بيئة، الموسوعة البيئية

طفيليات

تقييم المستخدم: / 2
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

طفيليات

طفيليات هي كائنات حية لا تستطيع أن تعول نفسها مما يضطرها لأن تتطفل بأية صورة من الصور على كائنات أخرى ، سواء أكانت نباتية أو حيوانية ، بحيث تعيش عليها أو بداخلها لتحصل منها على غذائها .

الطفيليات لها علاقة بصحة الحيوان والنبات وهي لا تؤثر على صحة الإنسان إلا إذا وصلت إلى جوفه عن طريق الطعام أو الشراب الملوث بها ، أو بأية طريقة أخرى .


أما الطفيليات التى لها علاقة مباشرة بصحة الإنسان فينتمي بعضها إلى أصل نباتي مثل البكتريا والفطريات ، وبعضها الآخر إلى أصل حيواني، وأهمها هي البروتوزوات وحيدة الخلية)والديدان الطفيلية والحشرات الناقلة للأمراض.

وهذه الطفيليات الحيوانية هي التى تقصد عادة عند الكلام على الطفيليات بمعناها الطبى الدقيق . تحتاج بعض الطفيليات إلى عائل واحد نقصى فيه كل مراحل حياتها أو بعضها ، بينما يحتاج بعضها الآخر إلى عائلين وإلى جانب ذلك فإن بعض الطفيليات قد تكمن في عائل معين وتختزن فيه دون أن تصيبه غالباً بالمرض ، ولكنه يكون مصدرا لعدوى غيره . ويطلق على هذا العائل الخازن ، ومثال ذلك الحيوانات الثديية التى تختزن طفيليات بعض الديدان الشريطي .

ما هو العائل :

هو الكائن الذي يعول الطفيل ويتضرر منه دون أن ينتفع به هناك نوعان :
عائل الوسيط : وهو العائل الذي يقضى فيه الطفيل عادة المرحلة الأولى من حياته منذ أن يكون بويضة أو جنينا أو يرقة على حسب دورة حياة الطفيل ، كما يمر فيه بتطورات معينة ويتكاثر فيه تكاثرا لا جنسيا ، ثم يخرج منه للبحث عن عائله النهائي .

عائل نهائي : وهو العائل الذي يستقر فيه الطفيل بقية حياته حتى ينضج ويتكاثر فيه تكاثرا جنسيا في أغلب الأحوال .

اين يعيش الطفيل في جسم العائل :

لكل نوع من الطفيليات موضع معين يستقر فيه بداخل عائله النهائي ويعيش فيه بقية حياته ، ويطلق على هذا الموضع اسم الموطن ، فمن بين الطفيليات التى تصيب الإنسان ما يتوطن في الأمعاء الدقيقة مثل الاسكارس والدودة الشريطية . منها ما يتوطن في الأمعاء الغليظة مثل الانتاميبا منها ما يتوطن في الأوعية الدموية مثل البلهار سيافي الدم مثل طفيل مرضى النوم ، وما يتوطن في كرات الدم الحمراء مثل بلازموديوم الملاريا وما يتوطن في الأنسجة الليمفاوية مثل ديدان الفيلاريا ، وما يتوطن في نوع معين من خلايا الجسم مثل الليشمانيا التى تتوطن في نوع خاص من الخلايا المنتشرة بكثرة في الكبد والطحال ونخاع العظام والواقع أن الطفيليات يمكن أن تتوطن في أي جزء من الجسم بما في ذلك الجلد والمخ والعيون والأعضاء التناسلية .


تنقسم الطفيليات من حيث اعتمادها على العائل الى :

1- طفيليات إجباريه :

وهي التي لاتستطيع الحياة بدون الأعتماد على عائلها ، كما أنها لاتستطيع الحياة إلا في وجود عائل معين وتهلك إذا دخلت إلى عائل آخر ومثال لذلك طور الميراسيديم في البلهارسيا يهلك إذا دخل قوقع غير القوقع الخاص به .

2- طفيليات اختياريه :

وهذه تستطيع ان تعيش حياة حرة ولكن عـندما تجد ظروفها غير ملائمة كدرجة الحرارة او الرطوبة تضطر ان تتخذ حياة طفيلية مثل يرقات الذباب الأزرق فهي تعيش غالبا على اللحم الميت او المواد النباتية المتعفنة ولكن قـد تضع حشراتها البالغة البيض على جـرح متقيح لإنسان فتصبح اليرقات بعد فقسها طفيلية تتغذى على الأنسجة وينتج عنها اضرار .


3- طفيليات عرضية :

وهي من الطفيليات الأجبارية التي تغزو عائل غريب عنها ولكنها تستطيع مواصلة دورة حياتها مثل الدودة الكبدية للأغنام التي قد تصيب الإنسان .

4- طفيليات طارئة :

وهي أي نوع من الطفيليات السابقة ضل لسبب أو لاخر الطريق الذي يسلكه داخل جسم العائل بحيث ينتهي بها المطاف الى اعضاء وانسجة غريبة عنها وبالتالي لاتستطيع إكمال دورة حياتها .

ما هي استراتيجات عيش الطفيل :

1- التطفل : هي العلاقة التي تنشأ بين كائنين ينتفع فيها أحدهما بالآخر في غذائه ومأواه متسبباً له بالضرر دون أن ينفعه وهناك أنواع :
- التطاعم المؤاكلة : وهي تشبه التطفل ولكن المخلوق الصغير هنا يدعى المطاعم ولا يسبب اي ضرر للمضيف كما أن المضيف لا يناله اي فائدة جراء هذا التجمع .

2- المقايضة : وهو نوع من التجمع بين مخلوقين يستفيد كل منهما من الاخر ولكن هذا الارتباط ليس إجباريا ليحياة كليهما .

3- التعايش : هي نوع من التجمع الدائم الذي ينشا بين مخلوقين يعتمد كل منهما على الاخر في الغذاء أو المأوى بشكل إجباري بحيث لايمكن لاحدهما العيش من دون الاخر في الغذاء أو المأوى بشكل إجباري بحيث لايمكن لاحدهما ان يعيش منفصلا عن الاخر.

4- الارتمام او الحياة الرمية :

ويعتمد المخلوق الصغير هنا في غذائه على فضلات المضيف كالمتحول القولوني والذي يتغذى على الفضلات البشريه ضمن القولون.

5- الافتراس : وهو اعتماد مخلوق كبير على مخلوق أصغر في الغذاء مسببا وفاته ويسمى المخلوق الكبير بالمفترس.

كما تنقسم الطفيليات من حيث اعتمادها على الإنسان الى نوعين :

1- طفيليات خارجية :

وهذه غالبا من نوع الحشرات وهي اما أن تعيش ملتصقة بالعائل باستمرار على جلده الخارجي مثل القمل والقراد وتسمى في هذه الحالة طفيليات دائمة أو تزور العائل فقط وقت تناولها للغذاء وذلك عن طريق مص دم الإنسان وتسمى في هذه الحالة طفيليات مؤقتة مثل الباعوض ، هذه الطفيليات الخارجية علاوة على امتصاصها لدم الإنسان فأنها تنقل له الكثير من الأمراض مثل الملاريا وداء الفيل وغيرها .

2- طفيليات داخلية :

عيش داخل جسم الإنسان فـي الجهاز الهضمي أو في الأنسجة أو في خلايا الـدم ، وهذه الطفيليات غالبا من نوع الديدان والحيوانات والتي تسبب الضرر للعائل عن طريق عدم تمكيه مـن الاستفادة من غذائه أو بإفراز السموم أو بتخريب خلايا الجسم او بالتسبب في حدوث انسدادات .


إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها