بيئة، الموسوعة البيئية

نباتات زهرة الكاميليا
نباتات زهرة الكاميليا

زهرة الكاميليا

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الكاميليا
إن زهرة الكاميليا تعتبر تقليدية  فهي منذ قديم الزمان  ، كما هي نوع راق من الازهار المشهورة في العالم  ، يحبها الناس كثيرا لجمال و شكلها التكويني و ألوانها الزاهية و عطرها الطيب.

 

فالصين تشتهر بوجود أجود و أجمل زهرات الكاميليا بفضل ظروفها الطبيعية و المناخية الخاصة و حسب السجلات التاريخية  بدأت زراعة زهرة الكاميليا في مدينة دالي على نطاق واسع ، وأعتبرت زهرة رمزية محببة في نظر المحليين.

وفي القرن السابع عشر  نقلت زهرة الكاميليا من مدينة دالي إلى بريطانيا لزراعتها في حديقة قصر باكنغهام أولا ، وأعجبت بها كل دول أوروبا بسرعة بسبب زهرتها الكبيرة و  لونها الزاهي و رائحتها العطرة التي تتسلل إلى القلب مع طبيعتها الأنيقة و بعد ذلك بدأت زهرة الكاميليا في مدينة دالي تدخل إلى دول اسيا و أمريكا على التوالي  وتنتشر في مختلف مناطق العالم.

و الجدير بالذكر أن هناك شجرة كاميليا كبيرة طول قامتها أكثر من 17 مترا  ، و يصل عمرها إلى أكثر من أربعمائة سنة إنها أكبر شجرة عمرا و ارتفاعا في العالم قال السيد تشانغ جيان تشون رئيس إتحاد زهور الكاميليا لمدينة دالي تقع منشأة أصلية لنبات الكاميليا بمقاطعة يوننان في منطقة مرتفعة باردة من مناطق جبل تسانغ شان و جبل قاو لي قونغ و يتراوح ارتفاعها ما بين2600 متر إلى 2800 متر فقط  لذلك تتمتع زهور الكاميليا هنا بالظروف الطبيعية الخاصة و الملائمة.

يتم الاتناء بزهرة الكامليا بزرعها و تربيتها و تحسينها و رفع جودتها حتى تم تشكيل نظام ثقافة الكاميليا و يمكن أن نراها في كل مكان سواء كانت في الشوارع و الحدائق و المنازل و الأماكن الأخرى وكانت تأثيراتها تمتد في مختلف المجالات مثلا في الرسومات الحبرية القومية و الأعمال الفنية المختلفة و زينات الأزياء وغيرها حتى تسمية الفتيات الجميلات من الأقلية القومية باي بإسم زهرات ذهبية.

ومن أجل نشر ثقافة الكاميليا المحلية المميزة ، وتوسيع نطاق تسويق زهور وأشجار الكاميليا بصورة أفضل ، تم تشييد شارع تجاري خاص تبلغ مساحته 12 ألف متر مربع في ولاية دالي المحلية لتسهيل الأمور على الناس في تربية وعرض و تجارة زهور و أشجار الكاميليا عرفنا السيد تشانغ روي رونغ تاجر محلي كبير في هذا المجال بالأحوال قائلا تم بناء شارع زهور الكاميليا الصيني في مدينة دالي عام 2007 ، وذلك لتطوير زراعة شجرة الكاميليا و إدخاله في مئات آلاف المنازل العادية قمنا بتنظيم معرض خاص لعرض وتجارة زهور الكاميليا في مدينة دالي قبل أيام ، وكان حجمه التجاري ممتازا بسبب سعرها المعقول هذه السنة و مقبول لدى عامة الناس لدي الآن أربعة أنواع أفضل من أشجار الكاميليا التي تنمو في مزرعتي الخاصة بنشاط وبمجموعة كبيرة أعرضها في هذا الشارع التجاري طوال السنة لجذب الزوار و الزبائن أنا مرتاح بأعمالنا التجارية الجيدة حتى الوقت الحالي.


قامت الإدارة المحلية  في مدينة دالي في الصين المشهورة بزراعة الكاميليا بسلسلة من الأنشطة الثقافية و التجارية لنشر و ترويج زهرة الكاميليا ، مما جعل زهرة الكاميليا بمدينة دالي ذائعة شهرة في داخل البلاد وخارجها فاصبحت معرض زهرة الكاميليا الدولي لهذه السنة قد أحزر تقدما ونتائج أكبر لأن عدد و أنواع زهرة الكاميليا الجديدة و الممتازة أكثر من العام الماضي.

مدينة دالي بصفتها مدينة سياحية جميلة ومأهولة بالأقليات القومية المتعددة في مقاطعة يوننان ، تهتم كل الاهتمام بدمج تنمية السياحة و زراعة زهرة الكاميليا في وقت واحد لجذب المزيد من الزوار و السياح و المشتريين و لتنشيط و تنمية الاقتصاد المحلي و قد أصبحت مدينة دالي الآن مؤهلة رسمية لإقامة دورة معارض زهور الكاميليا الدولية عام 2016.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 22 تموز/يوليو 2012 21:32