بيئة، الموسوعة البيئية

نباتات شجرة الأميرة
نباتات شجرة الأميرة

شجرة الأميرة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

شجرة الأميرة

للاشجار اهمية في حياتنا سواء استخدمت كغذاء او لتنقية الهواء و الحد من التلوث البيئي او للزينة او استخدامها كعلاج باخذ ثمارها او اوراقها.

 

شجرة الأميرة عبارة عن شجرة تنمو بشكل عمودي و مستقيم من ذوات الاوراق العريضة و المنجمة و أقطار الاوراق لا تقل عن 40 سم للورقة البالغة و يحوي سطح الورقة السفلي زغب و مفرزات تعمل على جذب الحشرات.

و أغلب النمو يظهر من منتصف الصيف إلى أوائل الخريف حيث تصبح أكثر قساوة و سماكة و تمتد جذورها لعمق 2 م في الأرض للأشجار التي يزيد طولها عن 5 م و في الصين يزرعون هذه الشجرة عند ولادة مولود ليستخدم خشبها في صناعة أثاث منزله عند زواجه.

العوامل البيئية المناسبة لشجرة الاميرة تتحمل مدى حراري واسع يتراوح بين 18الى 40 درجة مئوية و تنمو بشكل جيد في المناطق الساحلية و حتى ارتفاع 800 م عن سطح البحر و تنبت بين خطي عرض 40 درجة شمالا و حتى 40 درجة جنوبا و تربة العميقة هي من أهم متطلبات هذه الشجرة للنمو و أن تكون طينية رملية و نفوذه بشكل جيد للماء مع درجة حموضة بين 6,5 الى 8  و ليست فخارية كتيمة.

بالاضافة ان تكون مسافات الزراعة تختلف باختلاف الهدف من استخدام الشجرة من اجل الإنتاج الخشبي تزرع على مسافة 3 في 4 م بكثافة 800 غرسه هكتار.

السقاية عامل مهم لنموها خاصة في السنوات الاولى من غرس الشجرة و ينبغي أن يكون معدل السقوط المطري لا يقل عن 500 مم و ينبغي سقايتها في الصيف بانتظام و ينبغي إزالة الحشائش و الاعشاب من الارض المزروعة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 20 آذار/مارس 2012 14:09