بيئة، الموسوعة البيئية

نباتات شجرة الكينا
نباتات شجرة الكينا

شجرة الكينا

تقييم المستخدم: / 4
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

شجرة الكينا
يبدو أن البشرية كانت سيئة الحظ إلى حد كبير فقد أهملت التداوي بالأعشاب قبل نحو قرن أو يزيد ، و أهملت معه البحث العلمي المتواصل في خصائص الأعشاب العلاجية فضلا عن البحث عن أعشاب طبية أخرى جديدة و ليس معنى هذا أن العلوم الطبية ارتكبت خطأ في التركيز على التداوي بالمستحضرات الكيميائية ، فالفوائد التي جنتها البشرية من هذه المستحضرات التي سميت بحق أدوية سحرية ، أكثر من أن تحصى  ، و لكنها ارتكبت خطأ على كل حال فقد أهملت الأعشاب الدوائية و انصرفت عنها انصراف تام ، و كان في الإمكان مواصلة الاهتمام بها والتركيز عليها و على المستحضرات الكيميائية في ان معا.



ومن هذه الاعشاب الكينا ، يطلق اسم شجرة الكينا على مجموعة من الاشجار  و الشجيرات القيمة في أمريكا الجنوبية يستخدم شجر الكينا في تصنيع دواء الكينين ، و الكينا الذي يعالج به الأطباء حمي الملاريا شجر الكينا دائم الاخضرار.

 

وجد نبات الكينا لأول مرة ، في بيرو و الإكوادور و تزرع هذه الأشجار في الهند و سريلانكا و شرقي اسيا و مناطق أمريكا الاستوائية الحارة و أجزاء من إفريقيا أزهار أشجار الكينا ذات رائحة عطرية ذكية و ألوانها تتفاوت ، مابين الوردي و الارجواني إلى الأبيض المائل للاخضرار و تشبه في شكلها زهرة البنفسج.

تعتبر اوراق شجرة الكينا مطهر قوي جدا معروف عالميا بانه يستخدم  لعلاج السعال و نزلات البرد و الام الحنجرة  و الكينا يعتبر منخم فعال لذلك فهو يستخدم في علاج  امراض  الرئة  بما في ذلك الالتهاب الشعبي و الالتهاب الرئوي و الزيوت الاساسية المستخرجة من النبتة تستعمل مميهة كمخدر كذلك للتقليل من الالام الموضعية و حالات الروماتيزم.

و نذكر كذلك شجرة الكينا و هي تنمو على ارتفاع 3000 متر في جبال الاندز . فقد أمكن حصر 36 فصيلة ، و تعود أهميتها إلى قدرتها على معالجة الملاريا ، و لحاء الشجرة هو الذي يحتوي على مادة الكينا ذات القيمة العلاجية الكبيرة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 20 آذار/مارس 2012 12:28