بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة
احد انواع جينات نبات الذرة يطور خصائص نباتات الوقود الحيوي

احد انواع جينات نبات الذرة يطور خصائص نباتات الوقود الحيوي

شدد علماء امريكيون ان ادخال احد جينات نبات الذرة الى النباتات التي يستخرج منها الوقود الحيوي يطور خصائص هذه النباتات الضرورية لصناعة الطاقة الحيوية حيث يسهل استخراج انواع السكر من هذه النباتات وهي الانواع المهمة في انتاج الطاقة و ايضا ستخزن هذه النباتات كمية اكبر من النشا بعد تعديلها وراثيا


بهذا الجين المأخوذ من نبات الذرة حسبما اوضح الباحثون علاوة على ان هذه النباتات لا تزهر مما يجعلها لا تكون بذورا او حبوب لقاح والتي من المحتمل ان ينتقل الجين الغريب من خلالها الى نباتات برية.

ويتم انتاج المادة العضوية عبر تخمير الانواع المختلفة للسكر في البقايا النباتية باستخدام البكتريا وغالبا ما يتعذر استخلاص المواد السكرية من هذه النباتات بسبب ترسبها على جدران الخلية النباتية وارتباطها القوي بالالياف التي تعمل على تماسك الجدران النباتية وهو ما جعل جورج تشاك وزملاءه في جامعة كاليفورنيا بيركلي يبحثون عن طريقة لتبسيط استخراج الوقود الحيوي من هذه البقايا النباتية وزيادة فعاليته.

هم الباحثون بإدخال جين من نبات الذرة يسمى كورنجراس 1 سي جي 1 في العديد من النباتات الاخرى من ضمنها نبات يعرف بعشب البنيك واصله من امريكا الشمالية ويعد من اكثر النباتات المرشحة لاستخراج الوقود الحيوي في المستقبل وكانت نتيجة ادخال هذا الجين الماخوذ من الذرة الى هذا العشب هو تزايد فروعه الجانبية واوراقه بشكل واضح بالاضافة الى ان هذه الاجزاء ظلت في مرحلتها الشابة بشكل جعل استخراج محتواها من السكر ابسط بكثير حسبما اظهر الباحثون في تجاربهم.

كما تجمعت كمية من النشا في سيقان هذا النبات تصل الى 250% مقارنة بالنباتات التي لم تعدل وراثيا وتستطيع البكتريا تحويل هذه النشا الى وقود بشكل اسهل بكثير من تحويل سكر السيليلوز وقال العلماء ان استخلاص النشا من هذا النبات يحتاج فقط الى انزيم اميلاس و لا يحتاج معالجته بشكل تمهيدي وهو ما يساعد ايضا في ترشيد استهلاك الطاقة لان المعالجة المعتادة حتى الان تحتاج درجات حرارة مرتفعة وتحتاج مواد كيميائية كاوية و بين الباحثون الى مقدرة استخدام جين سي جي 1 مع نباتات اخرى لتحسين انتاجها لانواع الطاقة الحيوية.

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 17 أيار/مايو 2012 15:29

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 1256
جوجل تستثمر مشاريع للطاقة المتجددة بقيمة 915 مليون دولار

جوجل تستثمر مشاريع للطاقة المتجددة بقيمة 915 مليون دولار


اعلنت شركة جوجل الامريكية العملاقة استثمار مبلغ وقدره 94 مليون دولار امريكي قرابة 71.6 مليون يورو لبناء 4 محطات للطاقة الشمسية النظيفة بالقرب من مدينة ساكرامنتو الاميركية وذلك بالتعاون مع كل من شركة KKR اختصار ل Kohlberg Kravis Roberts العالمية للاستثمارات وشركة Recurrent Energy الرائدة


في تطوير مشاريع توليد وتوفير الطاقة النظيفة الواقعة بمدينة ساكرامنتو عاصمة ولاية كاليفورنيا.

و بناء لشركة جوجل تعتبر هذه المشاريع اولى اكبر استثمارات الشركة في مجال الطاقة المتجددة بالولايات المتحدة الامريكية من اجل توفير طاقة انتاجية تبلغ 88 ميغاواط اي انها قادرة على تغطية احتياجات 13 الف منزل من الكهرباء.

و صرحت جوجل على مدونتها ان استثماراتها في الطاقة النظيفة تعد جزءا من مبادرة الشركة المستمرة في قطاع الطاقة المتجددة الاقل تكلفة من الفحم والصديقة للبيئة بهدف التحول بشكل كامل نحو هذه الطاقة بحلول عام 2030.

و من الجدير ذكره ان اسهمت شركة جوجل في بناء اسقف 10 آلاف منزل مزود بالالواح الشمسية في الولايات المتحدة الامريكية ومن جانبه ذكر اكسل مارتينز مساعد قسم المالية بجوجل نحن نؤمن باهمية الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة ونرغب الاستمرار في مشاريع الطاقة النظيفة لجذب مصدر مالي جديد لمساعدة العالم في التوجه والتحرك نحو مستقبل طاقة نظيف ودائم.

قالت الشركة انه سيتم الانتهاء بشكل كامل من ثلاثة مرافق في مطلع العام القادم فيما ستنهي اكتمال بناء المرفق الرابع في وقت لاحق من نفس العام من الجدير ذكره انه في ابريل نيسان الماضي قاات جوجل انها ستستثمر مبلغا وقدره 3.5 مليون يورو في نفس القطاع بالتعاون مع شركة Capital Stage الالمانية للاستثمارات لبناء محطة لتوليد الطاقة الكهروضوئية بمدينة براندنبورغ آن دير هافيل بولاية براندنبورغ الالمانية.

 

 

 

 

 

 

 

 

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 23 شباط/فبراير 2012 14:59

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 462
اختراع سيارة هجينة لا تشرب النفط

اختراع سيارة هجينة لا تشرب النفط

ابتكر واحد من شانه الاطاحة باقتصاديات الدول الخليجية وجميع الدول التي تعتمد على النفط فلو نجح العلماء مثلا في ابتكار محرك فعال لا يستعمل النفط لتسيير المركبات والسيارات العادية لهوت اسعار البترول بشكل مفاجئ وقلت الحاجة اليه بنسبة 70% على الاقل وفي الحقيقة يمكن لسياراتنا العادية ان تتحرك من خلال بدائل تكنولوجية معروفة وموجوده حاليا كالهيدروجين والغاز والكهرباء بل وحتى الفحم وزيت الزيتون ولكن ما يجعل محرك البترول مفضلا على غيره ويتفوق في كل جولة هو سعره الزهيد وفعاليته الكبيرة مقارنة بحجمه الصغير.


يمكن القول السيارة الكهربائية بالذات كانت شائعة ومعروفة في بداية القرن العشرين وهي بالتالي ليست اختراعا حديثا كما يعتقد معظم الناس الا انها اختفت بالتدريج مفسحة المجال لسيارات اكثر فعالية تسير على النفط الرخيص وفي ايامنا توجد في شوارع امريكا اكثر من 350 الف سيارة كهربائية او هجينة تجمع بين النفط والكهرباء من ضمن 17 مليون سيارة عادية.

و كل الشركات الكبرى وتحديدا تويوتا ومرسيدس وفولكسفاجن ونيسان تملك موديلات كهربائية او هيدروجينية لو انخفضت الى حد سعري معين لتم الاستغناء عن النفط دون تردد او مراعاة لظروف الدول المنتجة وخلال العشرين سنة الماضية شعرت باننا فعلا على وشك خسارة النفط بسبب تقنيات كهذه ففي بداية الثمانينيات ادعى وزير المواصلات الاسرائيلي ان العلماء في اسرائيل اخترعوا محركا من نوع جديد سيجعل العرب يشربون نفطهم.

و من الجدير ذكره عن ضرورة الانتظار للانتهاء من التجارب قبل الكشف عن هذا الاختراع وحينها زايدت الصحف الاسرائيلية على ادعاء الوزير مما جعلنا نخاف حينها بالفعل من اليوم الذي نشرب فيه نفطنا ولكن ربنا ستر ومر الموعد المضروب بدون نتيجة واتضح ان المسألة برمتها من قبيل الحرب الاعلامي اما المرة الثانية فحدثت في مارس 1989 حين ادعى عالمان من جامعة يوتا انهما اكتشفا طريقة لتوليد الطاقة النوويةالاندماجية في درجة الحرارة العادية.

 

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 23 شباط/فبراير 2012 15:02

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 514
Solar Ship الكندية تخترع طائرة تعمل بالطاقة الشمسية

Solar Ship الكندية تخترع طائرة تعمل بالطاقة الشمسية

حدثت شركة سولار شيب Solar Ship الكندية طائرة  تعمل بالطاقة الشمسية وغاز الهليوم لذا فهي نموذج لمركبة صديقة للبيئة كونها تقلل من انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون تتشكل الطائرة شكل حرف V مثبت باسفل كل جناح من اجنحتها كابينة يوجد على يسار ويمين الكابينة دفتين او مخزنين لتوجيه الطائرة من خلالهما وتعتبر Solar Ship اقل واخف وزنا من الطائرة التقليدية ولكنها ليست اقل وزنا من الهواء ومن مميزات هذا النوع من الطائرات انها تحتاج الى ممر اقلاع طوله 100 متر فقط اي اقل من طول المهبط الخاص بالطائرة التقليدية فضلا عن انه لا يستلزم ان يكون مهبط الطائرة من الاسفلت


ويعد هذا النموذج من الطائرات مناسبا تماما لمواجهة الكوارث ونقل البضائع وجهود الاغاثة او الامدادات الطبية والغذائية للمواقع البعيدة النائية والمتضررة من جراء الكوارث الطبيعية والبحوث الميدانية والمواقع العسكرية وغيرها من الاماكن التي يصعب الوصول اليها سريعا بالطائرات الاخرى والهبوط فيها حيث تحتاج لممرات وظروف خاصة.

ويمكن للطائرة حمل بضائع يبلغ وزنها 1000 كيلوجرام والتحليق لمسافة قرابة 1000 كيلومتر يشار الى انه لدى الشركة التي تتخذ من مقاطعة اونتاريو الكندية مقرا لها اسطول من هذه الطائرات بثلاث احجام .

 

تاريخ آخر تحديث: السبت, 25 شباط/فبراير 2012 10:22

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 392

المزيد من المقالات...