل الرعي والمقالع والتخييم والقاء المخلفات والعمليات العسكرية خلال حرب الخليج.

وحول الرعي قال التقرير ان الدراسات اثبتت زيادة عدد الاغنام والماشية التى ترعى فى المناطق الصحراوية المفتوحة مما ادى الى تدهور الغطاء النباتي وتعرية التربة وسهولة تعرضها للجرف المائي والريحي وقال التقرير ان "المقالع " تنتشر فى مواقع مختلفة فى الكويت حيث تغطي مساحات كبيرة ويتم خلالها استغلال الرمال والحجر الجيري موضحا ان الاستغلال المستمر طوال العام يتسبب فى تغير الملامح الطبوغرافية والهيدرولوجية وتشويه سطح الارض وتدمير الغطاء النباتي والقضاء على الحيوانات البرية كما تسبب الانضغاط الميكانيكي للتربة . اما التخييم فاورد التقرير ان فترة التخييم فى موسم الربيع تعد من الاستخدامات البشرية التى تؤثر سلبا على البيئة الصحراوية حيث تؤدي الى تكسير الطبقة السطحية الحصوية الواقية وانجراف ماتحتها من رواسب دقيقة بفعل الرياح . وحول القاء المخلفات اوضح ان الدولة تفقد سنويا مساحات من الاراضي الصحراوية بسبب التخلص من القمامات ومخلفات البناء . وانتقل التقرير الى العمليات العسكرية خلال فترة الحروب في منطقة الخليج مؤكدا الاثار السلبية التى تسببت فيها على البيئة الصحراوية فى الكويت من خلال تحرك القوات والمعدات الحربية المستمر فوق سطح الصحراء وتمركز القوات واقامة التحصينات الدفاعية وزرع الالغام والحرب الجوية والبرية وتدمير ابار النفط واحراقها الى جانب ازالة المخلفات واعادة تاهيل المناطق المتضررة . ونظرا لموقع الكويت ضمن الاقاليم شبه الجافة فان 90 فى المئة من مساحتها البالغة 8ر17 كيلومتر عبارة عن صحراء حيث تتاثر بالظروف المناخية من جفاف ودرجات حرارة عالية ورياح شمالية غربية وهى السائدة .

وقال ان للموقع الجغرافي لدولة الكويت جنوب السهل الفيضي لارض الرافدين اثر كبير فى زيادة مشكلة العواصف الرملية والترابية وفرشات الرمال الزاحفة اضافة الى زيادة كميات الرواسب المفككة التى تشكل مصدرا للرمال والاتربة مع سيادة الرياح الشمالية الغربية ولاسيما فى فصل الصيف حيث تعمل على نقل الرمال من السهل الفيضي الى الكويت . وتمتاز تربة الكويت بشكل عام بانها "رملية عالية النفاذية وفقيرة فى محتواها من المعادن والعناصر الاساسية اللازمة لنمو النباتات والمواد العضوية ولذلك فقدت القدرة على الاحتفاظ فى الماء - وتشمل الرواسب الصحراوية نوعين اولهما الرواسب النهرية التى تكونت بفعل السيول وتغطي المنخفضات وتتكون من رمال وطين وحصى وصلبوخ اما الرواسب الريحية التى تكونت بفعل الرياح وتوجد على شكل كثبان وفرشات رمال تغطي مساحات كبيرة من سطح الكويت فى الشمال الغربي والجنوب الشرقي . وقد ساهمت الظروف الطبيعية للتربة وخصائصها وتكوينها فى عدم تهيئة الظروف لنمو النباتات وازدهار الغطاء النباتي وذلك لضحالة التربة وفقرها فى المواد العضوية الى جانب وجود طبقة من الجتش مما ادى الى تفككها وسهولة انجرافها وتدهورها . وتطرق التقرير الى الغطاء النباتي فى الكويت ووصفه بانه "فقير ومحدود الانتاجية" بسبب الظروف المناخية القاسية وفقر التربة ووجود الطبقة الجيرية حيث ان النباتات الصحراوية اما دائما معمرة او موسمية حولية .

وقال ان عدد تلك النباتات يبلغ 374 نوع وتوجد ضمن اربعة نظم بيئية هي النظام البيئي للكثبان الرملية والمستنقعات الملحية والمنخفضات المالحة والسهول الصحراوية والهضاب الصحراوية . وتساعد النباتات فى البيئة الصحراوية بالكويت فى وقاية التربة وزيادة تماسكها والحد من انجرافها وانتقالها بفعل الرياح مما يقلل من حدوث العواصف الرملية كما تعمل كمصدات للرياح حيث ترسب الرمال حولها فتحد من مشكلات زحف الرمال اضافة الى تحسين النوعية البيئية عن طريق خفض درجة حرارة التربة والهواء الجوي الملامس لها وتحسين خواص التربة.

واورد التقرير انه توجد فى الكويت ثلاثة مصادر للمياه هي مياه البحر والمياه الجوفية ومياه الصرف الصحي والصناعي المعالجة مؤكدا ان مياه البحر تعد المصدر الرئيسي لمياه الشرب بعد تحليتها اما المياه الجوفية ومياه الصرف المعالجة فتستخدم للاغراض الزراعية والصناعية - وقال التقرير ان المياه الجوفية اما ان تكون عذبة وهي توجد بكميات محدودة وتستخدم مباشرة للشرب بعد تعبئتها او قليلة الملوحة وتستخدم لاغراض الزراعة وخلطها بالمياه المقطرة للشرب . اما مياه الصرف الصحي المعالجة فتتوفر من ثلاث محطات معالجة ضمن نظام شبكات تجميع وتستخدم كميات منها للزراعة التجميلية فقط . وحول الجهود المبذولة لمكافحة التصحر فى الكويت اكد التقرير انها تضم الانضمام الى الاتفاقيات الدولية كاتفاقية التنوع البيولوجي ومكافحة التصحر ومحاولة الاستفادة مما تقدمه الاتفاقيات من دعم وتنفيذ البنود الخاصة بها وانشاء اللجنة الوطنية لمكافحة التصحر المنبثقة عن الهيئة العامة للبيئة .

واشار الى ان من ضمن الجهود ايضا تشجيع البحوث الخاصة باعادة تاهيل الاراضي المتدهورة فى البيئة الصحراوية ودعم مشاريع التشجير والتخضير واصدار قوانين للحفاظ على البيئة الصحراوية كقانون انشاء المحميات وقانون وقف اعمال دراكيل الصلبوخ ووضع معايير واشتراطات خاصة باستخدامات البيئة الصحراوية ومورادها لضمان عدم استنزاف البيئة . وقد اوصى التقرير بالبدء فى عمل برنامج العمل الوطني لمكافحة التصحر وتنمية المصادر المادية كالاستفادة من مياه الامطار والسيول والعمل على تنمية الغطاء النباتي الطبيعي وتحسين خصائص التربة وزراعة الاصناف النباتية الملائمة . كما اوصى بزيادة مشروعات التشجير الى جانب تجنب المسار الطبيعي للرمال المتحركة عند عمل اى مشروع فى الصحراء حتى لاتحدث مشكلة ترسيب الرمال على المنشات الحيوية واعداد برامج توعية بيئية وتعريف مستخدمي الصحراء بضرورة الحفاظ على الموارد الطبيعية . واقترح التقرير خطة عمل وطنية لمكافحة التصحر والتخفيف من اثار الجفاف تضمنت عدة برامج الاول عبارة عن المحافظة على الموارد الطبيعية المتجددة والثاني يشمل الاستعداد لحالات الجفاف والتخفيف من اثاره والثالث يتضمن الحد من التعرية وتثبيت الرمال المتحركة والرابع تهدف الى تنمية القوى البشرية الوطنية .

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2011 07:30