بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة
 عقد المهندسين المؤتمر الاردني الدولي للطاقة في العشرين من الشهر الجاري

عقد المهندسين المؤتمر الاردني الدولي للطاقة في العشرين من الشهر الجاري

اعلنت نقابة المهندسين عقدها للمؤتمر الاردني الدولي للطاقة في العشرين من الشهر الحالي في عمان وذلك تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيث وسط مشاركة دولية واقليمية وعربية لاكثر من تسعة عشرة دولة فيما تعقد النقابة مؤتمرا صحفيا يوم الاربعاء القادم في مجمع النقابات المهنية للاعلان عن برنامج المؤتمر والحديث عن فعالياته


نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات اشار الى ان النقابة تقيم هذا المؤتمر الاردني الدولي للطاقة الكبير نظرا لاهمية قضايا الطاقة التي بتت طرح في كل الاوقات واهميتها المتزايدة سواء اكانت للملكة او للمنطقة العربية او على المستوى الدولي فكان لابد من تزويد المهندس الاردني بكافة العلوم الخاصة بهذا الموضوع للارتقاء بالمستوى العلمي والمهني للمهندسين وتنشيط البحث العلمي بمواضيع الطاة ومصادرها ودراساتها من قبل المهندسين الاردنيين على مختلف مستوياتهم ودرجاتهم العلمية.

واشار عبيدات الى ان النقابة تسعى لتحقيق جملة من الفوائد على الصعيد المحلي وعلى الصعيد الهندسي لذا كانت حريصة على توسيع قاعدة المشاركة العربية والدولية حيث سيشارك عشرات الخبراء في مجالات الطاقة لاكساب المهندس الاردني مزيدا من الخبرة العلمية والمعرفة العلمية في هذا الجانب.

وفي سبيل ذلك تعقد النقابة سنويا مؤتمرات علمية كبرى متخصصة يشارك فيها خبراء في مجالات الهندسة من مختلف دول العالم بالاضافة الى عدد كبير من المهندسين الاردنيين والعرب كما تعقد على مدار العام مئات الورش والايام العلمية والندوات يستفيد منها الاف المهندسين العاملين في القطاعين العام والخاص. ويعقد مركز تدريب المهندسين دورات مهنية وعلمية متخصصة للزملاء الجدد واصحاب الخبرات لتحديث معلوماتهم العلمية والفنية واطلاعهم على المستجدات العلمية والمهنية.

واكد عبيدات ان عقد المؤتمر الاردني الدولي للطاقة الذي ياتي في هذا السياق حيث يتدارس فيه باحثون ومختصون في مجالات الطاقة المختلفة من مهندسين ومختصين من الاردن ومن بعض دول العالم الرائدة في مجالات الطاقة المختلفة وفي كافة اختصاصاتها.

وبدوره اشار رئيس اللجنة التحضيرية وزير الطاقة الاسبق المهندس وائل صبري الى ان المؤتمر الاردني الدولي للطاقة يهدف ابراز الدور الحيوي الذي يلعبه قطاع الطاقة في حياة الانسان وخدمة المجتمع اضافة الى مناقشة سبل الارتقاء بقطاع الطاقة في الاردن والعالم العربي بشكل عام من خلال التنظيمات والتشريعات المقترحة اضافة الى الاطلاع على تجارب الدول المختلفة في مجالات الطاقة من اجل تبادل الخبرات ومتابعة التطور التكنولوجي اضافة الى تشجيع البحث العلمي في مجالات الطاقة ومصادرها.

واكد صبري الى ان المؤتمر الاردني الدولي للطاقة يضم تسعة محاور سيناقش فيها ما يزيد عن 35 بحث وورقة عمل ضمن مصادر الطاقة ومنها الطاقة البديلة والطاقة النووية فيما يتحدث المحور الثاني عن اقتصاديات قطاع الطاقة اضافة الى محور الطاقة والتنمية المستدامة وعلاقة الطاقة والبيئة وتناول مفهوم الطاقة والعمارة الخضراء في محور اخر اضافة الى مناقشة تقنيات الطاقة وتطبيقاتها واستعمال الطاقة وادارتها والحديث عن الربط الكهربائي وفي المحور الاخير الحديث عن سياسات وتنظيم قطاع الطاقة، كما سيتيح المؤتمر الاردني الدولي للطاقة للمشاركين الاحتكاك وممثلي عدد من الشركات المتخصصة في قطاع الطاقة وتجهيزاتها والمشاركة في معرض الطاقة الذي ينظم على هامش المؤتمر و متزامنا معه.



 

تاريخ آخر تحديث: السبت, 25 شباط/فبراير 2012 12:23

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 363
اطلاع الامير عاصم على مبنى الجمعية الاردنية للطاقة المتجددة

اطلاع الامير عاصم على مبنى الجمعية الاردنية للطاقة المتجددة

تفقد رئيس الجمعية الاردنية للطاقة المتجددة سمو الامير عاصم بن نايف امس الاحد مشروع بناء المقر الدائم للجمعية واطـلع على مراحل انجاز المشروع الذي يقام في منطقة ابونصير


 

واكد سموه خلال الزيارة ضرورة ان يجسد المشروع رؤية الجمعية من حيث التصميم وان يرسخ رسالته بصفته اول مبنى اخضر متكامل في الاردن يعمل باستخدام انظمة الطاقة المتجددة المختلفة من رياح وطاقة شمسية وحيوية ويعتمد كودات المباني الخضراء وبرامج كفاءة الطاقة.

واستمع سموه من مدير عام الجمعية الاردنية للطاقة المتجددة المهندس محمد الطعاني الى ايجاز عن مراحل المشروع الذي يشتمل على مبنى شامل متكامل اخضر مستدام يعتمد على الحصاد المائي في فصل الشتاء. ومن المقرر ان يستقطب المبنى الباحثين والمتخصصين لتحقيق اهداف الجمعية نحو ايجاد ثقافة جديدة تسهم في بناء مجتمع اخضر ومستدام وسلوكيات جديدة للافراد والمؤسسات تجاه موضوع الطاقة الخضراء في اطار الرؤية الملكية السامية بهذا الخصوص.

ورافق سمو الامير عاصم خلال الزيارة نائب رئيس مجلس الامناء امين عام الهيئة العربية للطاقة المتجددة  الدكتور صالح رشيدات.
وكانت الجمعية الاردنية للطاقة المتجددة قد وضعت حجر الاساس لللمشروع على هامش اعمال المنتدى العالمي الاول لتكنولوجيات الطاقة الخضراء الذي عقد في ايلول العام الماضي2010.

ومن المتوقع ان يتم خلال شهر تشرين الاول المقبل الافتتاح الرسمي للمبنى بعد اكتمال التجهيزات خاصة نظام التبريد بالطاقة الشمسية والذي سينفذ بتعاون مع شركة الالفية الاسبانية.

تاريخ آخر تحديث: السبت, 25 شباط/فبراير 2012 12:22

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 301
 تسرب نفطي يؤدي لظهور بقع زيتية في شط العرب شمال البصرة

تسرب نفطي يؤدي لظهور بقع زيتية في شط العرب شمال البصرة

كشفت مديرية البيئة في محافظة البصرة الاحد عن ظهور بقع زيتية في شط العرب بسبب تسرب كميات من النفط الخام من انبوب ناقل يمتد الى شمال المحافظة فيما دعت الحكومة المحلية الى فرض غرامات مالية فورية على شركة نفط الجنوب على خلفية الحادث.  وقال مدير قسم الاعلام في المديرية خزعل مهدي سلطان  كميات من النفط الخام تسربت اواخر الشهر الماضي الى شط العرب وادت الى ظهور عدد من البقع الزيتية مبينا ان البقع الزيتية اسفرت عن نفوق اعداد من الطيور والحيوانات.


واضاف سلطان ان بعض البقع الزيتية زحفت باتجاه هوري المسحب والصلال تحت تاثير ظاهرة المد والجزر مضيفا ان عددا من محطات تنقية وضخ مياه الاسالة تضررت ايضا من جراء الحادث.ولفت سلطان الى ان التسرب ناجم عن انكسار انبوب ناقل في قرية بني مالك التي تقع ضمن منطقة كرمة علي نحو  14كم شمال مركز مدينة البصرة موضحا ان شركة نفط الجنوب ما زالت في طور احتواء تداعيات التسرب بعد ان تمكنت كوادرها من اصلاح الانبوب المتضرر بسرعة قياسية.

ولفت الى ان الاجراءات التي تم تنفيذها تضمنت محاصرة وامتصاص بعض البقع الزيتية وتفريغها في خزانات ارضية مؤكدا ان الشركة تمتلك معدات حديثة مصممة للتعامل مع حوادث التسرب النفطي.من جانبه قال مستشار محافظ البصرة لشؤون البيئة والزراعة الدكتور محسن عبد الحي في حديث لـالسومرية نيوز ان الحادث وقع بشكل عرضي لدى قيام شركة نفط الجنوب بتنفيذ اعمال انشائية تضمنت مد انابيب ناقلة حيث انكسر احد الانابيب وتسربت منه كميات من النفط الخام مؤكدا ان التسرب اثر سلبيا على التنوع الاحيائي في شط العرب.

واشار عبد الحي الى ان شركة نفط الجنوب كان يفترض ان تضع خزانات ترابية في موقع المشروع كاجراء احترازي يضمن عدم وقوع حوادث من هذا النوع مضيفا ان الحكومة المحلية وجهت مديرية البيئة في المحافظة بفرض غرامات مالية فورية وكبيرة على الشركة لضمان عدم تكرار حادث التسرب في المستقبل.

يشار الى ان محافظة البصرة، نحو 590 كم جنوب بغداد شهدت في السنوات الاخيرة تنفيذ مشاريع نفطية كثيرة وكبيرة بعضها تركزت على تحديث منظومة التصدير عبر انشاء خزانات جديدة ومد خطوط انابيب برية وبحرية اضافة الى تنفيذ مشروع لم ينجز بعد يقضي بانشاء اربع منصات احادية في المياه الاقليمية لتصدير النفط الخام.

وكان العراق وقع في العام الماضي عقودا مع شركات عالمية لتطوير بعض حقوله النفطية ضمن جولتي التراخيص الاولى والثانية لرفع سقف الانتاج الى 11 مليون برميل يوميا في غضون السنوات الست المقبلة والى 12 مليون برميل يوميا بعد اضافة الكميات المنتجة من الحقول الاخرى بالجهد الوطني وقد تركزت غالبية تلك العقود على تطوير حقول نفطية كبيرة حقول تقع جنوب العراق، كما شهد شهر ايار من العام الماضي الاعلان عن جولة تراخيص ثالثة لتطوير ثلاثة حقول غازية هي عكاز في الرمادي والمنصورية في ديالى والسيبة في البصرة فيما انطلقت اليوم في العاصمة الاردنية جولة التراخيص الرابعة وهي تهدف لاستكشاف 12 حقلا نفطيا وغازيا تتوزع على محافظات الانبار ونينوى والنجف وديالى وواسط والديوانية.

ومع تصاعد وتيرة المشاريع النفطية في البلاد يزداد قلق وزارة البيئة من وقوع حوادث انسكاب او تسرب نفطي تصعب السيطرة عليها بالجهد الوطني وهذا ما دفع بالوزارة خلال العام الحالي الى التحرك باتجاه استعادة عضوية العراق في المنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية بحيث اصبح بامكانه الحصول على دعم اقليمي في حال وقوع حوادث مثل اصطدام ناقلات النفط اثناء ابحارها في مياهه او تسرب النفط من الانابيب البحرية الناقلة او حدوث اخطاء اثناء تحميل الناقلات البحرية بالنفط، كما كشفت مديرية البيئة في الجنوب منتصف العام الحالي عن مباشرة وزارة البيئة وشركة نفط الجنوب بمساعدة الوكالة اليابانية للتعاون الدولي باعداد خطة طوارئ شاملة ستمكن العراق من معالجة حوادث التلوث النفطي المحتملة في البيئة البحرية والساحلية.

يذكر ان العراق ينتج حاليا نحو 2.7 مليون برميل من النفط الخام يوميا بعد ان كان انتاجه لا يتجاوز 2.5 مليون برميل في العام الماضي وتتوقع وزارة النفط العراقية ان يرتفع سقف انتاجها الى ثلاثة ملايين برميل اواخر العام الحالي 2011 فيما تبلغ صادرات العراق من النفط الخام حاليا نحو 2.1 مليون برميل يوميا ومعظم تلك الكميات تصدر بواسطة ناقلات بحرية من خلال مينائي البصرة البكر العميق والعمية العائمين وهما يقعان ضمن نطاق المياه الاقليمية العراقية ويضخ لهما النفط عبر انابيب بحرية تتصل بمستودعات خزن ساحلية تقع قرب مركز قضاء الفاو نحو 100 كم جنوب مدينة البصرة في حين تصدر الكميات المنتجة من الحقول الشمالية الى ميناء جيهان التركي المطل على البحر الابيض المتوسط عبر انبوب ناقل والكميات المتبقية تصدر الى الاردن باستخدام ناقلات حوضية.

 

تاريخ آخر تحديث: السبت, 25 شباط/فبراير 2012 12:21

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 425
10% تساهم المصادر البديلة في خليط الطاقة الاردني بحلول 2020

10% تساهم المصادر البديلة في خليط الطاقة الاردني بحلول 2020

قدر المنتدى العربي للبيئة والتنمية ان المملكة ستكون قادرة على توليد 10 بالمئة من حجم الانتاج الكلي للطاقة باستخدام الطاقة البديلة بحلول العام .2020


وقال المنتدى من خلال التقرير الذي اصدره مؤخرا حول احجام الطاقة البديلة في الدول العربية ان سرعة الرياح سجلت حوالي 7 امتار في الثانية في المملكة الامر الذي يجعل موقع المملكة مناسبا لتوليد الطاقة البديلة بواسطة الرياح, انه تم البدء في في عملية تشغيل محطات رياح مستقلة لتطبيقات صغيرة في الاردن وبعض الدول العربية.

 

وينتظر ان يصدر المنتدى العربي للبيئة والتنمية  للعام الجاري 2011 تقريره الاقتصاد الاخضر في عالم عربي متغير الشهر المقبل حيث بين ما تحظى به المنطقة العربية من موارد طاقة متجددة ضخمة.

ومن جهة اخرى حل الاردن ضمن 14 بلدا من ذات الدخل المتوسط في استثمارات الطاقة المتجددة.

وبين تقرير صادر عن مجموعة البنك الدولي ان الاردن جاء ضمن 14 دولة ذات الدخل المتوسط وستعد خطة لاعادة التوازن الجذري وذلك للمحافظة على الطاقة البديلة الوطنية من خلال الاستثمار في الطاقة المتجددة على نطاق كبير في اتجاه مهم لخدمات الطاقة.

واشار ان عشرين بلدا ناميا تعمل حاليا بالاستثمار في نطاق واسع بالطاقة المتجددة لا سيما الشمسية وطاقة البديلة الرياح والخدمات الارضية وهي الجزائر ومصر واندونيسيا والاردن وكازاخستان والمكسيك والمغرب والفلبين وجنوب افريقيا اضافة لتايلاند تونس تركيا اوكرانياو وفيتنام.

ولفت التقرير ان الاستثمار بهذا الشكل يعد مصدرا قويا للدول لتزويد مواطنيها بالطاقةمعتبرا ان دعم الصندوق الخاص بالتكنولوجيات النظيفة يسمح لهذه الدول بالاستثمار في الطاقات المتجددة واسعة النطاق خاصة الطاقة الشمسية والريحية والجيو حرارية كمصادر موثوقة لتوفير الطاقة لسكانها.

و قد وصف فيما قبل نوعية الصخر الزيتي الاردني بانه اجود من نظيره الامريكي مبينة ان احتياطات المملكة تتراوح بين 40 - 60 مليار طن ما يجعلها ثاني اغنى دولة في العالم به بعد كندا.

وبينت المجلة التي تعد من ابرز المنشورات العالمية المتخصصة باحصاء الثروات ومراقبة نمو المؤسسات والشركات المالية ان مجلس الطاقة العالمي للنفط قدر احتياطات الاردن من الصخر الزيتي ب 40 60 مليار طن.

واشارت فوربس ان احتياطات متواضعة من الغاز الطبيعي اكتشفت في المملكة عام 1987 حيث ينتج حقل الريشة  قرب الحدود العراقية  نحو 30 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا.

واعتبر انتاج المملكة من الغاز الطبيعي مصدرا قويا لتعزيز الواردات على الاقتصاد الوطني.

تاريخ آخر تحديث: السبت, 25 شباط/فبراير 2012 12:21

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 603

المزيد من المقالات...