بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء بعثات فضائية شركات تتحضر لرحلات سياحية للفضاء
الارض والفضاء بعثات فضائية شركات تتحضر لرحلات سياحية للفضاء

شركات تتحضر لرحلات سياحية للفضاء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

في غضون سنوات قليلة من المتوقع أن تبدأ شركات القطاع الخاص بأخذ السيّاح في بعثات فضائية للراحة والاستجمام في الفضاء الخارجي، وتتولى إيصال المعدات والمؤن إلى المحطة الفضائية الدولية مقابل أجور.
وتلقى بناء مركبات فضائية يديرها القطاع الخاص دفعة كبيرة بقرار الحكومة الأميركية وقف بعثات المكوكية ابتداء من العام المقبل، ورغبة إدارة أوباما في إرسال رواد الفضاء الأميركيين إلى المحطة الفضائية بمركبات تجارية.
ويتصدر السباق إلى الاضطلاع بهذا النشاط شركة "سبيس أكس"، التي أسسها رجل الأعمال الجنوب أفريقي المتخصص بقطاع الانترنت والتكنولوجيا المتطورة، إيلون موسك.
ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن موسك المتزوج من الممثلة البريطانية تالولا رايلي قوله إن العالم يواجه الاختيار بين بعثات الفضائية المأهولة لأغراض تجارية أو لا بعثات فضائية بالمرّة. وستبدأ شركته بنقل إمدادات إلى المحطة الفضائية على متن الكبسولة دراغون التي تتسع أيضًا لسبعة أشخاص. أما الهدف النهائي فهو نقل البشر إلى عمق الفضاء الخارجي.
وكانت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" رصدت بالفعل مليارات الدولارات لتوقيع عقود على نقل الإمدادات في بعثات فضائية تجارية. كما ستعتمد الوكالة في المستقبل على شركات القطاع الخاص في توفير وسائل آمنة وموثوقة لنقل رواد الفضاء أو الاضطرار إلى شراء مقاعد على مركبات سويوز الروسية بعشرات ملايين الدولارات للشخص الواحد.
وستكلف الرحلة إلى المحطة الفضائية والعودة منها في 2011 و2012 وكالة الفضاء الأميركية نحو 51 مليون دولار بالمقارنة مع 26 مليونًا في الوقت الحاضر.
ومن الشركات الخاصة الأخرى التي دخلت هذا المضمار سييرا نيفادا كوربوريشن، التي تعمل على بناء مكوك مجنح صغير يتسع لثمانية أشخاص. وتأمل الشركة بأن ينطلق المكوك الذي سمته "دريم تشيسر" إلى المحطة الفضائية، ثم يهبط على مدرج في رحلة العودة.
وأشار مارك سيرانغيلو من شركة سييرا نيفادا إلى أن الروس يرفعون أسعارهم كل عام، وأنه يحتكرون هذا النشاط. وأضاف إن الأميركيين يوفرون للروس فرص عمل وينفقون المال على التكنولوجيا الروسية، رغم وجود شركات أميركية قادرة على تقديم الخدمات نفسها.
من اللاعبين الآخرين في ارتياد هذا المجال شركة "بلو أوريجن"، التي يملكها جيفري بيزوس مؤسس شركة أمزون، وشركة بوينغ. في هذه الأثناء تخطط شركة "فيرجين كالاكتيك"، التي يملكها رجل الأعمال البريطاني السر ريتشارد برانسون، لتكون أول شركة طيران تجارية إلى الفضاء الخارجي في العالم، يبلغ ثمن التذكرة على مركباتها 200 ألف دولار

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 23:34