بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية زخات الشهب تجمل ليالي رمضان
الارض والفضاء أبحاث علمية زخات الشهب تجمل ليالي رمضان

زخات الشهب تجمل ليالي رمضان

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

زخات الشهب تجمل ليالي رمضان اوضح مشرف قسم الفلك بالمركز العلمي بمدينة الرس الاستاذ عيسى الغفيلي  بان الارض دخلت منذ منتصف شعبان الماضي في بقايا غبار ذيل المذنب سويفت تتل

 

الذي يكمل دورته حول الشمس كل 133 سنة ومع دخول الارض لهذه المنطقة والتي ستخرج منها في 24 رمضان فان الدقائق الصغيرة تصطدم بالغلاف الجوي للارض بسرعة تقارب 230000كيلومتر في الساعة مخلفة وراءها خط من الضوء يدوم لبضع ثوان وسوف تبلغ ذروتها خلال يوم الجمعة والسبت والاحد الموافق لـ 12 و 13 و 14 رمضان 1432هـ

كما اشار الغفيلي الى انه يمكن خلال هذه الايام رصد اكثر من 50 شهاب في الساعة الواحدة مع العلم ان زخات الشهب عادة تخالف التوقعات فقد تكون اكثر كثافة من المتوقع وقد تقل بكثير جدا عن المتوقع .

وقد سميت هذه الزخات من الشهب بالبرشاويات لانها تبدو للناظر من الارض وكان مصدرها هو كوكبة فرساوس اما افضل وقت لمراقبتها فهو قبيل الفجر .

وتتساقط الشهب في مجموعة النجوم المسماة فرساوس . تم تحديد تاريخ الصورة الساعة الثانية صباح 13/9/1432هـ مع العلم انه بالامكان مشاهدة الشهب من نفس المكان في الايام السابقة واللاحقة لهذا التاريخ ويمكن ملاحظتها من الساعة الثانية حتى قبل شروق الشمس وتذكيرا للجميع فانه كلما تقدم الوقت كلما ارتفعت الاجرام الى الاعلى واصبحت رؤيتها افضل.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 21:43