بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة سدود للطاقة على حساب الطبيعية والانسان
نظام البيئي مواضيع متفرقة سدود للطاقة على حساب الطبيعية والانسان

سدود للطاقة على حساب الطبيعية والانسان

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


لقد علمت مصادرنا في موقع بيئة ان الحكومة في تشيلي قد اعطت الاسبوع الماضي موافقتها على بناء 5 سدود في باتاغونيا بولاية ايسين وهو اضخم مشروع في اميريكا اللاتينية لانتاج الطاقة، دون ان تعير اي اهتمام لموجات الاحتجاج العارمة ومظاهرات.


وبهذا انتهى الصراع الذي دام 3 اعوام بين الحكومة والمعارضين وحماة البيئة بسبب هذه السدود التي سوف تقع حسب قول الفرود كاسياس احد منظمي المظاهرات في قلب اكثر محمية طبيعية في العالم، وسوف تبنى السدود الـ 5 على نهري بيكر وباسكوا المهمين للسكان والطبيعة في منطقة باتاغونيا، حيث المحميات الطبيعية والالاف من السكان والحيوانات والطيور التي سوف يقضى عليها.

لكن لم يعرف بعد متى سيبدأ اتحاد الشركات التشيلي الاسباني انديسا كولبون صاحب مشروع السدود اعمال البناء لان الامر يتعلق ايضا بتحويل مجرى النهرين بيكر وباسكوا من اجل انتاج الطاقة الكهربائية ويصبان عادة في البحر.

ويصل حجم ما يمكن انتاجه من الطاقة الكهربائية من هذا المشروع الضخم الى 2750 ميغاواط اي ما يعادل انتاج 4 معامل تعمل على الطاقة النووية وتبلغ تكاليفه حوالي 7 مليار دولار، يضاف اليها قرابة 4 مليارات دولار لان الطاقة المنتجة لن يستفاد منها في الجنوب حيث تقع السدود بل سوف تغذي سان دييغوو العاصمة وضواحيها وشركات التعدين في الشمال وقطاع الصناعة التشيلي، لذا يجب مد خطوط للتوتر العالي طولها 2000 كلم لايصال الطاقة.

والمشاكل التي سوف يحملها مشروع السدود الـ 5 لا تحصى منها اغراق ما يقارب من الالاف من الهكتارات من الاراضي الزراعية التي يعيش من ايراداتها الاف الفلاحين ونزوح مئات الالاف الذين يعيشون في المنطقة اضافة الى خسارة القطاع السياحي، حيث ان الغابات والشلالات فيها تجذب السياح من كل انحاء العالم. كما ان مشروع السدود يهدد حياة انواع كثيرة من الحيوانات من ايائل والاغنام والابقار والاف الحيوانات الصغيرة والطيور النادرة كانت تفتخر تشيلي بوجودها لديها.

وقد وجه المحامي الامريكي روبرت كنيدي جونيور نداء الى رئيس الجمهورية التشيلي سباستيان بانيرا من اجل الغاء مشروع السدود لان المنطقة حسب وصفه اجمل منطقة على كوكب الارض، لكن كل النداءات لم تلق اهتماما، لذا تريد منظمات حماية البيئة - Protection of the environment وجمعيات اخرى مواصلة الاحتجاجات حتى ولو بالتصدي لعمال البناء عند البدء بتنفيذ مشروع السدود، كما تقرر اللجوء الى الوسائل الالكترونية المتوفرة مثل الفيس بوك والتويتر من اجل حث الناس على الاحتجاج الذي من المتوقع ان تشارك فيه ايضا اتحادات طلابية وجمعيات كنسية.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها