بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة شركة اي بي ام تساعد على تطوير توربينات الرياح
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة شركة اي بي ام تساعد على تطوير توربينات الرياح

شركة اي بي ام تساعد على تطوير توربينات الرياح

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

قامت شركة اي بي ام الكشف بأن شركتي ألستوم مورد الطاقة و إيكيرلان اي كي فور منظمة تنمية وبحوث تكنولوجيا الطاقة يستخدمان برمجيات شركة اي بي ام

وذلك لتطوير نظم تحكم توربينات الرياح التي تعمل على تحسين أداء نظم الطاقة المستدامة القائمة على الطاقة المولدة من الرياح بصورة كبيرة

تعتمد توربينات الرياح الجديدة  على نظام متطور من أجهزة الإستشعار الإليكترونية وبرمجيات شركة اي بي ام التي تعمل على تحسين الأداء على أساس إتجاه مدخلات الرياح والسرعة ودرجة الحرارة وغيرها من العوامل,ويقوم نظام السيطرة المركزية بجمع وتحليل البيانات من كل توربين للتحكم في توربينات الرياح الفردية عن بعد وتعمل ايضا على إجراء عمليات التشخيص والتحكم في توليد طاقة مزرعة الرياح وتقوم شركتي ألستوم وإيكيرلان اي كي فور باستخدام برمجيات شركةاي بي ام وذلك للمساعدة في تطوير والتحكم التلقائي في نظم من نظم التي تتحكم في توربينات الرياح ونظم إتصالتها.

وأشار نائب رئيس شركة ألستوم لطاقة الرياح ألفونسو فاوبل أن الإستفادة من برامج شركةاي بي ام سيساعدنا على تطبيق عملية التحكم الأتوماتيكي لتصميم وتطوير نظم تحكم شركة ألستوم للرياح وستسمح هذه الميزة لنا أيضا بالتأكيد على تقديم حلول مصصمة تتلائم مع المعايير الجديدة الناشئة و إحتياجات العملاء والأسواق أيضاً.

وبين الدكتور سلفادور تروخيو كبير مهندسي خطالغنتاج بشركة إيكيرلان اي كي فور بأن الحقيقة تكمن في إمكانية تخصيص توربينات الرياح لإستيعاب الإختلافات الجغرافية والتكيف أيضا مع التغييرات البيئية المحيطة ,وبإستخدام برمجياتاي بي ام الرشيدة من أجل تنمية وتطوير نموذج الحركة جنبا غلى جنب مع تروس خط الإنتاج  يمكننا من إعادة إستخدام أصول البرمجيات وإدارة هذه الإختلافات بوتيرة تسمح لنا من مواكبة متطلبات السوق.

كما كشفت الجمعية الأوروبية لطاقة الرياح أنه تم تثبيت توربينات رياح جديدة بقدرة عالية في الإتحاد الأوروبي في عام 2009 وذلك بقدر ة أكثر من أي تكنولوجيا أخرى لتوليد الكهرباء ,وذكرت تقارير رابطة طاقة الرياح  الأمريكية عن الإتجاهات المماثلة التي  تفيد بأن صناعة طاقة الرياح الأمريكية حطمت كل الأرقام القياسية السابقة وذلك عن طريق تثبيت ما يقرب  من 10000 ميجاوات من قدرة التوليد الجديدة في عام 2009 .


 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 03 أيار/مايو 2012 14:07