بيئة، الموسوعة البيئية

نباتات شجرة الكرز
نباتات شجرة الكرز

شجرة الكرز

تقييم المستخدم: / 2
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

شجرة الكرز
شجرة الكرز الأولى كان اول نمو لها في القارة الأوروبية مع ذلك فإن المصادر التاريخية الكثيرة تذكر أن استعمال هذه الشجرة  لم يتم إلا في العام 70 قبل الميلاد في عهد القائد الروماني لوكول  الذي استعمل الحبات الحمراء في مسكنه الخاص للضيافة.

 

بعض الأصناف الجديدة من الكرز نشأت في آسيا ، و في حين تشتهر اليابان بتقديس أزهار شجرة الكرز و تستعملها في الأساطير منذ قديم الزمان إلا أن تركيا هي الدولة الأكثر إنتاجا للكرز على مستوى العالم و قد جاءت الكلمة العربية كرز من الأصل اللغوي التركي تماما كما هو الأصل اللغوي لها في الإسبانية و الفرنسية ،   التي جاءت منها اللغات الأوروبية الأكثر تداولا الفرنسية ، الإسبانية ، الألمانية ، والإيطالية ولغاية اليوم ، فإن عددا من بلدان آسيا الوسطى هي الأكثر زراعة للشجرة مثل تركيا و إيران وسوريا مما يؤكد بأن مناخ هذه الدول هو المناخ الأكثر ملائمة لهذه الشجرة التي تحتاج لعناية خاصة جدا و إلى مناخ بارد وجاف.

لكن و الحال هذه ليست نوعا واحدا ، فالأنواع المعروفة من الكرز ، ما عدا الأنواع البرية ، تتجاوز العشرة أنواع ، ينمو كل نوع منها في قارة فالثمار التي تقطف في آسيا تختلف في قوة رائحتها و حدة طعمها عن تلك التي تقطف في القارة الأوروبية ، و تلك التي تقطف في الولايات المتحدة و كندا ، و السبب في هذا حساسية هذه الشجرة تجاه العوامل الطبيعية الخاصة في كل مكان من هذه الأمكنة أما في البلاد العربية ، فإن سوريا ولبنان هما البلدان الوحيدان حيث تزرع هذه الشجرة مع الاختلاف في النوعية ، فالمصادر تفيد بأن الكرز الذي يزرع في لبنان يتمتع بنوعية أجود بكثير من النوعية التي تزرع في سورية ، و تمتاز ثماره بكبر حجمها وحلاوتها أكثر من تلك التي تزرع في سورية هذا على الرغم من أن أنواعا توجد في سورية لا توجد في لبنان و هي لم تزرع به لغاية اليوم،

يوجد في العالم اليوم أكثر من عشرين نوعا من أنواع الكرز المعروفة ، و على الرغم من أن معظم الأنواع تم تهجينها بالأصل من أنواع برية ، فإن دراسات قامت بها وزارة الزراعة الفرنسية تفيد بأن الشجرة البرية الأساسية التي تم تهجين معظم الأنواع منها ، ولدت في جبال الهيملايا في اسيا لكن هذه الدراسات لم تحدد زمنيا الفترة التي تم نقل هذه الشجرة فيها إلى مناطق مختلفة من العالم أما الأنواع الأصلية فهي متواجدة في دول يساعد مناخها على زراعة هذه الشجرة و هي إيران و فرنسا و ألمانيا و بريطانيا و الولايات المتحدة الأميركية و اليابان و هنغاريا و سويسرا و كندا وجمهورية التشيك و يزرع في فرنسا أربعة أنواع هي و هي أنواع معروفة بلونها الأحمر الغامق الذي يميل إلى البني في نهاية الموسم أو عند النضوج الكامل للثمرة وفي جمهورية التشيك ثمة نوعان هنا وهما من أكثر الأنواع التي تستعمل في العصير ، إذ يتميزان بوجود عصارة كبيرة في ثمارهما ، وعند النضوج الكامل يتحول لونهما إلى الأسود وفي بريطانيا نوع واحد يسمى  ثماره لونها حمراء داكنة وتتمتع بقشرة براقة ولامعة جدا ، كما أن ثمارها كبيرة الحجم وفي ألمانيا أربعة أنواع من الكرز هيr معظمها لونه أحمر غامق .

و تمتاز الأنواع الألمانية عن غيرها بأن موسمها سريع الأفول و  لا يدوم طويلا وثمة نوع واحد في هنغاريا يسمى و جدت هذه النوعية في بداية القرن التاسع عشر على ضفاف بحيرة بالاتون في هنغاريا ، ثمارها حمراء داكنة و لامعة كالنوع البريطاني ، لكن تتميز برائحتها الفذة و صمودها لوقت طويل نسبيا أما في الولايات المتحدة الأميركية فيوجد نوعان فقط هنا  يزرع النوع الأول  في الشرق الأميركي و هو يتمتع بلون أحمر داكن و ثمار صغيرة الحجم ، فيما يزرع الثاني في ولاية كاليفورنيا وتتمتع ثمارها بكبر حجمها ونعومة قشرتها وحلاوتها.

وتمتاز سويسرا بوجود نوع واحد يزرع على أراضيها وهو من الأنواع الفائقة الحساسية و يتميز بقوة نكهته لكن بسرعة موسمه أما كندا فهي موطن لأربعة أنواع من أشجار الكرز تعتبر من أفضل الأنواع التي تزرع في القارة الأميركية و تعتبر النوعية المسماة  من الأنواع النادرة جدا بحيث إن لا مثيل لثمرتها بين ثمار الكرز في العالم ، إذ إن لونها أسود قاتم شديدة الحلاوة مع حموضة خفيفة جدا لا تكاد تلحظ في الطعم ، أما النوعية الاخرى فهي تمتاز بأنها تحمل أكبر ثمار الكرز في العالم و تحافظ على لونها الأحمر القاني طوال فترة و جودها على الشجرة أما زهورها فهي تتفتح في وقت متأخر مما يعني أن موسمها يتأخر عن الموسم الطبيعي للكرز أما الأنواع الأخرى فهي حلوة المذاق وتتمتع باللون الأحمر الجذاب وبقشرة براقة ورقيقة جدا أما إيران التي هي موطن أحد أكثر الأنواع شهرة في العالم وأغلاها ثمنا و هو نوع حلو وحامض في نفس الوقت يمتاز بقشرة قاسية تقاوم البرد وتصمد كثيرا ولرائحته قوة لا توجد في أي نوع آخر .

وتمتاز إيران بأنها ثاني أكبر منتج لثمار الكرز في العالم بعد تركيا التي وإن كانت المنتج الأول إلا أنها لا تملك أشجارا أصيلة بل إن معظم الأنواع المزروعة فيها مستوردة ولا تنتمي إلى تركيا أما اليابان ، حيث تمتع الشجرة بنوع من الاحترام والتبجيل ، فإن النوع الوحيد الموجود فيها ، يمتاز بأنه دخل إلى قلب الثقافة اليابانية منذ قديم الأزل وهو يمتاز بطعمه الحلو و لونه الأحمر ، كما أنه يزرع في كندا و الولايات المتحدة و يمتاز بجمال أزهاره و قوة ألوانها وعدم صمودها لوقت طويل ، وهي تمتاز بأن لها عدة نوعيات يتم التفريق فيما بينها من خلال لون زهورها نادرة هي الأشجار التي ارتبط وجودها بعادات ثقافية واجتماعية حول العالم مثلما هو الحال مع شجرة الكرز فلا يمكن مرور أي عام في الولايات المتحدة ، خاصة في العاصمة واشنطن إلا ويتم الاحتفال بتفتح أزهار الكرز .

وفي الحرب العالمية الثانية كانت زهور الكرز عامل تحفيز للشعب على الصمود ، و هي كانت توضع كشعار على الطيارات الحربية التي كانت تحمل طيارين انتحاريين أو ما يسمى الكاميكاز ، و يعتقد الشعب الياباني أن أرواح هؤلاء الجنود تعود كل عام مع تفتح هذه الأزهار ، و تعتبر زهرة الكرز رمزا وطني محترم إذ أن الشرطة و الجيش تستعمل زهرة الكرز كرمز مكان النجوم للدلالة على مرتبة الضباط و الجنود وتعيش العاصمة اليابانية طوكيو هذه الأيام أجمل أوقاتها ، إذ هي الفترة التي تتفتح فيها هذه الزهرة الجميلة بألوانها البيضاء الناصعة كالثلج ، وتلك الوردية المائلة إلى البنفسجي.

وفي طوكيو ثمة ما يقرب من المائة ألف شجرة كرز ما يعني أن المدينة كلها تتحول باقة من الزهور كما أن اسم الشجرة يستعمل كاسم أنثوي لأنه يرمز إلى الجمال ، و هو اسم لكثير من الفرق الموسيقية كما أنه أطلق كاسم لشركة صناعية تنتج أفلام الكاميرات الخاص أما في أوروبا و تحديدا فرنسا ، فإن منطقة الألب و كذلك منطقة الألزاس القريبة من ألمانيا تتميزان بوجود كثيف لهذه الشجرة ، و  في الألزاس يقام عيد الكرز السنوي منذ أكثر من مائة عام ، أما في الألب و هي سلسلة الجبال الشهيرة ، فإن تفتح أشجار الكرز ذات الزهور البيضاء يمدد للشتاء إقامته ، إذ تغطي كثافة الأشجار على السفوح القريبة من سويسرا الجبال باكليل أبيض ليس الثلج كما يخيل للبعض ، و إنما تاج الربيع الجميل لكن هذه الأشجار في أغلبيتها ليست مهجنة و هي لا تحمل ثمارا في الغالب.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: السبت, 17 آذار/مارس 2012 14:33