بيئة، الموسوعة البيئية

نباتات شجرة اللبلاب
نباتات شجرة اللبلاب

شجرة اللبلاب

تقييم المستخدم: / 6
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

شجرة اللبلاب
أهتم اباؤنا في الماضي بالزراعة بشكل كبير , لانها تعد مصدر معيشتهم  لذا زرعوا الاشجار في كل مكان عاشوا فيه و من هنا نجدهم لا يشتكون من التلوث و الضرر الذي نعيش فيه في زمننا الحالي ، بينما في الحاضر اصبح الاهتمام الاكبر ينصب على الوظائف الحكومية المختلفة و مختلف الوظائف التجارية و الصناعية لكونها أسهل من الزراعة و الفلاحة التقليدية او الحديثة و لمردودها المادي السريع و تركوا العناية بالاشجار , فاصبحنا رغم التطور الذي وصلنا اليه نعاني من مشكلة الثلوث بشكل ملحوظ و كبير بشكل متفاقم التي سببته المصانع وقد أحدث هذا ثقبا في طبقة الأوزون , و نتج ذلك ظهور امراض العصر الحديث و من هنا جاءت اهمية الاشجار في تخفيف هذا الضغط التلوثي على الأرض.

 

يوجد على سطح الارض الكثير من الانواع المختلفة للاشجار و لكل منها وظائف و اشكال و احجام و منها شجرة اللبلاب السام و هو نوع من النباتات المتسلقة الضارة و يصل ارتفاع هذا النبات الى حوالي سبعة اقدام ، و لهذا النبات السام اوراق حمراء اللون في أوائل الربيع و في أواخر هذا الفصل تصبح خضراء زاهية اما في الخريف فيكون لون الاوراق احمر مائل الى البرتقالي تتكون كل ورقة من ثلاث وريقات محزوزة الى حد ما عند الاطراف و على جانبي الورقة تقف وريقتان متقابلتان بينما تكون الوريقة الثالثة منفردة عند طرف الساق يحمل النبات بعض الأزهار الصغيرة المائلة الى الخضرة في باقات متصلة بالساق الرئيسية ، وفي اخر الفصل تتكون ثمار عنبية كروية الشكل سامة ذات لون أبيض شمعي.

و أعراض التسمم باللبلاب تكون بثرات و تورم وحكة و هذه الحكة تكون نتيجة لاستجابة الجهاز المناعي لهذه العصارة السامة و هذا النبات سام لدرجة كبيرة حتى بعد جفافه و يسبب التهيج خاصة في فصل الربيع و أوائل فصل الصيف حيث يتملئ النبات بهذه العصارة.

إن أول أعراض اللبلاب السام هو الإحساس بالحرقان و الحكة ثم يتبعه ظهور طفح أحمر يسبب الحكة الشديدة ، و في الغالب ما يصاحبه حدوث تورم و نزف و تكون بثرات مغطاة بقشور و في الحالات البسيطة قد تظهر فقط بعض البثرات الصغيرة بينما في الحالات الخطيرة قد تظهر بتراث و  فقاقيع كبيرة مع حدوث التهابات حادة و حمى أو حدوث التهابات في الوجه أو الأعضاء التناسلية.

و تظهر هذه الاعراض في أي وقت بدء من بضع ساعات قليلة إلى  سبعة ايام من التعرض للتسمم وتبلغ اسوء صورها فيما بين اليومين الرابع و السابع ، و يأخذ الطفح في الغالب شكل خطي ، و أن أكثر الأماكن المحتملة للإصابة هي الأماكن المكشوفة من الجسم مثل اليدين و الوجه و الذراعين و الملامسة المباشرة لهذا النبات هي أشهر طريقة للتعرض للبلاب السام ولكن يمكن للسم ان ينتقل للجلد بطرق أخرى وقد تعرض بعض الناس للبلاب السام نتيجة تدليل الحيوانات الأليفة التي تلامس هذا النبات كما أنه يمكن أن ينتقل عن طريق الملابس أو الأدوات التي لامست النبات و قد يتعرض الناس الذين يعانون من فرط الحساسية للبلاب السام إلى حدوث تفاعل شديد عند حرق النبات  و استنشاقهم لدخانه وتحدث حالات خطيرة من التسمم في الأطفال الذين يأكلون الأوراق أو الثمار

لعلاج التسمم باللبلاب يجب اخذ فيتامين ج بجرعة ما بين 3000 الى 8000ملجم بشك يومي وذلك لمنع العدوي و إنتشار الطفح و هو مضاد طبيعي للهستامين حيث يقلل التورم و غسول الكلامين يستخدم موضعيا و الكلامين يحتوي على الكالامين و الفينول وأكسيد الزنك و يساعد على الجفاف و ينشط الشفاء.

بالاضافة الى  الصبار  يدهن الأماكن المصابة بعصير أوراقه الطازج حيث يساعد على تخفيف الإحساس بالحرقان و الحكة
و غضروف سمك القرش يؤخذ جرام واحد لكل 15رطلا من وزن الجسم يوميا مقسمة على ثلاث جرعات و هذا يقلل من الالتهابات و فيتامين أ يؤخذ بمعدل  25000وحدة دولية يوميا وهو لازم لالتئام الانسجة الجلدية و كذلك ينشط المناعة.

توصف أحيانا بعض الأدوية المشيدة مثل دواء البريدنيزون عن طريق الفم لتخفيف الحكة و التورم ومع ذلك فهذا العلاج يجب أن يدخر فقط للحالات الخطيرة جدا التي تحدث فيها الحمى و صعوبة التبول و التورم الخطير في الوجه الاعضاء التناسلية أو الأعراض للمرض.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 19 آذار/مارس 2012 09:19