بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء طبقات الأرض

طبقات الأرض

تقييم المستخدم: / 13
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

طبقات الأرض

رسم تمثيلي للكرة الأرضية تبين وجود طبقات الأرض، فالطبقة الخارجية وهي القشرة الأرضية تطفو على طبقة ثانية من الصخور الحارة المضغوطة وهذه أيضاً تعوم على طبقة ثالثة أكثر حرارة  ولزوجة وأكثر ضغطاً وهكذا، ولذلك فإن هذه الطبقات الخارجية بحاجة لشيء يثبتها ولذلك خلق الله الجبال لتثبت هذه الألواح الأرضية نلاحظ أن العلماء اليوم يقسمون طبقات الأرض إلى سبع طبقات، وهي  القشرة بنوعيها القارية والقشرة تحت المحيطات، و طبقة الصخور التي تحت القشرة، و طبقة أثينوسفير، و طبقة الوشاح الأعلى، و طبقة الوشاح الأدنى، و طبقة النواة الخارجية السائلة، و طبقة النواة الداخلية الصلبة وهنا نتذكر قول الحق تبارك وتعالى يؤكد أن الأرض سبع طبقات مثل السموات السبعاللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا

وأيضا حول موضوع طبقات الأرض عندما بدأ العلماء بسبر أغوار الأرض وبذل الجهود لمعرفة أسرار بنيتها وتركيبها، وجدوا أن الأساطير والخرافات التي سادت في العصور السابقة ليس لها أي أساس علمي وبعد أن اكتشف العلماء أن الأرض عبارة عن كرة اقترحوا أن باطن هذه الكرة يتألف من نواة، وسطح الأرض عبارة عن قشرة أرضية رقيقة جداً مقارنة بحجم الأرض، وبينهما طبقة ثالثة هي الوشاح وهكذا قرر علماء القرن العشرين أن الأرض عبارة عن ثلاث طبقات فقط   ولكن بعد تطور أجهزة القياس وتطور علم الزلازل والتي أظهرت للعلماء إختلافات واضحة بين أجزاء الأرض الداخلية، مما جعلهم يعيدون تقسيم طبقات الأرض إلى عدة طبقات بدلا من ثلاث

في رحاب السنّة المطهرة ولو تأملنا أحاديث الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام وجدنا حديثاً يؤكد وجود سبع أراضين، أي سبع طبقات تغلف بعضها بعضاً. يقول صلى الله عليه وسلم مَن ظَلَم قيد شبر من الأرض طُوِّقه من سبع أراضين وهنا نجد أن الرسول الكريم قد فسّر صفة الطباق بصفة ثالثة وهي صفة الإحاطة بقوله عليه صلوات الله وسلامه طُوِّقَهُ من سبع أراضين والتي تعني التطويق والإحاطة من كل جانب كما في معاجم اللغة، وهذه فهلاً هي حقيقة طبقات الأرض التي يطوّق بعضها بعضاً.

وحول موضوع طبقات الأرض نجد أن القرآن الكريم والسنّة النبوية قد سبقا العلم الحديث لهذه الحقيقة العلمية بل إن القرآن قد أعطانا التسمية الدقيقة لحقيقة تركيب الأرض من خلال كلمة طباقاً وأعطانا العدد الدقيق لهذه الطبقات وهو سبعة، بينما العلماء استغرقوا سنوات طويلة وغيروا نظرياتهم مرات عدة ليخرجوا بنفس النتائج الواردة في كتاب الله وسنة رسول الله فسبحان الله العلي العظيم القائل في كتابه المجيد وَفِي الْأَرْضِ آَيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ  وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ

علم طبقات الارض هو العلم الذي يقسم طبقات الارض الي ثلاثه اقسام وهي اللب ثم الصهير واخيرا القشره الارضيه اللب هو ماهو تحت البركان  ويعتقد انه شبه صلب  فهو صلب لكون يحتوي على أثقل المعادن وهو مكز الجاذبيه  شبه صلب لان الضغط هائل عليه  ضغط القشره بالإضافة إلى  ضغط الصهيره  اما بالنسبة للصهيره فهي تقع بين اللب والقشره وهي سائله تقريبا سبب سيولتها الضغط الهائل  وهي عبارة عن معادن منصهره  تخرج احيانا على هيئة براكين  ويتم حاليا اجراء دراسات لانتاج طاقة من خلاها القشره وهي الطبقة الخارجيه للارض  اي مانعيش عليه نحن وبقية الكائنات الحيه

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 22 شباط/فبراير 2012 07:36