بيئة، الموسوعة البيئية

غرائب طرائف سانتا كلوز راقص خلال ازمات السير في مانيلا
غرائب طرائف سانتا كلوز راقص خلال ازمات السير في مانيلا

سانتا كلوز راقص خلال ازمات السير في مانيلا

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


يكافح الاف من عناصر السير يوميا بوجوه متجهمة لتخفيف ازمات السير الخانقة في شوارع العاصمة الفليبينية المعروفة بحركتها الكثيفة الا ان راميرو هينوخاس يقوم بذلك مبتسما وبمساعدة من مايكل جاكسون.

فقد علم موقعنا موقع بيئة انه مهما كانت ظروف الطقس وعلى مدار الاسبوع يقف الرجل القصير القامة البالغ 55 عاما وسط احد التقاطعات الرئيسية في مانيلا ووسط جلبة هدير المحركات يقوم بخطوات رقص متقنة وهو يدير حركة السير برشاقة.

قد تكون الخطوات والتبختر منسوخة عن ملك البوب الراحل الذي كان هينوخاس يعشقه الا ان الحماسة التي يمزجها على حركات اليدين لتوجيه سائقي السيارات خاصة به وحده.

اما خطواته الرشيقة التي عرضت على يوتيوب حققت له بعض الشهرة وجعلته مدافعا كبيرا عن شرطة السير المتدنية الاجر في البلاد والتي تواجه مهمة شبه مستحيلة تقوم على التحقق من سلاسة حركة السير.

ويقول هينوخاس لوكالة فرانس برس خلال استراحة عند تقاطع جادة ماكاباغال في العاصمة الفيليبينية يفرحني جدا ان ارى الناس سعداء وهم عالقون في عجقة السير لاني ادرك جيدا كيف ان حركة السير في ساعات الذروة تكون مجنونة فعلا.

وقد اضاف الرجل وهو اب لثلاثة ابناء بعض الاثارة على رقصته هذا الشهر مرتديا لباس سانتا كلوز لمساعدة سائقي السيارات على ايجاد طريقهم في موسم الاعياد هذا.

وينتمي هينوخاس الى عائلة فقيرة من 16 ولدا من وسط الفيليبين وقد انتقل للعيش في مدن الصفيح في مانيلا وهو طفل.وقد بدا الرجل عمله كشرطي سير قبل عقد من الزمن بعد صرفه من وظيفته السابق كحارس امني.

ويقول هينوخاس انه ادخل عروض الرقص على عمله في محاولة لجعل السائقين يحترمون تعليماته. ويوضح بقوله انه اختار عندها خطوات رقص مايكل جاكسون وكيفها على قياسه.

ويقول هينوخاس ان عروضه الراقصة تهدف بالتحديد الى التخفيف من توترات مماثلة.

فالسائقون غالبا ما يعربون عن استلطافهم لعروضه من خلال استخدام ابواق سياراتهم فيما هو يهز مؤخرته ويدور على نفسه مشيرا الى السائقين بالتقدم.

اما اخرون فياخذون عناء التوقف في مركز تجاري مجاور ليشتروا له طعاما او يقدمون له الاموال النقدية الامر الذي يدعم معاشه المتدني الذي لا يزيد عن 3 دولارات في اليوم.

ويقول رينالدو نييتو وهو سائق حافلة يمر بهذا التقاطع مرات عدة في اليوم وهو من انصار هينوخاس انه لطيف جدا ويرقص لنا عندما نكون عالقين في ازمة السير. ونحن نتبع دائما توجيهاتهه .

الا ان البعض يتجاهل القانون ويكيل الشتائم ويتحدى سلطته.

لكن رغم الشتائم والصعوبات يعشق هينوخاس عمله فعلا فهم يقول احيانا اسام من الوقوف تحت اشعة الشمس لفترة طويلة او التبلل بمياه الامطار لكني اقول دائما لعائلتي انني بطريقتي الخاصة المحدودة اساهم في تطوير بلادي من خلال تنظيم الامور.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 16 أيار/مايو 2012 12:11