بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة ضرورة استغلال الطاقة البدلية في نينوى في العراق
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة ضرورة استغلال الطاقة البدلية في نينوى في العراق

ضرورة استغلال الطاقة البدلية في نينوى في العراق

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

اشار باحثون في الموصل الى ان ارض العراق وسمائه تتوفر فيها مصادر الطاقة البديلة مما دفعهم الى التأكيد على ضرورة استغلال هذه المصادر في توليد الطاقة وبخاصة انها غير مكلفة ماديا

 

فقد ذكر الدكتور محمود اسامه الباحث في مجال الطاقة الشمسية الى امكانية استغلال الاشعة الشمسية في مجالات عديدة وكما بالامكان تحويلها هذه الطاقة الشمسية الى طاقة كهربائية بعد ان اثبتت التجارب العالمية جدواها في هذا المجال واشار الدكتور محمد ايضا الى ان الشمس في العراق وفي الموصل تحديدا تسطع بشكل صاف الى ما يصل الى 10 ساعات يوميا مما يمكن استغلال اشعتها في توفير الطاقة البديلة وبكلف قليلة كما بين ان الاقبال على ذلك قليل بسبب قلة الوعي وتوفر مصادر اخرى للطاقة التي من الممكن ان تكون مرتفعة الاتمان قياسا للطاقة الشمسية.

في حين قال الباحث معن الصباغ في الهندسة الميكانيكية في جامعة الموصل ان المخلفات المنزلية اليومية توفر مصدرا جيدا للطاقة الكهربائية اذا ما تم  اعادة تصنيعها من جديد.

واضاف الباحث الصباغ ان المخلفات المنزلية الصلبة تشكل نسبة كبيرة من المخلفات اليومية المطروحة في مدينة الموصل وخاصة منها المخلفات البلاستيكية ومن الممكن الاستفادة من هذه المخلفات بحرقها ومعاملتها من جديد لتحويلها الى طاقة كهربائية يمكن الاستفادة منها كما يحدث في دول العالم المتقدمة كاليابان مثلا، بالاضافة الى ان هذا سيوفر فرص عمل للعاطلين وتخلص البيئة من النفايات الضارة رغم ان هناك بعض الصعوبات التي تعترض مثل هذا المشروع للاستفادة من مصادر الطاقة البديلة كتخصيص مناطق طمر للنفايات بعيدة عن الاحياء السكنية وغير ذلك.

في حين راى المهندس موفق يونس قاسم رئيس هيئة استثمار نينوى ان الاستثمار في توفير انواع الطاقة بالعراق مترابط مع تطوير العديد من الصناعات بالاضافة الى احياء المناطق النائية والزراعية.

واضاف ان هناك العديد من الشركات العالمية التي ترغب بالاستثمار في محافظة نينوى في مجال توفير الطاقة البديلة كالشمس والرياح وباطن الأرض والمواد البيولوجية وغيرها ولا سيما انها طاقة البديلة غير قابلة للنضوب بالرغم من ان اسعارها مرتفعة نوعا ما ولكن من الممكن تقليل كلفها مصادر الطاقة البديلة من خلال بحوث ودراسات مراكز البحوث المختصة لاسيما وبالاخص وان حجم الفائدة منها كبيرخاصة في المناطق النائية والزراعية كمنطقة البادية غرب وجنوب مدينة الموصل اذ بامكانها تشغيل محطات الضخ والابار وما شابه ذلك هناك.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 03 أيار/مايو 2012 14:29